قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: طالبت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سوزان رايس مجلس الامن الدولي الثلاثاء بـquot;ممر انساني فوري وتام وغير مشروطquot; للسكان في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق (جنوب السودان) لتفادي خطر مجاعة.

لكن في ختام محادثات بهذا الشان في مجلس الامن الدولي، جدد نظيرها السوداني الاسباب الامنية التي يتذرع بها السودان لتجميد الوصول الى هاتين الولايتين حيث تتواجه القوات الحكومية والمتمردين. واتهم ايضا quot;بعضquot; العمال الانسانيين بquot;التعاون مع المتمردينquot; بما في ذلك عبر استخدام طائرات الامم المتحدة لتزويدهم بالسلاح.

وقالت رايس للصحافيين quot;نكرر مطلبنا بممر انساني فوري وتام وغير مشروط للوصول الى كل السكان في جنوب كردفان والنيل الازرق لتفادي ازمة انسانية واسعة النطاقquot;.

واتهمت السفيرة الاميركية الحكومة السودانية بـquot;منع المنظمات الدولية والامم المتحدة والعمال الانسانيين عمدا من الوصول الى السكان الاكثر تضرراquot;.

وقالت رايس quot;اذا منعت حكومة السودان وصول المساعدات الانسانية بشكل فوري وكبير الى مناطق النزاع في جنوب كردفان والنيل الازرق لتقديم مساعدة للمدنيين الذين يحتاجون اليها فانه من المرجح ان تنتشر المجاعة في بعض انحاء السودانquot;.

واذا حصلت المجاعة، وهو ما قد يقع برايها اعتبارا من اذار(مارس)، فانه سيكون على مجلس الامن ان يدرس quot;عددا من الخياراتquot; لمساعدة السكان المتضررين.

واعلن السفير السوداني ضاف الله الحق علي عثمان ان quot;العاملين الانسانيين لن يكونوا في امانquot;، واتهم quot;بعض الافرادquot; العاملين لحساب منظمات غير حكومية بquot;التعاون مع المتمردينquot;.

وقال quot;انهم ينقلون اسلحة وذخائر في سيارات او على متن طائرات للامم المتحدة للمتمردينquot;.

وتابع ان quot;من يريدون زعزعة السلام والامن ينبغي ان لا يتلقوا من جانب الاعضاء الدائمين في مجلس الامن التعاطف ولا المساعدةquot;.

وكانت رايس حذرت في وقت سابق في رسالة الى مجلس الامن من خطر وقوع quot;مجاعةquot; اذا واصلت الخرطوم تطبيق سياسة متعمدةquot; لمنع وصول المساعدات الانسانية الى المدنيين المتضررين من النزاع.

واضافت quot;كارثة انسانية بهذا الحجم غير مقبولة مهما كانت الظروفquot;.

وتحتدم المعارك منذ الصيف الماضي بين القوات الحكومية والمتمردين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق الواقعتين على الحدود الجديدة مع جنوب السودان الذي استقل في تموز/يوليو 2011. وبحسب الامم المتحدة نزح حوالى 500 الف شخص او تضرروا بشكل كبير بسبب هذا النزاع.