قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تكثفت اللقاءات والمشاورات خلال الساعات الماضية، بما يوحي ببدء دورة مساعٍ جدّية لوضع الحكومة اللبنانية الجديدة على سكة التأليف، واتسمت حركة الاتصالات التي أجريت في الـ72 ساعة الأخيرة بنسبة مرتفعة من الإيجابية، فهل المواطن اللبناني متفائل؟.


بيروت: تقول هدى شرارة إنها غير متفائلة جدًا اليوم بتشكيل الحكومة، رغم كل المؤشرات الإيجابية التي توحي بتشكيلها، هي متفائلة بحذر، وتضيف: quot;اتمنى ان تُحلّ كل العقد من خلال حسّ وطني، يسعى من خلاله الجميعإلى أن يقف البلد مجددًا امام كل الازمات التي تحيط به،وكذلك الثورات العربية. وتتابع quot;المفروض ان تحلّ العقد الاخرى في الحكومة، لانها ليست قصة وجاهة او سيطرة على البلد وتقاسم حصص، نريد اشخاصًا يأتون من اجل العمل لمصلحة لبنان، وليس لمصلحة حزب او تيار، او شخص،مؤكدة أنquot;الوضع الحكومي مرتبط بالاوضاع الاقليمية، لاننا بلد من فترة طويلةنتأثر بالبلاد المحيطة بنا، وبجيراننا، والمحيط العربي يغلي اليومquot;.

ربيعة خالد تؤكد على ان اولويات الحكومة المقبلة يجب ان تنظر الى معيشة المواطن، فاليوم 100 دولار تكاد لا تكفينا يوميًا، فكيف يعيش الفقير في لبنان، تتساءل.وتعتبر أن كل هذا سيؤدي الى ثورة، لان الكبت يولد الانفجار، وفقطتطلب إلقاءنظرة على البلدان العربية من جراء عدم انتباه الرؤساء لمصير شعبهم.

وتتابع: quot;سوريا اليوم تريد حماية خاصرتها، لذلك سمعنا في الإعلام أنها تريد استعجال تأليف الحكومةquot;.

وتضيف: quot;تكثفت الاتصالات امس لتشكيل الحكومة لانه آن الآوان لذلك، هناك ازمات كبيرة في البلد، واشخاص يهددون بإضراب، قد يبدأ سلميًا ولا نعرف الى ماذا قد ينتهي،كما إنه قدلا يمكن ضبطه في المستقبل، ففي لبنان نعيش اليوم كشريعة الغاب نسمع بالسرقات، وعدم ضبط التعديات على الاملاك والمشاعات والدولة والناس، ولا حسيب ولا رقيب لتلك الأمور.

فادي جوني يقول انه مجبر اليوم بأن يتفاءل بتشكيل الحكومة في ظل التطورات الاقليمية التي تجري، لاننا اذا لم نكن محصنين داخليًا فلا شيء يمنع ان يدخل الينا quot;الفايروسquot; الذي يضرب العالم العربي ككل.

ويضيف: quot;عقدة الداخلية حلّت اليوم، وبمجرد البدء بحلحلة الامور، من عقدة الداخلية التي كانت تشكل العقدة الاساسية في تشكيل الحكومة، ربما قد تزول العقد الاخرى، بمجرد وجود خلاف مستتر على عقدة الداخلية، وقرأنا في الاعلام بأنها حلت، وكل العقد الاخرى قابلة اليوم للتفاوض والحلول، لان الجميع أظهر انه ملزم بتشكيل الحكومة لان الوضع لم يعد يحتمل تأجيلاً ومراوحة.

رياض خوري يعتبر ان موضوع الحكومة مرتبط بالوضع الاقليمي ككل، ولا نستطيع ان نبقى متفرجين على المحيط العربي والقرار الإقليمي، لاننا نقطة تواصل من الشرق والغرب، وامتداد طبيعي للدول العربية، وعلى ضوء التطورات في سوريا ومصر وتونس وليبيا واليمن، نحن ملزمون أن نرى ونأخذ العبر من كل ما يجري هناك.

ويرى ان اولويات الحكومة الجديدة ملزمة ان تكون رفع شأن المواطن اللبناني ورفع القيمة الاقتصادية للبلد، وعلى ضوء الظروف المحيطة بنا فنحن للأسف كان من المفترض ان نستقطب كل الاستثمارات التي هربت من الدول العربية، ومن الدول التي تعاني ازمات اقتصادية وامنية، ولبنان كانمن الاستقلالوحتى اليوم، لبنان محط الاستثمارات العربية ككل، إضافة الى المحطات الاستثمارية الاجنبية، للأسف في ظل عدم وجود استقرار اقتصادي وحكومة في البلد، لا استثمار في لبنان، وهذا ما يؤكد أن دليل العافية في لبنان تراجع بدلاً منان يتقدم.

فهد زين الدين يؤكد ان سوريا يهمهما تشكيل الحكومة فيه، لانه البلد الذي تخاف أن تقوم فيه الثورات، وهي تسعى إلى تشكيل الحكومة فيه، لكي يكون لديها ركيزة ثابتة الى جانبها، وليس ضدها، مع العلم انه جرت تحركات كثيرة لعدم قيام حكومة، الى ان يتم النظر الى الوضع الاقتصادي والعسكري في سوريا، ويبدو ان الوضع السياسي، ان كان دوليًا او اقليميًا، اعطى الضوء الاخضر لسوريا بالنسبة إلى الاستقرار، وعدم المسّ بنظامها، لانهم لم يجدوا بديلاً افضل من النظام الموجود.

ويتابع: quot;تكثفت الاتصالات أمس لتشكيل الحكومة في لبنان، بسبب زيارة الموفدين الروسيين، وعدم فرض عقوبات اقتصادية قاسية على سوريا، وبالقراءة السياسية يظهر أن هناك ضوءًا أخضر لمتابعة الامور كما هي في سوريا من خلال غطاء دولي، مما ادى الى ضرورة تشكيل الحكومة، عبر حملة كثيفة وسريعة من اجل ذلك، مما يؤدي الى الاستمرار بالتواصل الطبيعي بيننا وبين سوريا، لعدم ايجاد خلافات في ما بيننا.