قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أوتاوا: أعلن وزير الدفاع الكندي جيسون كيني، اليوم السبت، أن عمليات النقل الجوي للاجئين السوريين بشكل جماعي ليست واحدة من بين التدابير التي تفكر فيها حكومة حزب المحافظين حاليًا، في الوقت الذي تستعد فيه البلاد للإعلان عن تدابير جديدة لتسريع عملية إعادة توطين اللاجئين.

وقال كيني في تصريحات لراديو كندا إن الإقتراح الذي طرحه الخصوم السياسيون لحزبه بعمل جسور جوية لنقل اللاجئين يفتقد للحكمة، مشيرًا إلى أن أحزاب المعارضة التي تتحدث عن النقل الجوي للسوريين من المخيمات لا تفهم بشكل واضح الفارق الدقيق للحالة.

وأضاف إن المخيمات لا تعكس تنوع وتعقيد أزمة اللاجئين في الشرق الأوسط، مشيرًا إلى انه إذا قمنا بنقل الناس من المخيمات من دون تناول العديد من الفئات الأكثر ضعفًا ومن دون حد أدنى من الفحص، فإن ذلك يعد تهورًا سيئًا للغاية.

وأشار وزير الدفاع الكندي، الذي عمل من قبل وزيرا للهجرة، إلى أن حكومة المحافظين تعتزم التسريع في معالجة أزمة اللاجئين ووضع نظام مبسط وتقديم المزيد من الدعم من أجل إحضار المزيد من اللاجئين إلى كندا، كما تدرس ملاءمة التبرعات النقدية المخصصة من قبل الجماعات الخيرية للمساعدة في الأزمة. وأضاف إن حكومة المحافظين سوف تستمر في إعطاء الأولوية للأقليات العرقية والدينية في عملية إعادة توطين اللاجئين بوصفها الأكثر عرضة للخطر.

&