: آخر تحديث

"سنترك العراق حفنة تراب"

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 أعادنا الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في تسريب اعلامي اوصى فيه مؤيديه وطاقمه العسكري بأن: "كسروا كل شيء جميل في اليمن.. دمروا كل شيء في اليمني " واصفا شعبها بأنه: "شعب جبان خوافين، لا يعرفون مصلحة الرئيس...".

 فعلا اعادنا الى ما قاله صدام حسين في ظروف لا تختلف كثيرا عن تلك التي انتجت تصريح الرئيس اليمني، وهو يدرك ان نظامه سيسقط لا محالة، وان كرسي حكمه سيتم تداوله من اناس كان ذات يوم يحرم عليهم ماء وهواء العراق، متوهما نفسه في واحدة من تجلياته النرجسية الله من الهة بابل او اشور، قال انه لن يترك العراق " الا حفنة من تراب "!

 وبين الاثنين كان القذافي في ذات الموقف ولم يختلف قيد انملة عن رفيقيه اعلاه، وكذا يفعل ابن حافظ اسد في حواضر الشام العتيقة، وفي العراق نشهد منذ سنوات ما تفعله عصابات صدام حسين وحملة فايروساته البعثية التي تجلت اكثر وضوحا وتعبيرا عن مكنوناتها في داعش، فكانت بحق عصارة فكر وثقافة وسلوك الفاشية البعثية التي ولدت وترعرت بعد انقلابها الاسود في شباط 1963م واستمرت حتى حولت العراق وسوريا الى افشل دولتين في العالم، ستلحقهما كل من ليبيا واليمن التي تطابقت في نظام حكمها وثقافة ادائها السياسي حتى وكأنك تظن انهما ذات الاشخاص ولكن باسماء مختلفة.

 هذه العقلية التي حكمت شعوب الشرق الاوسط وما تزال تفعل فعلتها بعد ان اندمجت جميعها في عصارة واحدة هي داعش التي اعلنت من قلب مجموعة من المدن والقرى التي استباحتها الى ما يسمى بالدولة الاسلامية، هذه العقلية تسببت في تدمير النسيج الاجتماعي لمكونات شعوب هذه المنطقة كما انها خربت وازالت من الوجود كل ما يتعلق بالحضارة ورموزها وآثارها التاريخية، اضافة الى انها دمرت بالكامل مدن مثل سنجار وزمار وكوباني وقراهم ومجمعاتهم السكانية، وازالت بيوت مواطنيها من الوجود.

 إن ما تقوم به داعش في التدمير المنظم للمدن والبلدات والقرى التي تستبيحها وخاصة تلك التي تعود للكورد ومناطقهم المعربة من قبل عراب داعش الكبير صدام حسين والبعث الفاشي مثل سنجار وزمار وبعض اطراف كركوك والقرى المحيطة بهم، انما تكمل ما لم يكمله نظام صدام حسين وقرينه في الشام، فنظرة سريعة الى مدن سنجار وكوباني وزمار وسنون والسعدية وجلولاء، وما تفعله اليوم في تكريت وفي تدمير الموصل الذي حاول ذات المحاولة لتدميرها علي حسن المجيد اثر انتفاضة ربيع 1991م واقتراب ثوار كوردستان من الساحل الايسر للمدينة وقرار علي كيمياوي بتدميره بصواريخ ارض ارض لولا نبل ورقي قيادات الحركة التحررية الكوردستانية وادراكها لوحشية علي كيمياوي ونظامه فقررت عدم دخول الموصل وساحلها الايسر الذي كان ينتظر على نار كما يقولون لاسقاط نظام البؤس والظلام. 

