قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صلاح هاشم من باريس: أتذكر أن أول فيلم شاهدته للمخرج الفرنسي كلود شابرول الذي توفي يوم الأحد 12 سبتمبر 2010 عن ثمانين عاما، كان فيلم quot; سيرج الجميل quot; بطولة الممثل الفرنسي كلود بريالي، وكان بالابيض والأسود، ويعتبر من أبرز أفلام الموجة الفرنسية في فترة الخمسينات، وكنت وقتها طالبا في القسم الانكليزي في كلية الآداب في جامعة القاهرة في فترة الستينات. وكان الدكتور والناقد والكاتب المسرحي المصري الكبير رشاد رشدي يترأس القسم وقتها، ويدرس لنا شعر إليوت وقصيدته quot; الأرض الخراب quot;، ويساعده في القسم، جملة من الاساتذة الكبار الذين وضعوا ايضا بصمتهم على الحياة الثقافية في مصر، وربما كانت فترة الستينات أخصب فتراتها على الاطلاق، مثل الدكتورة فاطمة موسي quot; قاموس المسرح العالميquot; والدكتور مجدي وهبة quot; قاموس السينما quot;، وكنا بعد ان أنشأت مع الزميلين ابراهيم رفعت من قسم صحافة ونبيل قاسم من قسم فلسفة اول ناد للسينما في تاريخ الكلية، نذهب الى سفارات الدول الأجنبية في فترة الستينات، ونستعير منها افلامها، ثم نعرضها على أعضاء النادي من الطلبة في أحد مدرجات القسم الانكليزي الذي كان يحتل مع قسم التاريخ في الكلية بناية خاصة له وحده، وتقع مباشرة أمام مكتبة جامعة القاهرة العريقة، وكنا نستمتع بمشاهدة تلك الافلام بترجمة انكليزية ونتناقش ونتجادل بشأنها، وربما كانت تلك الفترة شهدت اول تكوين لما يطلق عليه بظاهرة quot; السينيفيليquot; CINIPHILIEاي عشق السينما والثقافة السينمائية في مصر، وهي الفترة التي صنعتنا أيضا ككتاب ونقاد ومبدعين، وجعلتنا من خلال هذه الصفة السينيفيلية إن صح التعبير، نحب السينما ونقبل على أفلامها أكثر، بل لقد حفزتنا ايضا على الكتابة والإبداع، وبخاصة في مجال كتابة القصة القصيرة، باعتراف الكثير من كتاب القصة القصيرة المصرية في تلك الفترة، مثل مجيد طوبيا ويحيي الطاهر عبد الله وكاتب هذه السطور..

وكانت الموجة الفرنسية السينمائية آنذاك في فترة الخمسينات وبداية الستينات في صعود، وما زلت على الرغم من مرورالسنين، اتذكر بعض مشاهد ذلك الفيلم quot; سيلرج الجميل quot; الذي سحرني وقتذاك، ويحكي عن طالب جامعي quot; جيرار بلان quot; يصعد من قلب الريف الي باريس، ويبدأ يتعرف إلى حياة البرجوازية الفرنسية quot; الصاخبة quot; في المدينة الكبيرة باريس من خلال صداقته مع بطل الفيلم بريالي، ويدلف هكذا في حياته الجديدة الى عاداتها وقيمها وأخلاقها، ويصور تلك quot; الحياة الحلوة quot; التي تحياها، بكل ما فيها من متعة زائلة وبؤس ومرارة وإحباطات..

وما زال فيلم quot; سيرج الجميل quot; BEAU SERGE يمثل مع بعض افلام الموجة مثل quot; 400 ضربة quot; لتروفو و quot; على آخر نفس quot; لجوادر، انعكاسا لتلك الفترة التاريخية والصراعات الفلسفية (الوجودية) والاجتماعية والسياسية (الماركسية) التي كانت مهيمنة في الساحة الفكرية والثقافية الفرنسية عندئذ، وعرفتها..

