قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: قال المبعوث الخاص للامم المتحدة الى العراق مارتن كوبلر لوكالة فرانس برس الاحد ان مقاطعة الكتلة العراقية التي تمثل العرب السنة للبرلمان هي quot;فكرة سيئةquot;، ودعاهم الى العدول عن قرارهم للمساعدة في حل ازمة البلاد السياسية.

وتاتي تصريحات كوبلر بعد مرور اكثر من شهر على اندلاع الازمة السياسية التي اثيرت بعد اتهام نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الذي ينتمي الى الكتلة العراقية، بدعم الارهاب.

وقال كوبلر ان quot;الحكومة يجب ان تواصل عملها، والبرلمان كذلكquot;، مضيفا quot;هناك فصل في السلطة في هذا البلدquot;.

واضاف quot;لا اعتقد ان المقاطعة فكرة جيدة، الناس يجب ان يجلسوا مع بعضهم ويتناقشوا بشان خلافاتهم السياسية في البرلمان على اساس الدستورquot;.

وتابع quot;هناك مكان في البرلمان وهو المكان الذي يجب ان تحل فيه الخلافاتquot;.

وكانت الكتلة العراقية قررت مقاطعة البرلمان وجلسات مجلس الوزرا احتجاجا على ما اسموه تفرد رئيس الوزراء نوري المالكي بالسلطة، وعدم ايفائه بمبدأ الشراكة الوطنية.

واصدرت السلطات العراقية مذكرة توقيف بحق طارق الهاشمي، كما طالب رئيس الوزراء بحجب الثقة عن نائبه صالح المطلك الذي ينتمي كذلك للعراقية اثر تصريحات له وصف بها المالكي بديكتاتور اسوأ من صدام.

وفر الهاشمي الى اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي، ورفضت السلطات في الاقليم تسليمه الى القضاء في بغداد.

واندلعت الازمة بعد انهاء القوات الاميركية انسحابها من البلاد.

وحثت كل من الولايات المتحدة والامم المتحدة الاطراف العراقية الى التهدئة ودعتا الى حوار، لكن ذلك لم يحصل حتى الان.

وقال كوبلر ان quot;الازمة السياسية الحالية يجب ان تنتهيquot;.

واضاف quot;نحن قلقون حيال التوتر السياسي لان البلد يستحق الافضل، انه بلد غني فيما لا يزال شعبه فقير، وان المشاكل السياسية يجب ان لا تعيق التقدم الاقتصاديquot;.

واعادت الازمة الاخيرة التوتر الطائفي الى البلاد حيث ضربت اعمال العنف خلال الايام القليلة الماضية واسفرت عن مقتل 200 شخص، بحسب احصائية اعدتها وكالة فرانس برس.