قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الدكتور أحمد راسم النفيس زعيم الشيعة في مصر

قال الدكتور أحمد راسم النفيس زعيم الشيعة في مصر، إن الرئيس المصري السابق كان يعتبر الشيعة كفارا، وأن ولاءهم لإيران وليس لأوطانهم، وأشار النفيس إلى أن إيران لا تبحث إلا عن مصالحها، ولا يهمها الشيعة، واستبعدإمكانية إقامة نظام حكم مشابه لذلك الموجود في إيران.


أحمد حسن من القاهرة: تعرض الشيعة في مصر إلى الكثير من حملات الإضهاد والتنكيل في عهد الرئيس السابق حسني مبارك الذي إمتد لنحو ثلاثين عاماً، حيث منعوا من ممارسة شعائرهم الخاصة، أو إقامة إحتفالاتهم، وتعرضوا للإعتقالات من جانب جهاز مباحث أمن الدولة المنحل، ولفقت ضدهم الكثير من التهم الباطلة، ووصل الأمر إلى حد التشكيك في وطنيتهم و إنتمائهم لمصر، وفقا لما يؤكده الدكتور أحمد راسم النفيس زعيم الشيعة في مصر في حوار مع quot;إيلافquot;، وفي ما يلي نص الحوار.

كيف كان النظام السابق يتعامل مع الوجود الشيعي في مصر؟
كان النظام السابق يعتبر الشيعة كفارا، و حبيب العادلي وأجهزته الأمنية تعاملوا مع الشيعة كملف أمني.وكان الرئيس السابق يستخدم النظام وأمن الدولة للتغطية على جرائمه. .
لقد كانت استراتيجية النظام السابق تقوم على السيطرة، وفي العموم كان دائما يجري اعتقال الشيعة بتهمة العمل على إقامة تنظيم شيعي في مصر، وقد سبق اعتقالي في30 مايو من عام1987 م، حين وقعت محاولة اغتيال اللواء حسن أبو باشا وزير الداخلية الأسبق، وكانت الأجهزة الأمنية قد رأت وقتها في هذه المحاولة فرصة تاريخية لاستدعائي.

هل هناك تنظيمات شيعية في مصر؟
النظام السابق زعم ذلك للرأي العام من أجل أن يكون ذلك سببا لشن أجهزة الأمن حملة اعتقالات ضد الشيعة، وقد كشف موقع ويكيليكس هذه الوثائق مؤخرا، وحين تراجع عمليات الاعتقال التي كانت تجري ضد الشيعة سوف تكتشف أنه كانت هناك خطط لتلفيق قضايا التنظيمات الشيعية.

هل النموذج الإيراني صالح للتطبيق في مصر خاصة وأنه يتوافق مع الشيعة؟
مصر ليس لديها الأدوات التي تمتلكها إيران وفكرة تطبيق ولاية فقيه في مصر أمر غير مطروح لا للتفكير فيه، ولا للتداول، ولا للتطبيق من باب أولي، نحن فقط نتحدث عن دولة مدنية ديمقراطية تسع الجميع في إطار واحد، هذه مبادئ ديننا، ونحن في رؤيتنا السياسية لدينا قدر كبير من المرونة، والإسلام كذلك، ذلك أن دولة الإسلام دولة قيم وأخلاقيات، وليست دولة أشكال.

أعادت الثورة الحديث عن إنعاش العلاقات المصرية الإيرانية، وهل تعتقدون أنها تطمئن الشيعة في مصر؟
مسألة العلاقات الدولية تحكمها مواقف ومبادئ ومصالح استراتيجية لكل دولة، وأعتقد أن مصر لن تعمل إلا من أجل مصالح شعبها في المرحلة المقبلة. الشيعة في مصر، حمدوا الله يوم رحل الطاغية المسمى بمبارك عن الحكم، ونعتقد أن هذه الفترة كافية لان يقدم الشيعة على المشاركة في ظل وجود عصر جديد،بعد الثورة، لايضطهد فيه إنسان لمجرد أنه شيعي، ونحن لا ولن نحتمي بإيران، وليس من الذكاء أن نحتمي بها مع احترامنا لإيران،ومع تقديرنا لقيمة العلاقات الدولية.. وإذا لم تكن الحماية هي حمايتك أنت داخل المجتمع، فلن يفعل لك أحد شيئا. فالجميع يبحث عن مصالحه الدولية ثم أن الشيعة داخل مصر يحملون الجنسية المصرية.

