قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يقول نائب وزير الخارجية الأميركي، جيفري فيلتمان، إنه لا يوجد شريك أهم من مصر لدى الولايات المتحدة في العالم العربي.


فيلتمان في زيارة سابقة للشرق الأوسط

القاهرة: أكد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان اليوم انه لا يوجد شريك أهم من مصر لدى الولايات المتحدة في العالم العربي قائلا ان الريادة المصرية في المنطقة تقدم لبلاده رؤية مهمة للمنطقة التي تمر بمرحلة انتقالية في 2011/2012 .

وقال فيلتمان في تصريحات صحافية عقب اجتماعه مع وزير الخارجية المصري محمد عمرو انه quot;من المهم لنا أن نحافظ على مشاورات ثنائية قوية مع الحكومة المصريةquot; مؤكدا انه يهم الولايات المتحدة أن تتابع تصويت الشعب المصري لاختيار من يمثله في البرلمان القادم.

وأشار الى أنه ناقش مع عمرو عددا من الموضوعات الاقليمية بما فيها رؤية مصر بالنسبة للفترة الانتقالية والتي تجري أيضا في كل من ليبيا وتونس وكذلك المبادرة العربية في سوريا اضافة الى بحث موضوع المنظمات غير الحكومية التي تتلقى تمويلا من الولايات المتحدة.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت الادارة الأميركية بصدد الاختيار بين المجلس العسكري والثورة أو بين المجلس والديمقراطية قال فيلتمان quot;ان البرلمان المصري يتم تشكيله عن طريق نتائج تصويت الشعب المصري والشعب المصري هو المسؤول عن اختيار أعضاء البرلمان وسيلعب هذا البرلمان دورا في حكم مصر بينما تسير مصر الى الأمامquot;.

وعما اذا كانت الولايات المتحدة ما زالت تثق في فاعلية بعثة المراقبين التابعة للجامعة العربية الى سوريا بعد الانتقادات التى وجهت لها قال فيلتمان quot;اننا نريد انهاء العنف في سوريا وقد كانت الجامعة العربية واضحة في انها تريد أن تنقذ سوريا من خلال المبادرة العربية والأمر متروك للجامعة في أن تقرر ما اذا كانت سوريا قد التزمت بشروط المبادرة أم لاquot;.

وأوضح فيلتمان انه من جانب الولايات المتحدة فانها تبحث عن طرق تستطيع من خلالها المساهمة في الجهود الدولية والاقليمية لانهاء العنف وايجاد طرق للسماح للمدنيين السوريين بالتظاهر بشكل سلمي والضغط على نظام الحكم لاطلاق سراح المسجونين مؤكدا ان هذا أمر منفصل عن مبادرة الجامعة العربية.

وبشأن العلاقات المصرية الأميركية وما اذا تأثرت بشكل كبير بعد أزمة المنظمات غير الحكومية وتمويلها أكد فيلتمان quot;ان العلاقات المصرية الأميركية قوية وتاريخية فنحن نؤمن بأن هناك مصلحة مشتركة للبلدين في تلك العلاقة ومن جانب واشنطن فاننا ملتزمون بالعمل والاهتمام بكل القضايا التي تبرز بين بلدينا حيث ان المصالح المشتركة تعمل للحفاظ على علاقات شراكة قوية كبيرة جداquot;.