قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيروبي: قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان جنوب السودان يتعرض ل"خطر جسيم"، واعلن تأييده لاقامة "محكمة مختلطة" لمحاسبة الاطراف المتحاربة. وصرح خلال زيارة الى نيروبي انه يدعم اقامة "الية قضائية موثوقة وحيادية وفعالة، مثل محكمة مختلطة لمحاسبة مرتكبي جرائم العنف".

والمحكمة المختلطة هي محكمة تجمع ما بين القانون الدولي والمحلي. ووعد كيري كذلك بتخصيص مبلغ خمسة ملايين دولار (4,5 مليون يورو) لبدء عملية تشكيل المحكمة.

وبدأت الحرب الاهلية في جنوب السودان في العاصمة جوبا في كانون الاول/ديسمبر 2013 وانتشرت لتعم جميع انحاء البلاد وتودي بحياة 50 الف شخص على الاقل وتجبر اكثر من مليون على الفرار من منازلهم.

وقال كيري ان وعد الاستقلال في 2011 "يتعرض لخطر جسيم بان يضيع". وفشلت محادثات السلام التي جرت في اديس ابابا في انهاء القتال الذي القى كيري مسؤوليته على رئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم المتمردين نائبه السابق ريك مشار.

واوضح كيري "للاسف فان قادة جنوب السودان (...) لم يختاروا بعد التوصل الى التسويات اللازمة لتحقيق السلام". ويقول نشطاء حقوق الانسان ان عقودا من الحصانة من الجرائم السابقة ساهمت في الحرب الاهلية الجارية، ودعوا الى تحقيق العدالة لانهاء العنف.

وفي كانون الاول/ديسمبر اقترحت منظمة هيومان رايتس ووتش تشكيل "محكمة مختلطة" يشارك فيها قضاة دوليون ومحليون، كما هو الحال في المحكمة الخاصة بسيراليون. ودعت مسودة تقرير للاتحاد الافريقي تم تسريبها في اذار/مارس كذلك الى محاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب في جنوب السودان.
&