ما سبب الخلاف الدائم بين السنة والشيعة في مصر وغيرها من البلدان العربية والإسلامية؟.
الخلاف بين السنة والشيعة عقائدي، فالسنة سنتان: السنة العوام المصريون ولا أقول عوام بمعنى جهلة،وهم يستقون دينهم من القرآن والسنة والفطرة، وهؤلاء أناس بسطاء عقيدتهم صحيحة، لو قلت لهم ربنا له يدان ورجلان يقولون لك أعوذ بالله.. وفريق آخر هو الفريق التيموي نسبة إلى ابن تيمية، وخلافنا مع السنة في الصلاة يقوم على حذف حي علي خير العمل من الأذان، أما الخلاف حول الوضوء فهو غسلان ومسحتان عن الرسول، ثم أصبحت3 أغسال وسمحة في رواية أهل السنة، وفي الحج لا خلاف سوى حول مسألة التظليل أي استخدام المظلة أثناء إدلاء المشاعر الدينية،ونحن نرفض ذلك، بينما يقره السنة،كما أن السنة أباحوا النقاب في الحج،في حين أن ثياب الصلاة الإحرام واحدة، ويحاول البعض إلصاق بعض الأمور بالشيعة كأن يقول أحدهم إنهم يتزوجون من أخواتهم، أو مما حرم الله، أو أن القرآن هبط خطأ على سيدنا محمد، أو أن الشيعة لديهم مصحف فاطمة, وأنا أقول إنه لا يوجد شيء على وجه الأرض اسمه مصحف فاطمة، وأؤكد أنه ليس هناك قرآن آخر غير الذي نتعبد به، والدليل على ذلك كتب الفقه، وكتب الأمامية لو وجدت فيها آية واحدة غير واردة في القرآن الذي هو موجود بين ضفتين يبقى لك الكلام.. ولهؤلاء المدعين أقول: نحن مستعدون للحوار مع العقلاء، ولسنا مستعدين للتحاور مع نزلاء الخانكة والعباسية، كما أنني أزعم أنه لولا الشيعة، ولولا خط أهل البيت وشيعتهم لصار حال المسلمين كحال المجوس وغيرهم من الأمم الذين اتخذوا من دون الله آلهة أخرى.. للأسف كل يوم واحد يطلع يقول الشيعة قالوا كذا وكذا.. وأنا أقول لهم نحن نتبع القرآن ونطبقه لتعود مصر إلى مكانها الحضاري اللائق بها.


هل الولايات المتحدة وإسرائيل تعملان دائما علي خلق صراع سني ـ شيعي، وإسلامي ـ مسيحي؟
نعم، وهذا ليس كلامي، لكنه كلام مارتن أنديك، ونشرته صحيفة ها آرتس الإسرائيلية منذ عام2006، وأسأل: هل الحملة علي حزب الله لأنه شيعي أم لأنه معادٍ لإسرائيل؟.. ولدى تصريح لجيفري فيلتمان مساعد وزير الخارجية الأميركي يقول فيه إنه دفع500 مليون دولار لتشويه صورة حزب الله، فمن الذي أخذ هذه الأموال؟.. لقد ذهبت إلى خطباء المساجد الندابين ليقولوا سنة وشيعة.. وزواج متعة.


هل هناك تنظيم للترويج للمذهب الشيعي في مصر بعد ثورة 25 يناير؟
- البينة على من ادعى، قد لا يكون ما يوجه في الأساس اتهام بأي صورة من الصور..والشيعة لا يريدون الكثرة بل الأمان والحياة الكريمة ولسنا في حاجة للترويج للتشيع في مصر لاننا نؤمن أن الامر قائم على الاقتناع .

