قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صرّح صحافيان سوريان أن الحوار بين السوريين هو الوسيلة الأهم في معالجة تداعيات الواقع، ولكن لم يحدث حوار بالمعني الدقيق للكلمة بين عدد من المثقفين والسلطة كما أشيع.


دمشق: شدد ناشطون ومثقفون سوريون اليوم الجمعة على أن إقامة أي حوار quot;يتطلب توفير بيئة سياسية وإجرائيةquot; تسبقه، من ضمنها وquot;كخطوة أولى إطلاق سراح السجناء السياسيين، ورفع منع السفر عن النشطاء، ووقف السياسات الأمنية من إطلاق نار واعتقال وملاحقة، ومحاسبة الذين ارتكبوا أعمال القتل في الأحداثquot; الأخيرة

وفي تصريح مكتوب للكاتبين والصحفيين فايز سارة ولؤي حسين، نيابة عن عدد من المثقفين الذين قيل إنهم أجروا حواراً مع السلطات، أشارا إلى أنه quot;رغم أننا مؤمنين من حيث المبدأ بالحوار طريقة لمعالجة كل القضايا التي تطرحها الحياة، وأن الحوار بين السوريين هو الوسيلة الأهم في معالجة تداعيات الواقع، ورسم ملامح المستقبل، يهمنا إيضاح، أنه لم يجر أي حوار بين الأصدقاء الذين كنا معهم وبين السلطةquot;، وأن quot;ما حدث لم يكن أكثر من لقاء حضره أصدقاء شخصيين، وأصدقاء من أوساط السلطة ومقربين منها، طرحت فيه وجهات نظر وآراء فيما تشهده بلادنا، وما يمكن أن تتطور إليه حالة سورية والسوريين، وكان في جملة ما جرى الحديث عنه موضوع الإصلاح في سورية والحوار الذي يمكن أن يحيط بهquot; وفق تأكيدهما

وتابع سارة وحسين quot;يهمنا أيضاً، أن نؤكد على أن اللقاء الذي أخذ طابعاً اجتماعياً، لم يكن من الممكن فيه إقامة حوار بالمعني الدقيق للكلمة، خاصة وأننا أشخاص لا نمثل أية مرجعية تنظيمية، وعندما طرحت فكرة الحوار بمعناها اللاحق، أكدنا بالمشاركة مع أصدقائنا، أن إقامة حوار، يتطلب توفير بيئة سياسية وإجرائية تسبقه، وتساعد في وصوله إلى النتائج المرجوة، التي قيل إن آفاقها الإصلاح والاستجابة لمطالبات واحتياجات الشعب السوري، وتم تحديد الأساس في البيئة السياسية والإجرائية التي تسبق الحوار، بأنه يقوم على إطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين على خلفية الأحداث، وإطلاق سراح السجناء السياسيين، ورفع منع السفر عن النشطاء، ووقف السياسات الأمنية الجارية بما فيها من إطلاق نار واعتقال وملاحقة، ومحاسبة الذين ارتكبوا أعمال القتل في الأحداث الأخيرة، سواء كانوا من الأجهزة الأمنية أو من غيرهم لأن دم السوريين ليس مباحاً، ووقف منع التظاهرات والاعتصام السلمية، وهي خطوات تعبر عن أجواء الانفتاح والإصلاح، وتطمئن الناس ونحن منهمquot;، وفق تعبيرهما

ووفق الصحفيين، فإن quot;فكرة توفير البيئة السياسية والإجرائية للحوار، وجدت موافقة من الحضور، ولم يعلن أحد معارضتها، وهو أمر مطمئن، جعلنا مؤمنين أكثر من أي وقت مضى، بأهمية الحوار وإمكانية انخراط السوريين فيه، إذا توفرت البيئة المناسبة، وهو ما يجنب بلدنا وشعبنا والسلطة في آن معاً الانزلاق الخطر، ودفع فواتير سياسية وأمنية واقتصادية، يمكن توفيرهاquot;

وأشارا إلى أنه quot;من المؤسف تسريب خبر اللقاء ليس باعتباره أمراً سرياً، أو أن ما جرى فيه لا يجوز أن يطلع عليه الناس، بل من منطلق عادية ما حدث، وعدم أهميته بالمعنى العام، ذلك أن لقاءات تشبه هذا اللقاء تمت وسوف تتم بصورة دائمة، بل من الضروري أن تحدث خاصة في ظل الظرف الحالي الذي يفرض تواصلاً بين السوريينquot;. وختما بالتأكيد على أن اللقاء quot;أعطي اللقاء بصورة خاطئة أهمية سياسية كبرى باعتباره لقاء بين ممثلين عن السلطة والمعارضة، أو بين المثقفين والسلطة، لكنه لم يكن كذلك، كان لقاءاً بين أشخاص رغبوا في تبادل الحديث بينهم في شؤون عامة، علهم يفتحون الباب نحو مواضيع أهم.. ليس أكثرquot; من ذلك.