قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أشعل البرتغالي جوزيه مورينيو حرباً كلاميّة بين لاعبي برشلونة وريال مدريد بعد تهكمه من فوز الفريق الكاتالوني بكأس العالم للأنديّة.

وقلل المدير الفني للفريق الملكي من قيمة فوز برشلونة بلقب مونديال الأنديّة مؤكداً في الوقت نفسه أن بطولة يخوض فيها الفريق مباراتين فقط ليست كبيرة ،ولا يمكن مقارنتها بمسابقة دوري أبطال أوروبا،التي تعتبر الهدف الأسمى لأي فريق.

لم يتأخر الرد سريعاً من لاعبي برشلونة فقد تولى الظهير الأيمن ،البرازيلي داني ألفيس مسألة التعقيب على تصريحات مورينيو بكلام هجومي وشرس متهماً إياه في الوقت نفسه بالحسد والحقد على الآخرين بعد فوز فريقه باللقب العالمي مؤخراً.

وقال الظهير الأيمن العصري:quot;دائماً ما أقول إن مورينيو يقلل من إنجازات الآخرين، ومن الظاهر أنه يقدر ما فاز به فقط، ولكن الحقد سيئ للغايةquot;.

وأضاف: quot;نحن الأفضل في العالم، هذا ما تقوله الأرقام، وليس لنا شأن بالآخرين، ولأننا أبطال العالم فهذا يضايق الكثيرينquot;.

وإستهجن ألفيس تكرار التساؤلات عند فوز فريقه ببطولة جديدة مشيراً إلى أنها تهدف إلى تعكير فرحة اللاعبين والجماهير قبل أن يؤكد بقوله quot;حرب خاسرةquot;.

وعلى صعيد متصل،شاطر حارس مرمى البارسا فيكتور فالديس رأي زميله البرازيلي مطالباً من مورينيو إظهار إحترام أكبر للبطولة العالميّة الفتيّة.

وقال فالديس: quot;أعتقد أن مسابقة دولية كهذه، وحتى كرة القدم بوجه عام، تستحق احتراماً أكثر من جانب مورينيوquot; مضيفاً quot;حتى تصل إلى مونديال الأندية عليك أن تكون بطل القارة التي جئت منهاquot;.

وبعد تصاعد الإحتجاجات من طرف الكتلان ،نفى لاحقاً مورينيو أن يكون قصد إنتقاد برشلونة حين علق على فوزه بكأس العالم للأنديّة مؤكداًquot;كنت أمتدح برشلونة ولم أقصد التقليل منه.. بل إنني قلت إننا كنا سنفوز بالدوري بسهولة لولا وجود برشلونة في المسابقةquot;.

وبعد مباراة ريال مدريد في كأس الملك ،خرج المدافع البرتغالي بيبي ليرد على أقوال ألفيس حيث إستغرب هكذا أقوال خاصة من كلمة quot;حسدquot; الذي تفوها بها الظهير البرازيلي.

وقال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الاسبانية :quot; أي حسد هذا ونحن الفريق الأعظم في العالم، العالم تحسدنا ولسنا نحن من يحسد الآخرين quot;.

لمورينيو تاريخ حافل في التصريحات المثيرة للجدل مع كل الأندية الذي دربها في البرتغال وإنكلترا وإيطاليا قبل أن تشتعل الأمور مع قدومه لتدريب لريال مدريد الساعي بقوة لإنهاء هيمنة برشلونة على البطولات المحليّة والقاريّة.

وتلقى تصريحات مورينيو رواجاً في الصحافة بشطريها المدريدي والكاتالوني حيث تقوم كل جهة إعلاميّة بإجراء مقابلات وحوارات لتسليط الضوء على الجانب السئ للفريق الآخر.