 لقد ظن الكثير للوهلة الاولى ان الربيع العربي قد مزق حاجز الخوف من الانظمة، وما لم يدركه هذا الكثير هو ان الربيع لم يسقط الا الهياكل الادارية لتلك الانظمة، التي سارعت الى انتاج الخوف والرعب من خلال اذرعها وخلاياها النائمة، فظهرت تنظيماتها المافيوية المدربة بشكل عالي وبأسماء تدغدغ المغيبين عبر العصور، عصابات متخصصة في عمليات اشاعة الرعب والهستيريا عند الاهالي، ومن ثم الانتقال الى تدمير كل شيئ حتى يتحول البلد باكمله الى حمام دماء واكوام من الركام والاتربة المعجونة بدماء الضحايا، حيث نجح البعث وصدامه بتحويل اجزاء كثيرة من العراق الى اكوام من التراب كما يفعل الان ابن حافظ الاسد وكتائب القذافي وعلي عبدالله صالح ومن لف لفهم من ( قادة الامة العظام ) في تدمير اعرق البلدان وموطن الحضارات التي ابتليت بغزاة احالوها عبر تاريخها الى ساحة حروب وصراعات وحقول تجارب، حتى اكل فيها اليابس الاخضر واختلطت فيها الاوراق والالوان لكي تظهر على الشاشة اليوم هذه البانوراما من الخرائب والدمار تخليدا لزعماء الامة سواء كانوا على كرسي الحكم او في حفرة الهروب!؟

 ربما كانت منطلقات الربيع العربي محاولة لاختراق حاجز الخوف والانقلاب على انظمة الرعب، وهي بالتالي حلقة من حلقات الصراع، لكنها بالتأكيد واحدة من اهم الحلقات التي ستحدد نتائجها شكل النظام ومضمونه الاجتماعي والسياسي لمستقبل هذه المنطقة المضطربة من العالم.

