قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تظاهرة ضد نظام بشار الأسد في حمص

عمت التظاهرات المناهضة للنظام السوري العديد من المدن والبلدات السورية في quot;جمعة وحدة المعارضةquot;، في حين اعتمد الاتحاد الاوروبي سلسلة جديدة من العقوبات على نظام بشار الأسد في محاولة لحثه على وقف قمع التظاهرات.


دمشق: على غرار ما يحصل كل يوم جمعة منذ بدء الحركة الاحتجاجية في منتصف آذار/مارس، سقط قتلى وجرحى في هذه التظاهرات.

ففي منطقة حمص (160 كلم شمال دمشق) قتل مدنيان برصاص قوات الامن التي استخدمت الرشاشات الثقيلة في أحياء من هذه المدينة.

وفي بروكسل اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون انه quot;اخذافي الاعتبار مواصلة الحملة الوحشية للنظام السوري ضد سكانه، قرر الاتحاد الاوروبي اعتماد عقوبات اضافيةquot; بحق هذا النظام.

وتعتبر هذه السلسلة من العقوبات السابعة بحق النظام السوري وهي تشمل حظر اي استثمار في القطاع النفطي السوري والتوقف عن تزويد المصرف المركزي السوري بالعملات السورية الورقية والمعدنية.

كما شددت سويسرا عقوباتها على دمشق فمنعت استيراد او نقل النفط السوري ومشتقاته.

ويبدو ان هذه العقوبات بدأت تؤثرفي الوضع الاقتصادي في سوريا حيث اعلن وزير الاقتصاد السوري محمد نضال الجمعة تعليق استيراد السيارات وبعض المواد الكمالية بquot;هدف الحفاظ على مخزون البلد من القطع الاجنبيquot;.

وندد وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه بالقمع الذي اعلن انه يشمل ايضا تلامذة المدارس.

وقال جوبيه لشبكة اي-تيليه التلفزيونية الفرنسية quot;تم التعامل بوحشية اليوم مع الاطفال في المدارس السورية. حصلت تحركات في بعض المدارس حيث كان الاطفال يحتجون ضد ... وتدخل الجيش في مدارسquot;.

واعلنت لجان التنسيق المحلية ان السفير الفرنسي في دمشق جال الخميس على مداخل عدد من المدارس في دمشق وضواحيها اثر ورود معلومات عن قمع تظاهرات في المدارس. وردا على سؤال لفرانس برس قال مصدر في السفارة الفرنسية في دمشق quot;نحن لا ننفي هذا الخبرquot;.

وتؤكد الامم المتحدة ان القمع اوقع حتى الان اكثر من 2700 قتيل منذ منتصف اذار/مارس الماضي في حين يعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان 70 الف شخص مروا في سجون الاعتقال.

ملف خاص: سوريا... الثورة
وأدانت المفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة الجمعة بشراسة القمع في سوريا والهجمات التي يبدو انها تستهدف ناشطين يقيمون خارج البلاد.

وقالت الناطقة باسم المفوضية رافينا شمدساني في مؤتمر صحافي quot;اننا قلقون جدا من معلومات (...) تفيد عن قمع متزايد الشراسة تمارسه السلطات السورية بحق المتظاهرين في سورياquot;.

وتحدثت عن quot;استهداف ناشطين بارزين في ميدان حقوق الانسان في داخل وخارج البلادquot; دون مزيد من التفاصيل. وتابعت quot;تلقينا ما يكفي من المعلومات التي تبرر ان نشدد على ما يجريquot;.

ميدانيا اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل مدنيين اثنين برصاص قوات الامن السورية في بلدتين شمال حمص (وسط) التي تشهد عمليات عسكرية منذ ايام عدة.

واوضح المرصد ان quot;شابا استشهد في بلدة تلبيسة اثر اطلاق الرصاص على تظاهرة خرجت في ساحة الحريةquot; بينما quot;استشهد مواطن وجرح ثلاثة اخرون اثر اطلاق النار على تجمع لبعض الشباب في قرية الزعفرانة قبل صلاة الجمعةquot;.

وفي الزبداني (45 كلم شمال دمشق) توفيت امرأة الجمعة متأثرة بجروح اصيبت بها الخميس برصاص عناصر من قوات الامن كانت تطارد ناشطين.

من جهة اخرى، تظاهر قرابة الفي شخص في دير الزور (شرق) مطالبين باسقاط النظام بينما حاولت قوات الامن تفريقهم بحسب المصدر نفسه.

ونقل التلفزيون الرسمي السوري معلومات تفيد بان quot;ستة عناصر من قوات الامن اصيبوا بجروح في دير الزور بايدي مجموعات ارهابية مسلحةquot;.

