قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس:افاد مصدر طبي وشهود عيان ان حركة العبور على الحدود بين تونس وليبيا اضطربت بشدة الخميس عند معبر راس جدير على اثر حوادث مختلفة اصيب خلالها ليبيان بالرصاص.
واعلن منتصر الشويخي احد المسؤولين في مستشفى بن قردان (جنوب) اول مدينة بعد معبر راس جدير لوكالة فرانس برس quot;عند الساعة 12,05 (11,05 ت غ) اليوم، استقبلنا مواطنا ليبيا، يدعى بوبكر بن علي من مواليد 1981، مصابا بالرصاص عند الكتف. وتمت معالجته وهو بخيرquot;.

واوضح quot;بحسب الجريح وهو من انصار المجلس الوطني الانتقالي الليبي، فقد حصل شجار بينه وبين عنصر اخر (مقرب من المجلس الوطني الانتقالي). وتفاقم هذا الشجار بحيث اطلق الرجل الاخر النار عليهquot;.
واضاف المسؤول ان مستشفى بن قردان استقبل مساء الاربعاء quot;ليبيا اخر في الاربعين من العمر مصابا بالرصاص في الصدر ونقل حيا الى صفاقس (وسط شرق)quot;.

وقال الشويخي انه يجهل ظروف اصابة هذا الرجل.
وكانت حركة السير مضطربة طيلة الخميس عند معبر راس جدير حيث كان التوتر شديدا، بحسب مراسل وكالة فرانس برس الذي تمكن من عبور الحدود سريعا لانه كان جريحا.

وعلى الطريق بين راس جدير وبن قردان، كانت مجموعات من انصار معمر القذافي غاضبين ويحملون العصي ويرفعون صورا للزعيم الليبي السابق، توقف السيارات بحثا عن انصار المجلس الوطني الانتقالي على ما يبدو.
وعلى مسافة 30 كلم، اوقفت سيارة المراسل ثلاث مرات من قبل مجموعات من 10 الى 30 شخصا تثير الريبة والخطر. ولم يكن الجيش ولا الشرطة التونسية متواجدين في هذا القطاع.

ونفت السلطات التونسية الخميس اقفال الحدود معترفة في الوقت نفسه بوقوع quot;حوادثquot; بين تجار تونسيين وحرس الحدود الليبيين الذين quot;صادروا بضائعهمquot; ما اجج التوترات.