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 24
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. قادة الامة العظام
شه مال عادل سليم - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 08:56
مقال رائع , نعم استاذ كفاح كشف قيادي سابق في «داعش» أن التنظيم المتطرف يديره ضباط في جيش صدام حسين المعدوم ، وأن هؤلاء البعثيين يصنعون القرارات العسكرية وينفذها المقاتلون الأجانب في العراق وسوريا. وعليه ينفذون ما قاله قائدهم الفالصو ( بطل الحفرة )صدام عندما قال لم نترك العراق الا ارض بلا بشر....ولكن رغم الخراب والدمار وعنجهية ابطال الحفر ـ ستنتصر الشعوب فى معركتها من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ـ نعم النصر اتِ لامحالة مع عظيم شكري وتقديري
2. وماذا عن السروك
ابن الفراتين - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 09:29
اتفق مع الكاتب في ماقاله عن صدام وبشار وصالح والقذافي ولكن لماذا نسي مسعود البارزاني.. سوال مهم لو قدر لدولة كردستان الكبرى ان تولد ولكن بدون قيادة بارزانية هل سيترك البارزانييون القيادة بسهولة؟؟ ام سيحرقون الاخضر واليابس ولا يتركوها لغيرهم؟؟هذا سؤال وقد اجاب عليه مسعود البارزاني عام 1996 عندما احسّ ان قوات الطالباني سوف تدخل اربيل وانه سيخسر اربيل ..قام انذاك بطلب المساعدة من قوات صدام حسين لكي لايخسر اربيل!! ماذا تقول عن قائد يدعي انه قومي يطلب المساعدة من قاتل اهله وشعبه المساعدة لكي ينقذ مدينة من السقوط بايدي قوات كردية من ابناء جلدته ..هي مدينة فقط وليس بلد وقيادة كاملة وقام مسعود انذاك بما قام به فكيف اذا اليوم طلب الشعب الكردي ان يتخلى البازانييون وليس مسعود لوحده عن الحكم .السوال ماذا سيكون الرد ..الن يفعل مثل مافعل الزعماء الذين ذكرتهم سوال والجواب موجود ومسجل في عام 1996 ..
3. خواء الممالك
هشام القيسي - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 10:59
يقينا ان الممالك في بلاد العرب باتت أسيرة النمطية السياسية الشمولية وتفكيرها المغاير لمنطق التاريخ . من هنا حلت الكوارث على شعوب تلك البلدان بعد هدت كل القيم الاعتيارية في الرؤية السياسية وما يفترض أن يكون الحال عليه وعلى هذا الأساس آلت مصير بلدان الى خراب جراء عقم التفكير وسطحية المسارات السياسية . والرئيس علي عبدالله صالح بات اليوم في كنف النظرية الجاهلية كغيره من الطغاة الذين انحدروا الى الجحيم بالتالي .رؤية موضوعية وتحليل ثاقب استاذ كفاح محمود .مقال واقعي وموضوعي .
4. مابعد داعش
الصحفي سجاد حسن - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 11:09
أحسنت استاذ كفاح العزيز.....فالصحف الاميركية تتحدث هذه الايام كذلك عن قيادة اجهزة صدام القمعية من المخابرات والامن والجيش وغيرها لتنظيم داعش الارهابي واستخدامه للمقاتلين الاجانب مشاريع انتحارية في العراق وسوريا،وربما سيمتد الى دول اخرى في مرحلة لاحقة مما يؤكد إن حرب الابادة الجماعية التي ابتدعها المقبور صدام مسلسل مازالت مستمراة وان شهدت بعض الانقطاعات العرضية بين الحين والآخر،فجذورها الاجرامية المشبعة بغريزة سفك الدماء وسياسة الارض المحروقة نفذها خليفة البعث داعش الارهابي بآليات وشخوص مختلفة هذه المرة.
5. وماذا يفعل التحالف العشري
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 11:22
لماذا هذه المراوغة وعدم قول الحقيقة؟ هل الذي دمر العراق صدام أم التحالف العَشري الذي تقوده السعودية بمساعدة الغرب؟ هل القذافي دمر ليبيا أم التحالف الخليجي بقيادة قطر وبمساعدة الغرب أيضاً؟ هل تنظيم داعش الإرهابي الذي يهلك الزرع والنسل ويدمّر آثارنا الحضارية إلا صنيعة دول التحالف العشري والأسياد الغربيين؟ لماذا تلوي أعناق الحقائق يارجل؟ هل أنت في معرض جواب أين أذنك؟! هل علي عبد الله صالح الذي يدمّر الآن البنية التحتية والمنشئات الحيوية في اليمن أم التحالف العشري بدعم غربي؟ قل الحقيقة ياكفاح؛ ؟أشر باصبعك يا سيد للمدمرين الحقيقيين لبلداننا وقتلة شعوبنا؟ قل إنكم أنتم الأكراد كنتم على رأس مَن دمّر العراق وساعد على تفتيته وأنكم على رأس العملاء المتعاونين مع الغرب وحلفائه في المنطقة في ١٩٩١ و٢٠٠٣ في عملية تدمير العراق؟ ألم يكن إقليمكم القاعدة العسكرية الرئيسية ومنطلق قوات التحالف في هذين الحربَين المدمِّرتَين بعد أن رفضت تركيا أن تكون هي المنطلق لغارات الحلفاء؟ سؤال أخير؛ من أين دخلت قاذورات داعش إلينا وإلى سوريا؛ أليس عبر إقليمكم وعبر تركيا حليفة زعيمكم (نبيل الأخلاق كما زعمت في مقالتك)كاكا مسعود؟؟؟؟؟؟
