أسامة مهدي: فيما قدم المكلف بتشكيل الحكومة العراقية برنامج حكومته الى البرلمان اليوم معلنا اكمال تشكيلتها الوزارية فقد حذر من مواجهة العراق لكارثة اقتصادية مشددا على عدم السماح بجعل العراق ساحة للصراعات الاقليمية والدولية والعمل على ابعاده عن الاملاءات الخارجية.

وقال عدنان الزرفي المكلف بتشكيل الحكومة العراقية خلال مؤتمر صحافي في بغداد السبت ان برنامجه الحكومي يتكون من 3 محاور هي الاقتصاد والانتخابات والتظاهرات والعلاقات الخارجية، موضحا ان "التعامل مع دول المنطقة والعالم سيعتمد على الاقتصاد.

وحذر من ان العراق يمر بكارثة "وقد لا تتمكن الحكومة من تأمين كل الرواتب" مشيرا الى أن "الاقتصاد المحرك الأساسي للحكومة المقبة وكل من له رغبة الاستثمار سيكون له الأولوية في التعامل. وقال أن "ملف التظاهرات والملف الصحي اهم محاور المنهاج الحكومي المقبل".

واكد الزرفي الذي يتوقع ان يعرض تشكيلته الحكومية على البرلمان نهاية الاسبوع المقبل انه قد اكمل اكمال تشكيلتها التي قال انها تضم كفاءات من داخل العراق وانه ينتظرا من مجلس النواب تحديد جلسة للتصويت على البرنامج الحكومي.

اعادة هيبة الدولة

وأوضح الزرفي قائلا "سنعمل على تحفيز الوزارات لجعلها منتجة بدلاً عن مستهلكة فهناك ايرادات ضائعة في وزارة الكهرباء".. مؤكداً ان "هيبة الدولة تعود عندما يكون لنا اقتصاد قوي وبخلاف ذلك لا وجود لهذه الهيبة".

وتابع رئيس الوزراء العراقي المكلف "سياستي منع كل نشاط يضر بالعراق ولن أسمح بأي صراعات خارجية على أرضنا".

الزرفي مجتمعا مع سفراء دول الاتحاد الاوروبي في العراق

وشدد على عدم السماح بجعل العراق ساحة للصراعات الاقليمية والدولية. واعتبر ان "أي اعتداء على أي قوة عراقية مرفوض تماما وستتم مراقبة كل القوات العسكرية داخل العراق وتحديد تحركها ضمن القوانين".

واكد أن الكتل السياسية وعدت بتمرير حكومته ودعمها وقال انه اعد تشكية وزارية كاملة مؤلفة من موظفين أكفاء سيرسل السير الذاتية لهم قبل 48 ساعة من انتهاء الفترة المحددة لتقديم حكومته الى البرلمان بحسب الدستور.

واشار الى انه "سيتم لاحقاً إرسال اعضاء التشكيلة الوزارية ضمن المدة الدستورية" التي تنتهي في السابع عشر من الشهر الحالي. واشار الى ان "التشكيلة الحكومية لن تكون بعيدة عن انظار الكتل السياسية ليس في مجال الاختيار وانما التشاور وعدم فرض الارادات".

البرنامج الحكومي: 16 بابا في 8 صفحات

وقدم المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة اليوم نسخة كاملة من برنامجه الحكومي اطلعت عليها "إيلاف" مشيرا الى أنه "استناداً لأحكام البند رابعاً من المادة 76 من الدستور وبناء على التكليف الوارد الينا من رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة نرسل إليكم المنهاج الوزاري بغية عرضه على المجلس وفسح المجال للسادة اعضاء مجلس النواب للاطلاع عليه".

وتضمن المنهاج الحكومي الذي اطلعت عليه "إيلاف" 16 باباً في 8 صفحات بدأت بالتحدث عن انتشار فيروس كورونا ومطالب المتظاهرين والانتخابات المبكرة وسيادة الدولة والسيطرة على السلاح، وصولاً إلى تعزيز دور المرأة والقطاع التربوي والتعليمي.

