: آخر تحديث

المالكي ينهي معركة مدينة الصدر ويبدأ ' زئير الأسد' بالموصل

بعد خمسين يوماً من القتال وسقوط اكثر من ألف قتيل
المالكي ينهي معركة مدينة الصدر ويبدأ ' زئير الأسد' بالموصل

عبد الرحمن الماجدي:nbsp;بعد أيام من المفاوضات بين ممثلين عن الحكومة العراقية والتيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشاب مقتدى الصدر توصل الجانبان اليوم السبت الى إتفاق بينهما يقضي، في المقام الاول، بوقف إطلاق النار في مدينة الصدر شرق بغداد، إضافة الى بنود اخرى.
nbsp;
وقد اعلن الناطق بإسم التيار الصدري الشيخ صلاح العبيدي اليوم السبت ان التيار توصل الى اتفاق مع الحكومة العراقية لوقف القتال في مدينة الصدر.
وقال العبيدي في تصريحات صحافية أنه quot;تم الاتفاق على نقاط تضمن الحقوق والواجبات للطرفينquot;. موضحا ان quot;تنفيذ الإتفاق سيبدأ إعتبارا من يوم غد الاحد، على أن تنفذ كافة النقاط خلال أربعة ايام. وكشف العبيدي أن الإتفاق يقضي quot;بوقف اطلاق النار وإنهاء المظاهر المسلحة وفتح كافة المنافذ المؤدية الى مدينة الصدر التي اندلعت المواجهات فيها قبل نحو خمسين يوما بين جيش المهدي، الجناح العسكري للتيار الصدري من جهة والقوات العراقية والأميركية من جهة أخرى، منذ بدء عملية quot; صولة الفرسان، في الخامس والعشرين من شهر آذار الماضي التي قالت الحكومة العراقية انها تستهدف المسلحين في البصرة، 550 كم جنوب العاصمة بغداد، لكن التيار الصدري إعتبر أن العملية تستهدفه، فدخل في مواجهات مع القوات الحكومية في البصرة وبغداد منذئذ.
nbsp;
وكانت أعنف الهجمات على أهداف في مدينة الصدر ليلة أمس الجمعة حيث وصل عدد القتلى من سكان المدينة الى 25 قتيلا إضافة لأكثر من مئة جريح نتيجة قصف جوي تعرضت له احياء داخل مدينة الصدر وتابعها مثل الاورفلي والحبيبية والعبدي والكمالية والبلديات وفق شهود تحدثوا اليومnbsp;لايلاف هاتفيا ً.
nbsp;
الاتفاق الجديد يأتي متزامناً مع قرب بدء العملية العسكرية في الموصل، 390 كم شمال بغداد، فقد أعلن قائد عمليات محافظة نينوى ظهرالسبت عن بدء العملية العسكرية في المحافظة التي أطلق عليهاإسم (زئير الأسد في صولة الحق) لتعقب مسلحي تنظيم القاعدة بعد وصول قوات عسكرية وصفها بانها كبيرة من محافظة بغداد إلى نينوى.
nbsp;
وnbsp;كان رئيس الوزراء نوري المالكي قال ان معركة الموصلnbsp;ستكون المعركة الحاسمة ضد تنظيم القاعدة في العراق. وقد إستعدت الحكومة العراقية لمعركة الموصل بإعلان منع التجول فيها حتى إشعار آخر مع توقع وصول رئيس الوزراء نوري المالكي بإعتباره القائد العام للقوات المسلحة العراقية بصحبة وزير الداخلية جواد البولاني بأية لحظة، حيث سبقه وفد عسكري بقيادة مدير عام العمليات في وزراة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف الذي اجتمع ليلة امس الجمعة مع محافظة الموصل وكبار الضباط الامنيين فيها وفق دريد كشمولة محافظ الموصل الذي صرح لوكالة نيوزماتيك في ساعة متاخرة من ليلة امس أن quot; الاجتماع يأتي للإطلاع على مجريات الأحداث وما سيتم إتخاذه من قرارات فيما يتعلق بالبدء في العمليات العسكرية المخطط لها في الموصلquot;.