ومن هنا ايضا، أي ليس فقط على مستوي السينما وما حققته تلك الموجة الفرنسية من حيث ابتداع اساليب جديدة في السرد الخ، بل على مستوى الواقع الاجتماعي ايضا ومساءلته وطرح تساؤلات بشأنه، تكتسب تلك الافلام المذكورة وغيرها من انتاجات الموجة الجديدة لرومر وفاردا ورينيه أهميتها..
في معظم الافلام التي أخرجها شابرول، أكثر من ستين فيلما، كانت تلك البرجوازية الاستقراطية سواء في الريف الفرنسي او المدينة موضوعا لافلامه، وكجرّاح ماهر حذق راح يصور شخصياتها ndash; كان هو نفسه واحدا منها - ويشرحها بمبضعه، كاشفا عن عالمها السري الخاص quot;مدام بوفاريquot; وطمعها وجشعها وتقلباتها، بل انه لم يتوان عن جدلها احيانا في أفلامه، وتسليط الضوء علي أنانيتها ونرجسيتها، وأحيانا فاشيتها وعدميتها
ولم يكن شابرول يهتم مثل معظم مخرجي quot; الموجة الجديدة quot; بالتجريب، ومسكونا مثلهم بهمّ ابتداع اساليب جديدة في quot; السرد السينمائي quot; بل كان يعتبر ان مهنة المخرج السينمائي مثل أي مهنة أخرى، فهو شابرول ليس بأفضل من الحدّاد او النّجار، وإذا عرض عليه أحدهم اخراج فيلم حتى ولو كان شابرول غير مقتنع البتة بقصته، مثل إنجاز كرسي من الخشب مثلا عند نجّار، قبل المهمة على الفور ومن دون كلام وشرع في إنجاز quot; البضاعة quot; للاستهلاك التجاري. لم يكن شابرول يسأل أو يطلب، بل كان يعتبر ان مهنة الاخراج هي quot; أكل عيش quot; في المحل الأول، حتى لو فشل في إخراج الفيلم، ولذلك تتضمن قائمة أعماله عددا كبيرا من الافلام الساقطة او الفاشلة، ويطلقون هنا في فرنسا في الوسط السينمائي علي تلك الافلام أسم quot; نافيه quot; NAVET أي quot; حبة لفتquot; من نوع أفلام quot; البضاعة quot; التجارية البحتة مثل ساندوتشات الهمبورغر للاستهلاك السريع
وكان شابرول يحلو له أن يردد quot; انا لا ارفض اخراج اي فيلم بتكليف على الاطلاق، وأعتبر أن الجودة بمرور الزمن تأتي حتما مع الكم، اي باخراج افلام كثيرة quot; أو كما يقول المثل البلدي الشعبي عندنا في مصرquot; التكرار يعلّم الحمارquot;، فلم يكن شابرول صاحب ادعاءات او نظريات معقدة ومحفلطة، وكان كما يذكر في كتابه quot; كيف تصنع فيلما quot; يقسم الأفلام الي نوعين : نوع قصة ونوع شعر، النوع الأول يروي أو يحكي قصة، والنوع الثاني يميل اكثر الى أن يكون مثل قصيدة الشعر التي تخلق جوا خاصا، وكان يذكّر بأن أفلامه تنتمي الى النوع الأول..
ترى ماذا حقق شابرول بأفلامه ؟..

يحسب لشابرول الذي أنجز أكثر من ستين فيلما وحقق الكثير، انه كان أحد أبرز مخرجي حركة أو تيار quot; الموجة الجديدة quot; LA Nouvelle Vague السينمائية الفرنسية التي خرجت من رحم مجلة quot; كاييه دو سينما quot; دفاتر السينما العريقة التي كان يكتب فيها مع جودار وتروفو وإيريك رومر في فترة الخمسينات، وقبل أن يخرج فيلمه الأول quot; سيرج الجميل quot; ويساعد بعض مخرجي الموجة الجديدة في صنع أول أفلامهم بالمشاركة في إنتاجها..

وإنه ابتدع أسلوبا خاصا في صنع الأفلام، مثل هيتشكوك في السينما أو بلزاك في الرواية، وضع عليه بصمته الفريدة،واهتمامه بتصوير تلك البرجوازية الريفية الفرنسية بشخصياتها وعوالمها، ولم يأنف شابرول من صنع افلام quot; تقليدية quot; تجارية استهلاكية للجمهور العادي. يحسب له تواضعه ومعرفته بقدراته، إذ إنه لم يدع أنه صاحبquot; فلسفةquot; خاصة في صنع الافلام، مثل المخرج المفكر جان لوك جودار، وإيمان شابرول بأن من جملة quot; زبالة quot; الافلام التافهة في عرف المثقفين التي لم يتردد لحظة في صنعها أو إخراجها، سوف تأتي quot; الجودة quot; LA QUALITE حتما، وتطرح ثمرتها، وتظهر على شكل quot; كوكب quot; منير أو quot; تحفة quot; سينمائية لم تكن في الحسبان مثل فيلمه الجميل quot; الجزّارquot; LE BOUCHER بطولة الممثل الفرنسي القدير جان يان الذي أعتبره شخصيا أفضل أفلامه على الإطلاق..

كما يحسب لشابرول أنه شيد بأفلامه إعتبارا من فترة الخمسينات فصاعدا، أرضية إنطلاقة للعديد من المواهب التمثيلية الفرنسية الجديدة التي لم تكن معروفة من قبل، وحققت من خلال أفلامه ndash; أكثر من ستين فيلما - quot; نجوميتها quot;، مثل جيرار بلان، وكلود بريالي، والنجمة الفرنسية الممثلة القديرة إيزابيل أوبير، التي ترأست لجنة تحكيم مهرجان quot; كان quot; السينمائي الدولي في العام الماضي، وكان شابرول يعجب بتمثيلها ويعتبرها مثل إبنته، وكان شابرول محبا وعاشقا للحياة ويقبل عليها كما يقبل على أطباق الطعام الفرنسي الشهيرة بشهية ابدا متجددة ومفتوحة ويعب من ترحها وحلوها عبا ولايكترث بالموت الذي غيب في الايام الماضية بعضا من زملائه وأصدقائه مثل المخرج الفرنسي الكبير آلان كورنو وسنعود للحديث عن أفلامه وما حققه أيضا في وقت لاحق..

أفلام شابرول يمكن ان نضعها جانبا لوحدها، خارج انتاجات quot; الموجة الجديدة quot; السينمائية، لأنها كلها على بعضها، تشكل صرحا سينمائيا كبيرا، ليس فقط على مستوى السينما الفرنسية، ولأنها كانت تمثل مثل quot; مرآة quot; هذا البلد فرنسا أحسن تمثيل، حتى كان النقاد يقولون عن كلود شابرول انه هو فرنسا، بل على مستوى السينما العالمية أيضا والتراث الابداعي الخلاق العالمي الذي ينتمي لنا جميعا مثل اعمال الانكليزي شكسبير في المسرح او الفرنسي بلزاك في الرواية او صلاح أبو سيف في السينما..
ذلك لأن أفلامه إهتمت بالتحديق والتنقيب، في ما هو أبعد وأعمق من الظواهر والسطح، إهتمت بالتنقيب في تلك المشاعر quot; الإنسانية quot; التي تصنع تلك quot; الملهاة الإنسانية quot; التي نعيشها في كل لحظة من لحظات حياتنا، ونحن نتساءل إن كانت الحياة جديرة حقا بأن تعاش..
وهو سؤال السينما بالطبع عن جدارة، وقد رحل شابرول، مثل السويدي برجمان والايطالي أنطونيوني والروسي تاركوفسكي، من دون أن يجد مثلهم إجابة على سؤال السينما، والحياة والوجود..