وتضمنت هذه الابواب : وباء فيروس كورونا .. وقانون الموازنة العامة 2020 .. والانتخابات المبكرة .. ومطالب المتظاهرين .. والاقتصاد والاستثمار .. وسيادة القانون .. ودعم المنظومة الامنية والعسكرية اضافة الى النازحين والمهجرين .. والرعاية الاجتماعية.

كما تضمن البرنامج الحكومي ابوابا حول : اصلاح الاداء الحكومي .. ومكافحة الفساد .. والسياسة الخارجية والعلاقة بين المركز والاقليم اضافة الى دعم المحافظات .. والقطاع التعليمي والتربوي .. وتعزيز دور المراة وأخيرا برنامج الوزارات.

السياسة الخارجية

وعن سياسة الحكومة الخارجية اكد البرنامج الحكومي انها تقوم على مبدأ العراق أولا والابتعاد عن الصراعات الاقليمية والدولية التي تجعل العراق ساحة لتصفية الحسابات وجعل المصالح العراقية العليا هي البوصلةالتي تحدد رسم اتجاهات تلك السياسة، والسعي للانفتاح على جميع دول الجوار والمنطقة وعموم المجتمع الدولي من دون الاخلال بشروط ومتطلبات حفظ استقلال العراق وسيادتهكونه شريكا اساسيا وفاعلا في محاربة الارهاب العالمي وعامل استقرار في المنطقة وعلى اسس المصالح المشتركة وترسيخ لغة الحوار والتفاهم المشترك.

عمل بعيد عن الاملاءات الخارجية

وعبر الزرفي عن تطلعه الى عمل مشترك حثيث بين جميع السلطات لحفظ سيادة العراق واستقلال قراره السياسي ووحدته ارضا وشعبا بعيدا عن الاملاءات الخارجية ورفض كل ما يمس الثوابت الوطنية لتحقيق نقلة نوعية يشارك فيها الجميع لنتمكن من اجراء انتخابات مبكرة حرة ونزيهة خلال مدة لاتزيد على سنة واحدة تحتيب من نيل الحكومة الثقة لتحقيق مطالب الشعب العراقي بكل اطيافه وطبقاته ولا سيما الشباب المعتصمينوالمتظاهرين السلميين وتحقيق امنياتهم في العيش الكريم في ظل دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة نظامها نيابي ديمقراطي.

تحديات شائكة

واشار الى ان العراق امام تحديات شائكة ومعقدة لابد من التصدي لها بمسؤولية كاملة وفي مقدمتها مواجهة وباء كورونا والحد من تداعياته والاسراع في انجاز قانون الموازنة العامةللسنة الحالية 2020 ومعالجة العجز المالي الناجم عن انهيار اسعار النفط واستعادة هيبة الدولة وسط وبسط القانون وتفعيل الاداء الحكومي للارتقاء بمستوى الخدمات الاساسية والضروية المقدمة للشعب وفي المجالات جميعها.

الزرفي مع الرئيس صالح خلال تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة

وكان الزرفي قد تحدى معارضيه امس بالتأكيد على عدم الاعتذارعن مهمته مشيرا الى انه سيقدم طلبا رسميا اليوم الى البرلمان لتحديد موعد لعقد جلسة برلمانية لمنحه الثقة وسط تصدع في جبهة القوى الشيعية المعارضة لتكليفه وفشلها في الاتفاق على مرشح بديل بالرغم من تدخل قائد فيلق القدس الايراني.

وقال إنه سيقدم برنامجه الحكومي للبرلمان اليوم مرفقاً بطلب لتحديد موعد جلسة منح الثقة لتشكيلته الحكومية.

وكان الرئيس العراقي برهم صالح قد كلف في 17 من الشهر الماضي رئيس كتلة النصر النيابية عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة الجديدة خلفاً للمكلف السابق محمد توفيق علاوي الذي قدم اعتذاراً رسمياً عن تشكيل الحكومة.

مواضيع قد تهمك :