قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نيقوسيا: افادت منظمة حقوقية ان اربعة جنود قتلوا فيما جرح خمسة اخرون بينهم ضابط في كمين نصبه منشقون جنوب سوريا فيما اقتحمت قوات امنية مدينة في ريف دمشق شهدت اشتباكات الاسبوع الماضي بين الجيش ومنشقين.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان quot;منشقين نصبوا كمينا لقافلة تقل قوات امنية عسكرية مشتركة على الطريق الدولي قرب بلدة خربة غزالة الواقعة في محافظة درعا (جنوب) حيث جرت اشتباكات عنيفة اسفرت عن مقتل 4 جنود واصابة خمسة بينهم ضابط برتبة ملازم اولquot;.

كما افاد بيان للمرصد السوري لحقوق الانسان تلقت فرانس برس نسخة عنه quot;اقتحمت قوات امنية كبيرة صباح اليوم الخميس مدينة دوما (ريف دمشق)quot;. واضاف البيان ان هذه القوات كانت قد quot;انسحبت من المدينة قبل ايام اثر اشتباكات عنيفة مع مجموعات منشقةquot; مشيرا الى انتشار quot;الحواجز الامنية في شوارع المدينةquot;.

ولم تسجل اي اشتباكات حتى اللحظة (9,00 تغ)، بحسب المرصد. وشهدت مدينة دوما الاثنين تشييع 12 مدنيا قتلوا فجرquot; الاثنين والاحد والسبت، شارك فيه اكثر من 150 الف شخص. ويعد هذا التشييع quot;الاضخم منذ انطلاقة الثورةquot; منتصف اذار/مارس ضد النظام السوري، بحسب المرصد

كما دارت مواجهات مسلحة في نهاية الاسبوع الماضي بين منشقين وجنود في دوما التي تبعد 20 كلم فقط عن العاصمة في حين اعلن ناشطون الاسبوع الماضي استيلاء الجيش السوري الحر الذي يضم منشقين، على مدينة الزبداني على بعد 45 كلم شمال غرب دمشق.

ولا يعترف النظام السوري بحجم حركة الاحتجاج ويؤكد انه يقاتل quot;مجموعات ارهابيةquot; يتهمها بالسعي لزرع الفوضى في البلاد في اطار quot;مؤامرةquot; يدعمها الخارج. ومنذ بدء الحركة الاحتجاجية في منتصف اذار/مارس 2011 في سوريا، سقط اكثر من 5400 قتيل بحسب الامم المتحدة، واعتقل عشرات الالاف بحسب المعارضة.