قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عادت قضية الكشف عن عذرية المتظاهرات المصريات أثناء أعتقالهن لدى الجيش إلى لواجهة من جديد، بعدما كشفت إحدى الفتيات التي تعرضت للإنتهاك عن تهديدها بالقتل من قبل مجهولين للتنازل عن الدعوى القضائية التي أقامتها ضد المجلس العسكري.


القاهرة: كشفت سميرة إبراهيم محمدnbsp; quot;25 عاماًquot; التي كانت تعمل مديرة تسويق فى احدى الشركات الخاصة عن تفاصيل جديدة في قضية إعتقالها وإجبارها على الكشف عن عذريتها، وقالت إنها كانت تشارك في تظاهرات ضد المجلس العسكري للمطالبة بمحاكمة رموز النظام السابق، وتسليم السلطة للمدنيين، في يوم 9 مارس، وجرى اعتقالها في المتحف المصري المطل على ميدان التحرير، وتعرضت للتعذيب، وأضافت أنها تعرضت للصعق بالكهرباء.

وقالت سميرة في الفيديو الذي وثقته منظمة هيومان رايتس المدافعة عن حقوق الإنسان، أن لواءً في الجيش قال لآخر، وهو يشير إليها وزميلاتها من المتظاهرات المعتقلات quot;البنات دى إحنا عارفينها، دول بتوع مظاهرات، إحنا هنروحهم ونخليهم مينزلوش التحرير تانى، أحنا جايبنهم من بيت دعارةquot;. في تهديد واضح بتلفيق تهم ممارسة البغاء إليهن. وتابعت سميرة ساردة بعضاً مما تعرضت له هي وزميلاتها من انتهاكات قائلة: quot;كانوا بيكهربونا، ويدلقوا (يسكبون) علينا ميه، ويشتمونا بإلفاظ مقززة، وكان فيه ناس بتضربك بالجزمةquot;، بيندمونا على نزلنا يوم 25، وعاملنا ثورة. ساعتها أتاكدت إن دي نهاية الثورةquot;.

واستطردت: وضعوا معنا في حافلة ضخمة مجموعة بنات يرتدون عبايات سوداء، طلعوهم من المتحف وسطينا البنات، وكانت البنات بتشتم فى ضباط الجيش بألفاظ مقززة جدا، وجابوا زجاجات ملوتوف وبدأوا يصورونا معهم على أن احنا بنات بلطجة ودعارة. وبيتنا فى الأتوبيس واللي كان على لسانهم أنتم خربتوا البلد، أنتم عايزين ايه، وتسلمنا أربع عساكر يضربوا فينا طوال الليل، وبعدين وصلنا السجن الحربيquot;.

وكشفت سميرة أن صورة الرئيس السابق حسني مبارك، كانت معلقة بالسجن الحربي، أثناء شهر مارس الماضي، وقالت: quot;الصورة استفزتني، وسألت الضابط لو quot;سمحت هيا الصورة دي بتعمل اية هنا؟ فقال لي: وأنت مالك احنا بنحبه انتوا مش عايزينه يبقى الريس بتعكو أحنا عايزينه يبقى بتعناquot;.

وعن إنتهاكات كشف العذرية، أوضحت سميرة أن إحدى السيدات التابعة للجيش طلبت منها خلع ملابسها، وكانت الغرفة التي تقف بها المتظاهرات مشرعة الأبواب والشبابيك، ولما رفضن أدخلت عليهن جنوداً، واعتدى أحدهم عليها بالضرب. وقالت: quot;إضطريت أخلع وبعدين اللي على الشباك واقفين عمّلين يضحكوا ويتغمزوا علينا، وكانوا عساكر على ضباط. أنا يوميها أتمنيت الموت، مهما حكيت مش هقدر، وياريت أكتفوا بكده وبس خرجونا، وقسمونا مجموعتين كل مجموعة فى زنزانة. إتزلنا، واتمنينا الموت. وبعدين لقيتها بتقولي أخلعي عشان البية هيكشف عليكي، وبعدين خلعت البنطلون. وبعدما كشف قالي تعالي امضي انك بنت.

وأشارت سميرة إلى أنه تم توجيه تهماً أخرى إليهن، منها: محاولة إعتداء على ضباط جيش أثناء عملهم، وحمل أسلحة بيضاء، وكسر حظر التجوال، وتعطيل حركة المرور. مؤكدة أنّ حكماً بالسجن صدر ضدها معnbsp; إيقاف التنفيذ.

ونوهت سميرة بأنها تقدمت ببلاغ للنائب العام منذ ذلك الحين، ولكن لم يتم التحقيق فيها. الأمر الذي دعا عدة منظمات حقوقية وهي: مركز هشام مبارك للقانون، ومركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، لإقامة دعوتان نيابة عن سميرة أمام القضاء الإداري، للطعن في عدم اتخاذ الجيش للإجراءات اللازمة حيال القضية. وسوف تنظر فيnbsp; 29 نوفمبر/تشرين الثاني.

وطالبت المنظمات في القضية الثانية بإحالة الدعوى المدنية التي أقامتها إلى القضاء العسكري، ومن المقرر النظر في تلك القضية في 13 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

nbsp;