6. تناصات الجبابرة
عدنان حسين - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 11:48
آه يا أخي في التراب والملح ... شريك الهمّ الثقافي ووريث المسؤولية المعرفية ... كم عميقٌ ما إلتقط ذهنك المتوقد من هذه العبثية والتمادي لهؤلاء المجانين بداء التسلط والطغيان ...كم هم مجدبون من نبض الحياة في أرواحهم المشوّهة ... هم سليلو العدم الفوضوي والغريب كل الطغاة يصورون حالهم بعد رميهم في مزابل التاريخ سيضحون ليس حفنة تراب بل ذرة غبار ... شكراً لك صديقي البهي كفاح محمود لما ترفدنا به من وهج فكري وصوت حر يملأ عقولنا بالمعرفة ...
7. الاعلام المواكب
CHvik Xani - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 12:33
دوما تتناول مواضيع مثيرة يا أستاذ كفاح وخاصة تلك التي تعكس الواقع الخريفي لمناطق الربيع العربي. بسبب جبروت الأنظمة الشمولية والمسيرة بمزاج القائد الضرورة في كل منها. لكن علينا ألا ننسى الوسائل الإعلامية ودورها المقزز ليس تلك التي تدعوا إلى تقديس تلك الآلهة البشرية إنما تلك التي بدت وكإنها مناصرة للمظلومين ضد الظالم إلا أنها وكما تبين كانت ولا تزال تعمل ليل نهار للبديل الأوحش البديل القادم من ربع الخال بيده السيف ليجز رقاب كل من لا ينصاع لفضاء طقوسهم وتأويلاتهم. فملأوا الأرض جورا وبطشا وتنكيلا وخرابا. الجزيرة مثال لهذا الأعلام وهاهي بعض محطاتها لا تبارح أوكار الارهابيين في كل مناطق الخريف الشاحبة.
8. الهدم الهدم والدم الدم
فول على طول - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 13:43
يا سيد هذا الشعب ابن هذة الثقافة وهذا القائد من هذا الشعب . صدام انتهى ولكن ثقافة الهدم تجرى فى الدماء العروبية .لماذا يهدمون ويدمرون مع أن القادة - صدام والقذافى وابن على وغيرهم - رحلوا ؟ شعب تعود على ثقافة الهدم والدم منذ نعومة أظافرة . الهدم والدم صاحبت الذين امنوا منذ نشأة الدين الأعلى وتجرى فى عروقهم . لماذا يدمرون بلادهم ؟ انها ثقافة الهدم والدم . وأنت تتكلم عن العراق وسوريا وماذا عن مصر وليبيا ونيجيريا والصومال وباكستان وأفغانستان ؟ انها نفس الثقافة يا عزيزى لمذا تحصر الهدم والدم فى صدام والأسد فقط ؟ أرجوك أن ترجع للجذور .
9. سنترك العراق حفنة تراب
محمودالكوردي - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 15:12
القادة العرب كلهم على أستعداد لأن يتركوابلادهم ركاماً على ان يتخلوا عن السلطة والحكم فيها وكأنههم ورثها عن الذي خلفهم وهي مزرعة لهم يصولون فيها ويجولون بها وكأن البشر بها مجرد حيوان ودواب لاحقوق لهم وفقط عليهم واجب الطاعة والسمع ولقد نسيوا حتى الشريعة التي يقولون إنهم يتبعونها وهي الدين الإسلامي الحنيف ونسيوا مقولة عمر بن الخطاب متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم إمهاتهم آحراراً فلا تستغربوا من هولاء القوم آي شيء يحرقون يدمرون ويفنون كل شيء في سبيل بقائهم وبقاء جلوسهم على ذلك الكرسي فماذا برايكم بأتو يسون في نظر العالم وشعوبهم لاشيء وهم ذاهبون وفانون وتراب الوطن باقاً مادمت الدنيا باقية وكما يقول المثل (ولودامت لغيرك لما وصلت لك)وشكراً لك استاذ كفاح لماتبذله في مجهود للإظهار الحق محمود الكوردي
10. الخليج ,مصر,سوريا, العراق
برجس شويش - GMT الإثنين 06 أبريل 2015 15:37
دول خليج حكمها ابناء العوائل يعز عليهم كرامتهم وكرامة شعوبهم ولهذا تقدمت اوطانهم بدرجات كبيرة في زمن قصير نسبيا, من القبلية الى بناء الدولة وتقدموا في الكثير من المجالات( الامارات) ودولهم مستقرة وامنة (المفلسون اليساريون سيقولون بسبب امريكا)ولكن ماذا عن سوريا والعراق ومصر واليمن والجزائر ولييبا والسودان(اغلب هذه الدول كانت متقدمة جدا اجتماعيا وثقافيا وحتى اقتضاديا على مجتمعات الدول الخليجية في بدايات الاستقلال) ,فهذه الدول لم تحكمها ابناء العوائل,حكمها جمال عبدالناصر ومبارك وحافظ وصدام ومعمر وبشير وبوتفليقة وصالح وغيرهم ,كلهم من خلفيات غير معروفة وجدوا انفسهم في قمة السلطة ( مثل كوردي دارج يقول( البغل حين يتناول الشعير يبدأ بالرفس) هؤلاء رفسوا في كل الاتجاهات وما نراه يوميا من هذه المشاهد المروعة والفظيعة من قتل وتدمير ما هو الا دليل صارخ على همجية ووحشية هؤلاء ودليل على ما ذهب اليه كاكا كفاح محمود كريم, ان هؤلاء الزعماء والقادة قرروا تدمير اوطانهم بدلا من بنائها وتعميرها كما هو جاري في كوردستان(من ركام وخراب نهضت كوردستان بما يشبه المعجزة) ودول الخليج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي