قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي - إيلاف: أعلنت quot;الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصولquot; الثلاثاء عن توسيع نطاق عملياتها العالمية عبر تعيين فريق متخصص من كبار الموظفين يضم عمرو البيلي؛ وستيف كورين؛ وجاي ميدكرافت، لتوفير خدماتها لأسواق منطقة الشرق الأقصى والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تأتي هذه الخطوة في إطار استراتيجية النمو الطموحة التي أطلقتها quot;الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصولquot; في ديسمبر/كانون الأول 2009، بهدف تنشيط الأصول التي تديرها ونشر امكانيتها الاستثمارية عبر قنوات جديدة، كما إنها تأتي في أعقاب افتتاح روابط للصناديق في عدد من المنصات العالمية.

وتحتل quot;الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصولquot; مكانة متميزة بين أفضل 10 شركات لإدارة الأصول في منطقة الخليج، وتتولى حالياً إدارة أصول تبلغ قيمتها حوالي 1.6 مليار دولار أميركي، إضافة إلى دأبها على تطوير وابتكار منتجات جديدة لإدارة الأصول. ومن خلال التعيينات الجديدة، تهدف quot;الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصولquot; إلى تمكين المستثمرين في منطقة الخليج وأسواق الشرق الأقصى من الاستفادة من خبراتها المتميزة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجال الدخل الثابت، والعقارات والأسهم، إضافة إلى الصناديق العالمية التي تديرها.

في هذا السياق، قال ديون فيرنوي، رئيس quot;الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصولquot; إن quot;أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توفر فرصة استراتيجية فريدة للاستثمار، إلا أن المستثمرين العالميين غالباً ما يترددون بشأن الطريقة الأمثل لتعزيز وجودهم في أسواق الشرق الأوسطquot;.

وأوضح أن صناديق quot;الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصولquot; المسجلة في جيرسي، توفر آلية منظمة وطريقاً سهلاً للصكوك والأسهم وأسواق المال الإقليمية، إلى جانب خبراتنا الاستثمارية الواسعة في السوق المحلية. من جهة أخرى، حظيت الصناديق التي تديرها quot;الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصولquot; باهتمام واسع خلال التباطؤ الذي شهده السوق أخيراً، نظراً إلى أن منهجياتنا الدفاعية نجحت في تحقيق عائدات فاقت إلى حد كبير نظرائنا العالميينquot;.

يذكر أن أكثر الصناديق شهرة مسجلة في المنصات التأمينية وغير التأمينية، بهدف التركيز على سوق الاستشارات العالمية. وتغطي هذه الصناديق القطاعات التقليدية وغير التقليدية في الدخل الثابت والأسهم وفي مجال توزيع الأصول العالمية. وأوضح فيرنوي quot;أن المستثمرين الذين يمتلكون استثمارات في عدد من برامج التأمين، بوسعهم حالياً الاستثمار في صناديق quot;الإمارات دبي الوطنيquot;، ومن المتوقع إطلاق مزيد من الروابط مع منصات التأمين الدولية في غضون الأسابيع المقبلة للمنصات العالمية ومنصات الشرق الأقصى.