قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أعلن فيتالي دافيدوف، نائب رئيس وكالة الفضاء الفدرالية الروسية أن الخبراء الذين انتهوا من التحقيق في أسباب فشل تجربة إطلاق الصاروخ البالستي البحري الروسي العابر للقارات quot;بولافاquot; نصحوا بمتابعة التجارب بهذا الشأن.

وأضاف دافيدوف على هامش المعرض الدولي للطيران والفضاء quot;فارنبورو 2010quot; الذي تستمر فعالياته في بريطانيا أن النتيجة الرئيسية التي توصلت إليها لجنة التحقيق تتضمن ضرورة استمرار العمل على الصاروخ وتطبيق الإرشادات والتوجيهات التي وضعتها اللجنة.

وأشار دافيدوف إلى أن تجارب إطلاق صاروخ quot;بولافاquot; ستستمر موضحاً أن الإطلاق القادم من المقرر أن يتم في الربع الثالث من العام الجاري.

وكان مصدر في هيئة الأركان العامة للأسطول البحري الحربي الروسي قد صرح بأن تجارب إطلاق الصاروخ البالستي البحري الروسي الجديد العابر للقارات quot;بولافاquot; ستستأنف في شهر أغسطس القادم.

وأوضح المصدر أن إطلاق الصاروخ سيتم من مياه البحر الأبيض الواقع في شمال روسيا من على متن الغواصة النووية quot;دميتري دونسكويquot;، مضيفا أنه من المتوقع أن يتم خلال العام الجاري تنفيذ ثلاث عمليات إطلاق تجريبية لهذا الصاروخ.

وأكد المصدر أن صاروخ quot;بولافاquot; لا مثيل له ولا بديل له، إذ من المفترض أن يصبح أساس التسليح للغواصات النووية الروسية من مشروع quot;بورايquot;، ولهذا السبب يجب إجراء هذه التجارب إلى النهاية حتى يدخل الصاروخ الخدمة في الأسطول البحري الحربي الروسي.

وكان من المفترض أن يدخل صاروخ quot;بولافاquot; ترسانة أسلحة القوات البحرية الروسية في نهاية العام الماضي إلا أن خمس تجارب فقط من بين 12 اعتبرت ناجحة حيث كان الإطلاق الأخير لهذا الصاروخ في 9 ديسمبر 2009 غير موفق.

ويعمل صاروخ quot;بولافاquot; على الوقود الصلب، وهو قادر على حمل عدة رؤوس نووية موجهة بوزن 150 كليوطن لكل منها. ويعادل أقصى مدى تحليق الصاروخ 8 آلاف كم.