كيف ترى الاتهامات بحصولكم على أموال من شيعة إيران والعراق وغيرها؟
- دعنا نتفق أن الإيرانيين أو غيرهم لا يقدمون أي دعم إلا وراءه مصلحة ما، إيران لها مصالح استراتيجية، ترى أنه من مصلحتها دعم الشيعة في مصر، ولكن إذا وقف هذا الدعم عائقا أمام علاقات أخرى، مثلا مع النظام المصري أو الإخوان، فهي هنا تفضل مصالحها وتبرم صفقات، وعلاقات على حساب شيعة مصر.

يتهمونك بأنك تقصد من وراء مؤلفاتك الإساءة إلى المذهب السني؟
- الذين يعرفونني يعرفون أن الحملة الموجهة ضدي أكذوبة، فأنا أجدف عكس التيار في أكثر من ساحة، الساحة السنية وكذلك الساحة الشيعية التي لم أجد فيها من يدعمني في النشر،وأنا اتحدى أن يأتي لي بحرف اتهجم فيه على السنة والإسلام فهذه كانت حملة موجهة من النظام السابق وأجهزته الأمنية.

هل طالبت بوجود مساجد للشيعية في مصر؟
- المسجد الشيعي لا يختلف عن المسجد السني أو غيره ولكن من حق الشيعة ممارسة صلاتهم وأذكارهم دون تقيد ومنع.

تتضارب الأرقام حول عدد الشيعة في مصر، فقد قدرهم تقرير الحالة الدينية الأميركية بنحو750 ألفا، في حين تشير تقديرات أخرى إلي أعداد أكبر أو اقل من ذلك، فما هو الرقم الحقيقي لهم في مصر؟
في الحقيقة لا يوجد إحصاء رسمي بعددهم، ففي البطاقة لا توجد خانة للمذهب، ومن المستحيل حصر عددهم وأنا شخصيا لا أعرف العدد فلا يوجد مسجدولا كنيسة حتى نلتقي ونعرف بعضنا وإن كان هذا المجتمع حريصا علي مصلحة البلد, فلا بد ألا يسأل عن عدد الشيعة في مصر.. ما هي المشكلة الحقيقية حاليا من الشيعة أو من غيرهم.. أنا متشيع لأهل البيت, فهل عندي مشكلة حقيقية لن تحل إلا بإبراز هويتي.. ليس بالضرورة.

قلت لقد آن الأوان لندخل معترك السياسة.. فماذا تقصد بذلك؟
في عالم السياسة, لابد أن نخلع الأردية المذهبية, وأن نعمل سلاح العقل والفكر، وهنا دعني أقول إن آليات المشروع الإسلامي واحدة، شاء من شاء وأبى من أبى، لا فيه سنة ولا شيعة, هناك فقط برهان ودليل, ولاشك في أن الإطار الأوسع والأرحب هو المشروع الأخلاقي، والفكري والسياسي،وهذه مسألة لا ترتبط بعنوان، وإذا كنت تتكلم عن العدالة،والحرية، والمساواة، فهذه أمور لا ترتبط بأن يكون القائل شيعيا، أو سنيا أو مسيحيا، نحن نبحث عن دولة العدل, واقصد بنحن أننا كفريق فكري ممكن نكون سنة أو شيعة.

هل قرر الشيعة الدخول في الحراك السياسي بقوة؟
لقد قررنا دخول معترك السياسة من خلال حزب التحرير، الذي لم يتقدم أحد بتأسيسه حتى الآن، وإنما وكيل المؤسسين هو أحد شباب ثورة25 يناير ويضم الحزب شخصيات لا تنتمي إلى تيار معين، فمعنا أساتذة في الأزهر وأقباط, وقيادات من المتصوفين، ونحن نريد حقنا في العدالة والحرية لان أرضية اللقاء في عالم السياسة ليست بالضرورة هي الحسينية ولا المسجد، إنما أرضية اللقاء هي المبادئ العامة للدين.