قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وأخيرا، ظهرت بوادر توقيع الرئيس المخادع علي عبدالله صالح على توقيع مبادرة حل الأزمة اليمنية التي انطلقت بشرارة ثورة الشباب في ساحة التغيير بصنعاء، ولكن بعد ضمان حصوله على حصانة قضائية مع المقربين منه في السلطة، وجاءت في الأخبار انه بموجب اتفاق تم التوصل اليه بتنسيق بين ممثل مجلس التعاون الخليجي وممثل الامم المتحدة والسفير الامريكي في اليمن سيتم التوقيع على المبادرة من قبل رئيس النظام في صنعاء وعلى الالية التنفيذية من قبل نائب الرئيس وقادة المعارضة، وبهذا يمكننا القول ان الثورة اليمنية التي قدمت اروع صور الاحتجاجات والمظاهرات بالاساليب السلمية والعروض الغنائية والشعبية والفولكلورية والفنية والأدبية وصلت الى بداية الطريق لقطف اول ثمار للثورة التي يمكن اعتبارها اول نجاح لربيع الثورات في المشرق العربي.

ولا شك ان الثوار في اليمن لم يصلوا الى هذه الحتمية لانتصار الثورة الا بفعل صبر نادر على مستوى شعب بالملايين والتضحية والتحمل وامتصاص الرد العنيف الدموي للسلطة واجهزتها الامنية والعسكرية، وتقديم قرابين بشرية بالعشرات بين فترة واخرى طوال عشرة أشهر متواصلة ثمنا لحرية وكرامة الشعب اليمني.

والرئيس المخادع والمماطل علي عبدالله صالح سليل الانظمة الظالمة والفاسدة والمستبدة في النظام العربي المائل لانهيار كامل، وتلميذ الطاغية المعدوم صدام حسين لم يتوانى في الدفاع عن استبداده وبقائه المستميت على السلطة طوال فترة الثورة، وبسبب غياب الضغوطات السياسية والدبلوماسية للمجتمع الدولي ودول المنظومة الديمقراطية والامم المتحدة ودول جوار اليمن، تمكن صالح من استمالة الجهات الدولية لكي يكسب الوقت اللازم للمناورة والمخادعة والمماطلة لترتيب اوضاعه وضمان المستقبل لعائلته الحاكمة وابنائه للاستمرار بالسلطة وافلاته من مطلب الشعب بمحاكمته وتقديمه الى القضاء بسبب قتله للعشرات والمئات من ابناء الثورة الصامدة ولارتكابه جرائم ضد الانسانية.

ويبدو من خلال مخادعات صالح السياسية تمكن من نيل موافقة قادة المعارضة وممثلي الثورة الشعبية اليمنية على منحه الحصانة ولعائلته وللمقربين منه في السلطة، وان بدت هذه النهاية غير مستوفية لمطلب الثوار والمتظاهرين اليمنيين، ولكنها في كل الاحوال اندحار وسقوط مقبول لصالح وحاشيته وفئته الباغية، ولا شك فان مطلب الرئيس المستبد بضمان نهاية وخاتمة غير عنيفة لنفسه وعائلته يحتمل ان يأتي من باب قناعة ثوار ساحة التغيير بقبول بعض البلاء وليس كل البلاء، وهذا موقف حكيم للشعب اليمني لايصال الثورة الى خاتمتها الناجحة لضمان انتصارها بدلا من الانجرار الى عنف دموي متواصل ومستنزف لشباب الثورة مع نظام جائر وظالم لا يملك اي مساحة للانسانية، لا سيما وان الفئة الباغية لصالح لم يتهاون في استخدام شتى انواع الأسلحة العسكرية ضد ثوار وشعب اعزل احتفظ باعظم منابع الصبر والتحمل في احتجاجاته ومظاهراته واعتصاماته السلمية واطعم ممارساته بارقى سلوك جماعي للتظاهر المدني.

ومع هذا الانتصار الثوري السلمي للشعب اليمني الثائر، لا بد من التذكير والتأكيد ان القربة المشقوقة للرئيس اليمني المماطل وصاحب الوعود الكاذبة كما وصف من قبل المتظاهرين، لم تقطر منها سوى نزيف متواصل للدم الطاهر لابناء الثورة طوال أشهر الانتفاضة وعلى جانب واحد من طريق الشعب الثائر لنيل حريته وكرامته المفقودة في ظل السياسة المستبدة للطاغية صالح، ولكن بهذه الخاتمة فان الدم النازف سقى طريق الثوار لنمو ازهار نجاح الثورة اليمنية، وبهذه النهاية الحكيمة لثوار ساحة التغيير في صنعاء والمدن اليمنية تضيف ثورات الربيع العربي ثورة اخرى وانتصار جديد الى سجل ثوراتها الشبابية والشعبية والتي انطلقت من تونس ووصلت الى القاهرة وطرابلس ووصنعاء ودمشق، وبهذه المناسبة السعيدة على قلوب أهل سبأ نقول طوبى والف طوبى للثورة اليمنية التي قدمت نموذجا ثوريا مدنيا للقضاء على النظام المستبد الطاغي بدماء سخية طاهرة وممارسات نبيلة دون اللجوء الى العنف المقابل بعد تعرضه الى عنف شديد لنيل الحرية والكرامة والحياة الكريمة، وهذه السمات تعتبر الصفة المميزة لثورة الشعب اليمني عن بقية ثورات الربيع العربي.

ولا شك ومع استمرار ثورة الشعب السوري ضد نظام جائر ومستبد، فان هذا النجاح للثوار اليمنيين المسالمين والمنطلق بصبر قلوبهم الصامدة والشامخة بشموخ الجبال، سيضيف نبضة قوية وشحنة معنوية كبيرة لثوار الشعب السوري لتحمل المزيد من الصبر والتضحية لحين دفع نظام السفاح بشار الاسد الى السقوط التام والانهيار الكامل لحزبه البعث الجائر المطعم بايديولوجية شيطانية كتوئمه البعث الصدامي البائد، وهذا اليوم ليس ببعيد عن السوريين بعد ان جاء الفرج للشعب اليمني، وquot;غدا لناظره قريبquot;.

كاتب صحفي ndash; كردستان العراق
[email protected]