قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيقوسيا:سمحت السلطات القبرصية الاربعاء لسفينة تنقل اطنانا من الذخائر وكانت متوجهة في الاصل الى سوريا، بالمغادرة بعد ان تلقت تأكيدات من مالكيها الروس بانها ستغير وجهتها.
ووصلت السفينة quot;شاريوquot; الثلاثاء الى ميناء ليماسول (جنوب) للتزود بالوقود وبسبب سوء الاحوال الجوية، بحسب ما ذكر المتحدث باسم الحكومة القبصرية ستيفانوس ستيفانو.

ولدى التدقيق في وثائق السفينة تبين انها quot;تنقل شحنة خطرة موجهة لسوريا وتركياquot; ومنعت من مغادرة الميناء، كما اضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان موضحا ان السفينة ترفع علم سانت فنسانت.
وقالت الوزارة انها لم تتمكن من التثبت من محتويات الحاويات الاربع التي تقلها السفينة بسبب ضيق المكان لكن بعد التشاور مع مالكي السفينة الروس الذين اكدوا انها ليست متوجهة الى سوريا، سمح للسفينة بالابحار.

ولم يتم كشف وجهة السفينة.
وقالت وسائل اعلام محلية انه عندما فتش مسؤولون في الميناء السفينة اكتشفوا وجود اطنان من الذخائر والمتفجرات.

واضافت هذه المصادر ان السفينة تنقل بين 35 و60 طنا من الذخائر والمواد المتفجرة وكان يفترض ان تتوجه الى ميناء اللاذقية السوري.
وقالت الوزارة القبرصية quot;تم اخذ قواعد وقرارات (..) الاتحاد الاوروبي بشان الوضع في سوريا في الاعتبار. وتم التثبت من عدم انتهاك اي اجراء من اجراءات الاتحاد الاوروبيquot;.

وياتي هذا الحادث بعد ستة اشهر من انفجار مخزن ذخائر ايرانية حجزته قبرص على سفينة ما خلف 13 قتيلا ودمر المحطة الكهربائية الرئيسية في قبرص.
وكانت تمت مصادرة تلك الشحنة بطلب من الامم المتحدة وتم تخزينها في قاعدة بحرية.
وعلاوة على نقص في التزود بالتيار الكهربائي ادت تلك الماساة الى ازمة سياسية في قبرص حيث تنظم بانتظام تظاهرات للمطالبة باستقالة الرئيس ديمتريس خريستوفياس.