وافاد المرصد ان quot;تظاهرات جرت في مدن القامشلي وعامودا والدرباسية ورأس العين في محافظة الحسكة، حيث قدر عدد المتظاهرين في القامشلي بسبعة الاف متظاهر يهتفون لإسقاط النظام ورحيله، وقرر المتظاهرون الاعتصام في ساحة الهلالية ردا على اعتقال المخابرات الجوية الناشط الشاب شبال إبراهيم والناشط موسى زاخورانيquot;.

وفي عامودا تظاهر حسب المرصد quot;نحو الفي شخص، كما جرت تظاهرة حاشدة في الدرباسية التي اعتقل الامن الجوي فيها امير حامد شقيق الناشط السياسي مسعود حامد الموجود في فرنسا، كما جرت تظاهرة كبيرة في رأس العينquot;.

وافاد المرصد ايضا ان quot;التيار الكهربائي قطع عن مدينة الرستن في محافظة حمص لوقف البث المباشر للتظاهرة الحاشدة التي خرجت في المدينة كما قطع الطريق الدولي بين حمص وحماه عند جسر الرستن وشوهدت قوات عسكرية على اطراف المدينةquot;.

وفي مدينة القصير في محافظة حمص اصيب ثلاثة اشخاص بجراح برصاص قوات الامن.

ووجه المعارضون السوريون على صفحتهم على فايسبوك نداء جديدا للتظاهر الجمعة تحت شعار quot;وحدة المعارضةquot;.

وكتبوا على صفحة quot;الثورة السورية ضد بشار الاسد 2011quot; ان quot;وحدة المعارضة لإسقاط النظام واجب وطني، نعم للمجلس الوطني المنسجم مع مبادئ الثورةquot;.

وكان ناشطون سوريون اعلنوا في الخامس عشر من ايلول/سبتمبر تشكيل المجلس الوطني السوري من 140 عضوا حدد لنفسه هدف تنسيق المعارضة ضد النظام حتى اسقاطه.

واعلنت لجان التنسيق المحلية التي تحرك التجمعات الاحتجاجية انضمامها اليه هذا الاسبوع.

منظمة العفو الدولية تندد بتصفية معتقلين في سوريا

نددت منظمة العفو الدولية الجمعة بتصفية عدد من الذين يعتقلون في سوريا بسبب مشاركتهم في التظاهرات الاحتجاجية، مشيرة خصوصا الى فتاة في ال18 من العمر اعتقلت في حمص ومثل بجسدها قبل ان تعثر عليها عائلتها.

وقالت المنظمة انها الحالة ال103 التي يتم احصاؤها واول انثى تقضي في المعتقل في سوريا منذ اذار/مارس وبداية حركة الاحتجاج ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

وعثرت العائلة على جثة ابنتها زينب الحصني في مدينة حمص في 13 ايلول/سبتمبر في مستشفى عسكري عندما قصدت العائلة هذا المستشفى للتعرف إلى جثة شقيقها محمد الذي اعتقل ايضا ويبدو انه عذب حتى الموت خلال اعتقاله.

وقالت منظمة العفو الدولية ان quot;رأس زينب قطع وبترت اطرافها وتم سلخهاquot;.

وقال فيليب لوثر مساعد مدير فرع المنظمة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا في بيان quot;اذا تأكد ان زينب كانت في السجن عندما توفيت فانها احدى الحالات الاكثر اثارة للصدمة بين الوفيات قيد الاعتقال التي رأيناها حتى الانquot;.

واضاف quot;تلقينا معلومات خلال الاشهر الاخيرة تفيد عن التمثيل بأجساد متظاهرين سلمت الى عائلاتهم، لكن هذه الحالة تثير فعلا الصدمة بشكل استثنائيquot;.

وقد خطف رجال يرتدون الزي المدني زينب الحصني في 27 تموز/يوليو للضغط على شقيقها محمد كي يستسلم. وكان وعمره 27 سنة ويشارك في تنظيم التظاهرات في حمص.

وبعد اعتقال شقيقته يبدو ان الشاب ابلغ في مكالمة هاتفية انه لن يفرج عنها الا اذا اوقف نشاطه، كما افادت المنظمة.

وبعد اعتقاله في العاشر من ايلول/سبتمبر اودع في سجن في حمص. وفي 13 ايلول/سبتمبر استدعيت امه لاستلام جثته من المستشفى العسكري وكانت اثار التعذيب ظاهرة على جثته وخصوصا اثار ضرب على الظهر وحروق سجائر ورصاص على الذراعين والساقين والصدر.

واكتشفت امه بعد ذلك جثة ابنتها في المستشفى نفسه لكن لم يسمح لها باستلامها حتى 17 من الشهر نفسه بعد التوقيع على وثيقة تفيد ان ولديها قتلا على يد quot;عصابة مسلحةquot;.

وقالت منظمة العفو ايضا انها جمعت حتى الان اسماء 2200 شخص قتلوا منذ بداية حركة الاحتجاج في سوريا. بينما تحدثت الامم المتحدة عن سقوط 2700 قتيل.