قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيامى: طلبت سلطات النيجر من سكان جزر بحيرة تشاد المغادرة لتجنب هجمات جديدة لجماعة بوكو حرام الاسلامية بعد هجوم لها في نهاية الاسبوع خلف 74 قتيلا على الاقل. والحق هجوم نهاية الاسبوع الخسائر الاكبر بالبلاد منذ انضمامها الى الهجوم الاقليمي على الحركة الاسلامية المتشددة، حيث اعلنت السلطات الحداد لمدة ثلاثة ايام اعتبارا من الاربعاء.

وافاد بيان ان "حاكم ديفا يدعو السكان المقيمين على جزر في بحيرة تشاد الى التوجه الى البر" لدواع امنية. وتحدث البيان عن "اتخاذ اجراءات لضمان امنهم واعادة اسكانهم". وديفا هي عاصمة منطقة جنوب شرق النيجر المتاخمة لشمال شرق نيجيريا الذي يعتبر معقلا للجهاديين.

وللنيجر عدد من الجزر في بحيرة تشاد التي تقع بين النيجر ونيجيريا والكاميرون وتشاد حيث تشن بوكو حرام بانتظام هجمات دامية. وخسرت النيجر على الاقل 46 جنديا و28 مدنيا في هجوم بوكو حرام على جزيرة كرامغا السبت.

وصرح وزير الداخلية هاسومي مسعودو الاربعاء ان "156 ارهابيا" قتلوا كذلك في هجوم على قاعدة للجيش على الجزيرة وان 32 جنديا في عداد المفقودين. واضاف ان النيجر استعادت بعد ذلك السيطرة على كرامغا.

وبدات النيجر الى جانب تشاد والكاميرون ونيجيريا حملة عسكرية مشتركة لانهاء تمرد بوكو حرام المستمر منذ ست سنوات واسفر عن مقتل 13 الف شخص ونزوح حوالى 1,5 ملايين شخص.
&