nbsp;
وضمن سياق متصلnbsp;قال الشيخ فواز الجربة رئيس مجالس إسناد الموصل في تصريحات نشرتها اليوم دجريدة الصباح البغدادية أن quot;أكثر من عشرة آلاف مقاتل من العشائر هم في أهبة الإستعداد بانتظار الإعلان عن ساعة الصفر لمشاركة القوات الامنية في العملية المرتقبة،وان عدد المقاتلين في مجالس الاسناد سيفوق الـ(50) ألفاquot;.
nbsp;
وتعتبر الموصل،nbsp;بعد محافظةnbsp;ديالى، الحاضنة التي فر اليها مقاتلو تنظيم القاعدة من بغداد والأنبار وتشترك مع سورية في حدود طويلة قامت الحكومة العراقية بأغلاقها تحسبا ً لتسلل المسلحين من الموصل الى سورية.
nbsp;
ويرى متابعون للشان العراقي أن رئيس الوزراء نوري المالكي الذي كان استعد لمعركة الموصل قبل معركة البصرة قبل نحو شهرين ليبعد عنه صفة الطائفية في استهداف مدينة يخالفه اغلبية سكانها طائفيا فبدأ بالبصرة الشيعية لينتقل الى الموصل السنية وقد نال اكبر نسبة تاييد الان حتى من ألد معارضيه داخل العملية السياسية خاصة بعد تحجيم جيش المهدي الذي تتهمه أحزاب سنية بالتورط في قتل مواطنين من الطائفة السنية في بغداد وهي تمهة ينفيها قادة التيار.
nbsp;
الاتفاق الجديد بين الحكومة العراقية وتيار الصدر يتألف من عشر نقاط من أصل 14 نقطة طرحت على طاولة المفاوضات بين الطرفين اللذين عقدا أمس جلسة جديدة، حسب ماصرح به لوكالة فرنس بريس الناطق بأسم التيار الشيخ صلاح العبيدي الذي بين أن الاتفاق ينص على quot;حق القوات الأمنية العراقية في القيام بمداهمات للبحث عن مطلوبين قضائياquot; على أن يتم ذلك quot;وفق الإلتزام بالضوابط وحقوق المواطنةquot;. واضاف إن quot;من يخالف من العناصر الأمنية سيحاسبquot;.

nbsp;وأكد العبيدي أن quot;الوفد (الحكومي) تعهد بالتزام رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بهذا الاتفاقquot;. وتابع ان التيار quot;ابلغ اليوم بموافقة الوفد المفاوض على هذه النقاط وبالتالي أصبحت الوثيقة رسمية تحكم التعامل بين الطرفينquot;. لكن حتى الآن لم تعلن الحكومة العراقية رسمياً تأييدها للاتفاق الذي يتضمن كل مطالب الحكومة العراقية بنزع الاسلحة الثقيلة والمتوسطة واعتقال المطلوبين في مدينة الصدرnbsp;لكن ضمن مذكرات قضائية.
nbsp;
nbsp;وكان العبيدي اعلن أن الائتلاف العراقي شكل لجنة تضم الشيخ خالد العطية النائب الاول لرئيس مجلس النواب وهادي العامري رئيس منظمة بدر المرتبطة بالمجلس الاعلى الاسلامي العراقي وعلي الاديب نائب عن حزب الدعوة ومحمد السهلاني عضو عن الائتلاف الموحد.
nbsp;من جهته، شكل التيار الصدري لجنة تضم النائب نصار الربيعي الناطق باسم الكتلة الصدرية في مجلس النواب والعبيدي والنائب محمد الكريماوي.


