قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ناشد مجلس جامعة الدول العربية مستوى المندوبين الدائمين جميع الأطراف المعنية فى البحرين التوجه نحو الحوار الوطنى الجاد والبناء،كما أدانمجلس الجامعة العربية الجرائم المرتكبة بحق المدنيين في اليمن .


القاهرة: ناشد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، جميع الأطراف المعنية في البحرين التوجه نحو الحوار الوطني الجاد والبناء الذي دعا إليه ولي عهد مملكة البحرين بدون شروط مسبقة من أجل إعادة الاستقرار إلى مملكة البحرين والعمل على تحقيق الإصلاحات المطلوبة وتحقيق الآمال والتطلعات التي يصبو إليها الشعب البحريني . وأعرب المجلس، في بيان أصدره في ختام أعمال دورته غير العادية اليوم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية حول quot;التطورات في مملكة البحرينquot;، عن أسفه لسقوط الضحايا من أبناء الشعب البحريني . وأكد المجلس حرصه على ضرورة تضافر الجهود من أجل الحفاظ على الوحدة الوطنية وتحقيق الوفاق الوطني بين مختلف مكونات الشعب البحريني، كما أكد الرفض التام لأي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للبحرين وعلى التمسك بهويته العربية الإسلامية، مؤكدا في هذا السياق شرعية دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين ، وذلك انطلاقا من الاتفاقيات الأمنية والدفاعية الموقعة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لحماية المنشآت الحيوية في مملكة البحرين . وكانت قد بدأت في وقت سابق اليوم أعمال الاجتماع التشاوري لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين ، وذلك برئاسة السيد عمرو موسى الأمين العام للجامعة .
هذا وقدأدانمجلس جامعة الدول العربيةبشدة الجرائم المرتكبة بحق المدنيين في اليمن .. مؤكدا على ضرورة تضافر الجهود من أجل الحفاظ على الوحدة الوطنية واحترام الحق في حرية التعبير والاحتكام الى الحوار واساليب العمل الديمقراطي في التعامل مع مطالب الشعب اليمني بالطرق السلمية . وقرر المجلس في بيان أصدره في ختام اجتماعه اليوم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة سلطنة عمان وحضور الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن يبقى الموقف الخطير في اليمن تحت النظر والمتابعة . وأعرب المجلس عن بالغ القلق ازاء مستجدات الموقف المتدهور والتي تفاقمت اثر استخدام العنف وما تبع ذلك من تطورات واحداث مؤسفة بالغة الخطورة تهدد وحدة مؤسسات الدولة اليمنية ومستقبلها وأمنها واستقرارها .