قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

علمت quot;إيلافquot; أن اجتماع وزراء الخارجية العرب غدًا الأحد في القاهرة لبحث مستجدات الوضع السوري سيعقد على مرحلتين تبدأ المرحلة الأولى باجتماع للجنة الوزارية المعنية بسوريا التي سوف تستمع إلى تقرير رئيس فريق مراقبي جامعة الدول العربية في سوريا الفريق الركن محمد الدابي يتضمن شهادات المراقبين العرب على الأرض في سوريا وسترفع هذه اللجنة ما تتوصل إليه إلى مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري الذي سيعقد بعدها مباشرةً.

وقالت مصادر quot;إيلافquot; إنه لن يتم مناقشة إرسال قوات عربية إلى سوريا، مؤكدة أن قطر راعية المشروع لم تتقدم رسميًا بهذا المقترح إلى الجامعة العربية.

وألمحت المصادر أن النية تتجه لدى الوزراء العرب إلى تمديد عمل المراقبين في سوريا لشهر آخر مع زيادة العدد ليصل إلى 300 مراقب حتى تستكمل البعثة عملها مشيرة إلى اتصالاتٍ بين الجامعة العربية والجانب السوري بهذا الخصوص.

وينص البروتوكول الذي تم توقيعه بين سوريا وجامعة الدول العربية في مادته الأخيرة على أن يسري هذا البروتوكول لمدة شهر قابل للتجديد لشهر آخر باتفاق الطرفين .

يشار إلى انه وفي خطاب للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، قال أمس إن فرنسا لن تسكت أمام الفضيحة السورية ولا يمكن أن تقبل بالقمع الوحشي للاحتجاجات من قبل نظام الرئيس بشار الأسد هذا في الوقت الذي تتزايد فيه التحركات الدبلوماسية بخصوص الأزمة السورية .

وتوجه رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون أمس برفقة أعضاء من المجلس الوطني إلى القاهرة للقاء الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ووزراء الخارجية العرب.

ومن المتوقع أن يطلب المجلس الوطني من العرب العمل على نقل الأزمة السورية إلى الأمم المتحدة للحصول على قرار يتيح إنشاء منطقة آمنة وفرض حظر جوي.

وفي رسالة مفتوحة للجامعة ووزراء الخارجية العرب منظمة هيومن رايتس ووتش دعت إلى نشر تقرير المراقبين مطالبة مجلس الأمن بفرض عقوبات لوقف أعمال القتل المستمرة.