قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: حذّر الرئيس السابق لمكتب الأمم المتحدة لشؤون المخدرات والجريمة من أن حركة quot;طالبانquot; اخترقت جهاز الشرطة والجيش الأفغانيين، موضحًا أن طالبان باتت لها خلايا نائمة داخل الأجهزة الأمنية.

وقال أنطونيو ماريا كوستا إن هذه الخلايا كانت مسؤولة عن عدد من الهجمات التي نفذتها الحركة أخيراً ضد قوات حلف شمال الأطلسي quot;الناتوquot;. وأشار كوستا في تصريح لراديو quot;لندنquot; بثه مساء اليوم إلى أن quot;لدينا الكثير من الأدلة على أن عدداً من الهجمات quot;الانتحاريةquot; نفذت من قبل أفراد كانوا في الجيش، وأن هناك خلايا نائمة تنظر التوجيهات لتفيذ الهجماتquot;.

في المقابل صرح ناطق باسم قوات التحالف بأن مشكلة الاختراق نادرة ومعظم أفراد القوات الأفغانية يدينون بالولاء. تأتي تصريحات كوستا بينما تستعد قوات التحالف لتسليم المسؤوليات الأمنية في البلاد إلى القوات الأفغانية بحلول عام 2014. ويتطلب تسليم المسؤوليات الأمنية للقوات الأفغانية في غضون أربع سنوات 141000 مجند جديد يتوجب تجنيدهم خلال عام، وهو رقم أكبر من الحجم الحالي للجيش الأفغاني.

وهناك مخاوف من أن طالبان تستغل هذه الفرصة لكسب المسلحين في صفوف الأجهزة الأمنية. وكانت حركة طالبان قد قالت في يناير/كانون الثاني الماضي إن واحداً من مقاتلي الحركة تسلل إلى الجيش الأفغاني ونفذ هجوماً أسفر عن مقتل سبعة عناصر من وكالة المخابرات المركزية في أفغانستان. وفي نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي قتل رجل شرطة أفغاني خمسة من القوات البريطانية في إقليم quot;هلمندquot; الجنوبي.