قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يتجه رئيس الوزراء الإسرائيلي لبناء ثقة مع الحكومة السلطة الفلسطينية تجنباً لاي انتقاد قد تصدره اللجنة الدولية الرباعية ضد بلاده.


غزة: كشفت صحيفة quot;هآرتسquot; العبرية اليوم أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتيناهو يقوم في الأيام الاخيرة quot;ببلورة رزمة من البوادر لحسن النية وخطوات لبناء الثقة تجاه السلطة الفلسطينية في مسعى منه لتليين بيان شديد اللهجة قد تصدره اللجنة الدولية الرباعية ضد اسرائيلquot;.

وذكرت الصحيفة ان مصادر دبلوماسية غربية توقعت ان تصدر اللجنة الرباعية في ختام اجتماعها الذي سيكون على اعلى المستويات بمدينة ميونيخ الالمانية في الخامس من الشهر المقبل بيانا ضد الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية في مسعى منها لانعاش عملية السلام بين الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية.

ونقلت ايضا عن موظف اسرائيلي وصفته quot;بالكبيرquot; قوله quot;ان المنتدى الوزاري السباعي اجتمع اول امس الاربعاء وبحث هذه المسألة دون ان تتخذ اية قراراتquot; مشيرة الى ان المنتدى سيجتمع مرة اخرى مطلع الاسبوع المقبل لاستكمال البحث حول هذه المسألة.

واوضحت quot;هآرتسquot; ان نتانياهو ووزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ونائب رئيس الوزراء الاسرائيلي سيلفان شالوم ووزير الشؤون الاستخباراتية دان مريدون ايدوا تقديم الحزمة المذكورة الى باقي الوزراء وهم وزير الخارجية افيغدور ليبرمان وبيني بيغين وموشيه يعالون وايلي يشاي الذين اعربوا عن تحفظهم تجاهها.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي التقى قبل ايام مبعوث اللجنة الرباعية الدولية توني بلير تمهيدا لاجتماع اللجنة في ميونيخ حول الاستيطان الاسرائيلي والمفاوضات المباشرة. وتوقعت تقارير صحافية عبرية ان يتمخض اجتماع اللجنة الرباعية عن اصدار بيان يدين الاستيطان الاسرائيلي.

من جهته ذكر الاتحاد الاوروبي ان اجتماع الرباعية سيعقد على هامش quot;مؤتمر ميونخ السنوي حول الشؤون الامنيةquot; الذي سيحضره السكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون ووزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف بالاضافة الى مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون

عريقات: نتانياهو يحاول الخروج من عزلته الدولية

إلى ذلك، كد رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات اليوم ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يحاول الخروج من عزلته الدولية عبر الحديث عن وعودات وبوادر حسن نية تجاه الفلسطينيين.

واعرب عريقات عن امله في ان تؤكد اللجنة الرباعية الدولية التي ستجتمع في الخامس من فبراير القادم ان كل ما اتخذ من اجراءات اسرائيلية منذ عام 1967 بما فيها ضم القدس هو لاغ وباطل وان تعتمد المرجعية بان تقود عملية السلام لدولتين تشمل دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

وشدد عريقات على ضرورة ان يكون بيان اللجنة الرباعية حول ادانة الاستيطان ملزما ووجود اليات في ذلك. وبين انهم يتواصلون مع اطراف الرباعية من اجل ان يكون هذا البيان متكاملا فيما يتعلق بالدعوة لوقف الاستيطان بما في ذلك النمو الطبيعي ويشمل القدس القدس.

ولفت عريقات الى وجود اتصالات من دول عربية عدة وجامعة الدول العربية للتأكيد على ذلك. وأوقفت السلطة الفلسطينية المفاوضات المباشرة مع اسرائيل التي انطلقت في سبتمبر الماضي بعد حوالي اربعة اسابيع من انطلاقها بعد رفض الحكومة الاسرائيلية تمديد قرار تجميد الاستيطان.

وفي تعليقه على بوادر حسن النية الاسرائيلية التي يعدها نتانياهو قال عريقات quot;المسألة ليست بوادر حسن نية نحن شعب تحت الاحتلال ويسعى للحرية والاستقلال وليس لبوادر حسن نية وهذه طريقة نتانياهو الذي يحاول ان يخرج من عزلتهquot;. واضاف quot;توصلنا لاستنتاج الى ان هذه الحكومة الاسرائيلية ليست شريكا في السلام نتيجة لمواقفهاquot;. واكد ان السلطة الفلسطينية ستستمر في السعي للحصول على اعتراف دول العالم بالدولة الفلسطينية.