قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جوبا: هدد متمردو ولاية الوحدة في جنوب السودان بشن هجمات جديدة على الجيش الجنوبي ما يثير المخاوف حيال مستقبل الانتاج النفطي في المنطقة بعد اجلاء 130 عاملا في هذا القطاع.
غير ان المسؤولين والعسكريين في الولاية قللوا من خطر التمرد مؤكدين انه هزم ووعدوا باعادة العمال في قطاع النفط قريبا.

واكد المتمردون بقيادة بيتر غاديه الجنرال السابق في الجيش الجنوبي انهم سيطروا على مانكيين في مقاطعة مايوم وهاجموا مقر الجيش في مايوم.
وصرح المتحدث باسم المتمردين بول غتكوث العضو السابق في البرلمان الجنوبي quot;دمرنا خمس اليات عسكرية على الاقل وصادرنا تسعا بحال جيدة، وهذا سيمنحنا قدرة اضافية على الحركةquot;.

وتابع quot;لن نوقف هجماتنا وسنواصل المعاركquot; نافيا ان يكون مقاتلوه تكبدوا quot;خسائر فادحةquot;. وقال quot;تكبدنا بعض الخسائر لكنها طفيفة ولا تؤثر على قدراتناquot;.
ووقعت المواجهات مع الجيش الجنوبي في منطقة نفطية محورية بالنسبة الى الاقتصاد السوداني قرب حدود تشكل نقطة خلاف مع الشمال.

لكن المتمردين هاجموا سابقا موقعا ااخر للجيش في المقاطعة نفسها ما ادى الى مقتل 20 جنديا جنوبيا بحسب فيليب اغيه المتحدث باسم جيش جنوب السودان شبه المستقل الذي يفترض ان يستقل تماما في تموز/يوليو.
واكد اغيه ان المتمردين يقاتلون الى جانب عناصر قبيلة المسيرية العربية لكن بول غاتكوث رفض هذا الاتهام.

وتتهم السلطات الجنوبية الخرطوم باستمرار بتسليح ميليشيات منشقة على غرار جماعة بيتر غاديه لزعزعة استقرار الجنوب.