قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إحتفل بيب غوارديولا بعيد ميلاده الـ41 على أفضل ما يرام عندما قاد فريقه برشلونة إلى إنتزاع فوز ثمين من ريال مدريد في عقر داره سانتياغو برنابيو بنتيجة 1/2، ليخطو الفريق الكاتالوني خطوة عملاقة نحو الدور نصف النهائي من كأس ملك إسبانيا.


FC Barcelona's Carles Puyol, center right, celebrates after scoring against Real Madrid during a Copa del Rey quarterfinal, first leg soccer match at the Bernabeu stadium in Madrid, Wednesday, Jan. 18, 2012. Barcelona won 2-1. (AP Photo/Paul White)

Real Madrid v Barcelona - Copa del Rey

بويول سجل هدف التعادل برأسية متقنة

هاني محمود، وكالات: خطا برشلونة خطوة كبيرة نحو بلوغ الدور نصف النهائي من مسابقة كأس ملك إسبانيا، بعدما ألحق بغريمه التقليدي ريال مدريد حامل اللقب الهزيمة 2-1 في عقر دار الأخير ملعب quot;سانتياغو برنابيوquot;.

وسجل كارليس بويول (50) والفرنسي إريك أبيدال (77) هدفي برشلونة، بعدما تقدم ريال مدريد بوساطة نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو (10).

تكرر سيناريو مباراة الكلاسيكو، التي جمعت بينهما في ذهاب الدوري المحلي في الشهر الماضي، عندما تقدم ريال مدريد بعد مرور 23 ثانية بوساطة الفرنسي كريم بنزيمة قبل أن يخرج برشلونة فائزًا 3-1.

فاجأ مدرب ريال مدريد جوزيه مورينيو الجميع بإشراك التركي حميد التينتوب في مركز الظهير الأيمن، في حين استبعد صانع الألعاب الألماني مسعود أوزيل، وفضل المشاركة بثنائي خط المقدمة الأرجنتيني غونزالو هيغواين، إلى جانب الفرنسي كريم بنزيمة.

في المقابل، لعب برشلونة بتشيلته الكلاسيكية، المؤلفة تحديدًا في خط الوسط من الرباعي الرائع أندريس أنييستا وتشافي، والأرجنتيني ليونيل ميسي، إضافة إلى سيسك فابريغاس. أما التدبيل الوحيد فكان إشراك حارس المرمى الاحتياطي خوسيه ماريا بينتو بدلاً من الأساسي فيكتور فاديس.

وبعد بداية شابها الحذر من قبل الطرفين، نجح ريال في افتتاح التسجيل عندما مرر بنزيمة كرة أمامية متقنة باتجاه كريستيانو رونالدو، الذي توغل فيها داخل المنطقة، قبل أن يطلقها زاحفة مرت بين ساقي حارس برشلونة (11).

وكاد برشلونة يدرك التعادل، لكن القائم تصدت لكرة التشيلياني الكسيس سانشيز الرأسية إثر تمريرة من فابريغاس (16).

ودانت السيطرة لبرشلونة، لكن لاعبي ريال مدريد مارسوا ضغطًا على حامل الكرة في صفوف الفريق المنافس، ونجحوا إلى حد بعيد في كسر إيقاع الفريق الكاتالوني، وتحييد خطورة نجمه ليونيل ميسي، الذي لم يفعل الشيء الكثير في الشوط الأول.

واضطر حارس مدريد إيكر كاسياس في الخروج من مرماه والتصدي برأسه لكرة قبل أن يصل إليها سانشيز (27).

ونجح برشلونة في إدراك التعادل في مطلع الشوط الثاني عندما ارتقى قائده كارليس بويول لكرة رأسية من ركلة ركنية، وأسكنها شباك كاسياس (50).

وكاد برشلونة يتقدم بعد لعبة مشتركة رائعة بين فابريغاس وأنييستا، لكن الأخير سدد في القائم (55).

وتدخل القائم مجددًا، لكن هذه المرة لحرمان بنزيمة من هدف أكيد إثر كرة رأسية (59).

وقرر مورينيو أن يلعب ورقتين هجوميتين، فأشرك أوزيل وكاييخون بدلاً من لاسانا ديارا وهيغواين دفعة واحدة في منتصف الشوط الثاني.

وبقيت السيطرة الميدانية لبرشلونة، وكاد سيرخيو بوسكيتس يمنح التقدم للفريق الكاتالوني، لكن كرته الرأسية حطت على الشباك من فوق (70).

وحسم أبيدال النتيجة في مصلحة برشلونة عندما كسر مصيدة التسلل بكرة أكثر من رائعة من ميسي ليسدد بعيدًا عن متناول حارس ريال مدريد (77).

وكان الموسم الماضي شهد مواجهات مثيرة عدة بين الغريمين التقليديين في الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا، فخرج برشلونة متوّجًا بألقاب الدوري ودوري الأبطال والكأس السوبر الإسبانية في مطلع الموسم الحالي على حساب الفريق الأبيض، في حين أحرز ريال لقبًا وحيدًا في نهائي الكأس على حساب برشلونة تحديدًا.

حملت المباراة نكهة مميزة، إذ يعيش ريال مدريد، حامل اللقب 18 مرة، فترة رائعة، من خلال تصدره الدوري المحلي بفارق 5 نقاط عن برشلونة بطل الدوري وأوروبا والعالم، وحامل الرقم القياسي بعدد ألقاب المسابقة (25 آخرها عام 2009).

وتشهد مباريات الكلاسيكو في العامين الأخيرين، مواجهات، خاصة بين الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في الأعوام الثلاثة الأخيرة، والبرتغالي كريستيانو رونالدو متصدر ترتيب الهدافين في الدوري الإسباني راهنًا، والمدربين جوسيب غوارديولا، الذي اختير أخيرًا أفضل مدرب في عام 2011، والبرتغالي جوزيه مورينيو الطامح إلى إعادة ريال مدريد إلى سكة الألقاب.

في مباراة ثانية أقيمت مساء اليوم أيضًا، تغلب أتلتيك بلباو حامل اللقب 23 مرة على ريال مايوركا بهدفين نظيفين سجلهما فرناندو يورنتي (35) ومونياين (59).

وتقام مباريات الإياب في 24 و25 و26 كانون الثاني/يناير الحالي.