عدد التعليقات 18
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الضحك على الذقون
حسين الربيعي - GMT السبت 10 مايو 2008 11:09
لا اعرف هل هؤلاء يضكون على انفسهم ام يضحكون علينا يقولون انهم يشنون حربا على الخارجين على القانون ثم يتفقون معهم على بقاء الاسلحة بيدهم لانه سلاح المقاومة كسلاح نصر الله سلاح المقاومة ولم نرى سلاح جيش المهدي موجه للامريكان وانما لاغتيال كل الكفاءات العراقية والمتنورين بالعراق وهذا ينطبق على كل الحركات الاسلامية بدءا من العراق مرورا بلبنان وحتى جزر الهاواي ..اقول لقد بانت عوراتكم وانكشفتم للجميع ويومكم الاتي قاسي جدا عليكم
2. القرار الصحيح
مهند محمد الجاف - GMT السبت 10 مايو 2008 11:35
ابد كل من الطرفين من جانب الحكومة وقادة التيار الصدري قرار صحيح لوقف هذه العمالية التي تنفذ في مدينة الصدر وذلك با النظر الى ان اكثر من نصف الضحاية من المواطنين الابرياء وليس من الخارجين عن القانون لن جيش المهدي ليس بقوة نظامية تواجه الحكومة بل انهم يطبقون عملية حرب الشوارع وكفا من هدر هذه الاروح الفقيره ونئيد المصالحة الاخيرة انشاء الله
3. بعد وكت
ki - GMT السبت 10 مايو 2008 12:37
ليش ما انتظر الصدرين فد كم شهر بعد لحد مايموت بعد كم الف من المواطنين!!!هسه صارت عدهم النيه في تسليم السلاح الثقيل و السماح باعتقال المجرمين ليش ما وافقو من البدايه و حفضو دماء المساكين الي سفكت ؟؟؟؟؟؟ انا اراهن ان هؤلاء سوف يخسرون خساره فادحه في الانتخابات القادمه وحينها سوف يتهمون الحكومه بلتزوير.
4. لا يوجد
احمدالعيساوي الخالدي - GMT السبت 10 مايو 2008 12:39
نسال الله ان يطفئ نار الفتنة في العراق العظيم امين يا رب
5. العبره
قيس الأقصراني ا - GMT السبت 10 مايو 2008 13:02
ارجو من الحكومه العراقيه ان تكون عبره لمايجري فيلبنان من ميليشا حزب الله وان لأيتكرر هدا المشهد في العراق مستقبلآ من نفس الميليشيه جيش المهدي وارجو واتمنا من رئيس الوزراء ان يستمر في نزع كل السلاح من جميع الميليشيات وان يستمر في صولت الفرسان حته يصحون مثل الفأران
6. دجل الحكومه الصفويه
. محمد الموسوي - GMT السبت 10 مايو 2008 13:31
الضحك على الذقون واحذروا صور هؤلاءللحكومه المعممه. دجل الحكومه الصفويه بل عوراتكم انكشفتم للجميع.
7. سبحان مغير الاحوال
محمدعبداللطيف الفضلي - GMT السبت 10 مايو 2008 15:09
لقد كان الهدف واضحا من عمليات البصرة منذ البداية وهو ان المالكي يريد ارضاء حلفاءه من السنة العرب (جبهة التوافق)والاميركان واقناعهم وكسب رضاهم لشن عمليات عسكرية منتظرة في الموصل وهذا ما نجح به فعلا,يبدو ان التوافق ستكون محرجة هذه المرة امام قواعدها الشعبية في الموصل,فمع سخونة العمليات المنتظرة هل سيتغير موقف هذه الجبهة المتقلبة المواقف ,ما علينا سوى الانتظار حتى نتاكد
8. لا عذر للمتخاذلين
د.عبد الجبار العبيدي - GMT السبت 10 مايو 2008 15:25
لم تعد مرجعيات العرات تحضى بالثقة التامة السرمدية التي كنا نظن بها سابقا.لقد شابتها الرمادية،ولا نقول القصور الشرعي ابدا،لاننا ندرك هي والمخلصين في حصار دائم وسجن حديدي( مبرجم)بلا اقفال ،فمن اين لنا المناشير الحديدية لكسره.ايتها المرجعيات المحترمة، لاتعيدوا لنا ذكريات كاظم اليزدي ابدا،ولا تعيدوا لنا نظريات الماوردي والغزالي وابن جماعة والسلف المنغلق ابدا.ندعوكم باسم الدين المبجل اما ان تكونوا امناء على النص واما تتخلون عن قيادة الدين.ولا تكتمون سرا كما تدعون ،والقرآن الكريم يقول(ان الذين يكتمون ما انزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا اولئك ما ياكلون في بطونهم الا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم - البقرة 174).لقد مللنا الغائب والفبركات الكلامية بعد ان قتل شعبنا وبيع وطننا وانتهكت اعراضنا وشردت عوائلنا وضاعت حتى دورنا،فلا سماحة ولا عذر الا للصادقين.
