قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أطلت في الآونة الاخيرة تحذيرات من مخاطر أمنية محتملة على حياة لاعبي المنتخب اليمني الأول لكرة القدم والذين من المقرر أن يلاقوا نظرائهم العراقيين يوم السبت المقبل في مواجهة الذهاب على ملعب فرانسو حريري بمحافظة اربيل العراقية ضمن منافسات الدور الثاني للتصفيات الآسيوية المؤهلة الى مونديال كاس العالم المقبل في البرازيل العام 2014م .

وفي تصريح لـquot;ايلاف quot; لم يستبعد مصدر مسؤول بالاتحاد اليمني المسارعة الى مخاطبة اتحاد الكرة الآسيوي خلال الساعات المقبلة لطلب لعب المباراة امام اسود الرافدين على ملعب محايد , لافتاً الى خطورة التحذيرات الاخيرة من ان مدينة أربيل دخلت بقائمة المدن العراقية التي تشكل خطورة على المنتخبات الرياضية القادمة إليها لخوض منافسات عربية وأسيوية ودولية .

وأضاف ان بعثة الاحمر اليمني ستغادر الاربعاء مدينة اسطنبول التركية لخوض لقاء الاياب امام المضيف العراقي على اثر استكمال برنامج المعسكر الاستعدادي الخارجي الذي نفذه الجهاز الفني الوطني بقيادة المدرب امين السنيني , في حين تقرر نقل مباراة الاياب في 28 يوليو الجاري لتقام على ستاد خليفة في مدينة العين بالامارات بسبب سوء الأحوال الأمنية في اليمن .

وعلى الملعب الفرعي لاستاد أتاتورك في مدينة اسطنبول التركية تعادل منتخب اليمن بدون اهداف في أخر مبارياته الودية امام فريق تراكتور الايراني , بينما عاد الى العاصمة صنعاء 4 لاعبين تم استبعادهم من قائمة الـ(23) النهائية المرسلة الى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وهم الحارس سالم السوادي واللاعبين علي البعداني وصالح علوي ومروان جزيلان .

ويشار الى ان تقارير صحفيةكشفت عن تعرض لاعبي منتخب العراق لألعاب القوى إلى هجوم أثناء مرانهم في ملعب فرانسو حريري مطلع الأسبوع الجاري وأعلن الاتحاد العراقي لألعاب القوى أن عددا من لاعبي المنتخب الذي يعسكر في اربيل تحضيراً للدورة العربية في قطر 2012، أصيبوا اثر تعرضهم لاعتداء من قبل مجهولين يحملون السكاكين والهراوات .

وصرح مدير منتخبات ألعاب القوى العراقي حسين جابر بان المنتخب الوطني تعرض للاعتداء من قبل مجموعة تحمل الهراوات والسكاكين مبينا أن المجموعة دخلت الملعب أثناء التدريبات وانهالت بالضرب على اللاعبين والمدرب الجزائري وموضحاً أن اللاعبين تعرضوا لضرب مبرح أدى لإصابة البعض منهم إصابات بليغة نقلوا على أثرها إلى المستشفى .

كما دعا المسؤول الرياضي العراقي وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية في بلده الى التحقيق في الموضوع , مطالباً الاتحادات الأخرى والمنتخبات عدم تنظيم أي معسكر في اربيل , ومؤكداً على ان ذوي اللاعبين المعتدى عليهم نفذوا اعتصاما أمام مقر اتحاد ألعاب القوى بالعاصمة بغداد للمطالبة بتقصي الحقائق والوقوف على أسباب الاعتداء .