9. ولك انت كلت
ها يا مالكي - GMT السبت 10 مايو 2008 15:42
ولك انت كلت هولاء خارجون عن القانون بعدين اتفقت وياهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!11في اخرك انت كذاب ايضا وكلكم حفنه من عملاء لايران .رحم الله صدام الذي لم بطاطا راسه لايران هذ1ه رسالة شيعى عربي يعتقد ان ايران وعصابة صدر هم الحقيقيون بحق العراق
10. معركة المصالح
ابن مدينة الصدر - GMT السبت 10 مايو 2008 16:11
هل هي معركة بين بدر والصدريين ام بين جبش المهدي والحكومة وهل ارواح الابرياء الذين سقطو في الاشتباكات تذهب سدى يل مالكي تعرف من هم الابرياء انهم الاطفال والشيوخ والنساء وليس من يقولون نحن جيش المهدي اوانتم تتطلقون عليهم لقب الخارجين على القانون والله وهذا قسم انتم اذا اوقفتو الهجوم فانكم خنتم شعب وقف وراكم وخنتم جميع الشرفاء من ابناء العراق يا مالكي بدات باسم الله وانهيها باسم الله فان لم تقدر على تحرير الناس من هولاء الحثالة الذين يقولون انا انصار الصدر والصدر قدس سرة بري منهم ومن ابنة الذي باع نفسة الى اهواء الشيطان وليس الى تحرير العراق من المحتل اين مصلحة منظمة بدر من ايقاف القتال ولماذا هذا الهجوم على المرجعية يابطاط تريد من المرجعية الوقوف مع العصابات ام مع الفقراء فانت يابطاط اول من اسسس هذة العصابات انت ومن يقول انا من يمثل الاغلبية في مدينة الصدر يكيفيم تهجم فلولا المرجعية لكنتم انتة ومن معك من معك في ذمة الخلود هل تريد ان تسلب اكثر كمن الفقراء يل بطاط انتة ونصار الربيعي والعكيلي وزمرة مجلس النواب من التيار الصدري فيكم ازهاق ارواح الابرياء الهم انعل الحكومة اذا اوقفت الهجوم عليهم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. سياسي مغربي يدعو مجلس الأمن التحلي بالشجاعة لإنهاء ملف الصحراء
  2. تعرّف على السيناريوهات المطروحة أمام ماي بشأن بريكست
  3. صالح يبحث بالرياض وطهران العقوبات الاميركية وصراعات المنطقة
  4. الشاي أم القهوة ... جيناتك تحدد تفضيلك لأحد المشروبين
  5. ماكرون وميركل يتحدان في وجه
  6. المنتدى العالمي الأول للصحافة يبحث انتاج معلومات ذات جودة
  7. الكشف عن السفارات الأعلى والأقل متابعة من العراقيين على فيسبوك
  8. واشنطن: لا علاقة بين قضيتي غولن وخاشقجي
  9. هل يكون الحل في لبنان في الدعوة الى طاولة حوار؟
  10. فيديو يظهر كارثة الحريق في كاليفورنيا
  11. لنودع الكيلوغرام!
  12. ترمب يستعد للأسوأ: إعصارٌ مدمرٌ قد يضرب الإبن والصهر
  13. صالح: نسعى لعراق يكون ملتقى للمصالح وليس للنزاعات
  14. اجتماع رباعي في الرياض لدعم اقتصاد اليمن
  15. إشادة بنتائج التحقيق السعودي في قضية خاشقجي
  16. كوريا الشمالية تختبر سلاحًا متطورًا
في أخبار