: آخر تحديث

ياسر الحبيب ام سلمان رشدي جديد؟

أصيب المسلمون في العالم في غضون أيام قلائل بحادثتين مؤلمتين استهدفتا اعز مقدساتهم lsquo; والفاعلون هما عدوين شرسين lsquo;الاول lsquo;صفوي ( ياسر الـ ح ب ي ب ) والثاني صليبي مسعور ( تيري جونز), فأما الأول فقد تطاول على عرض الرسول وطعن بأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها lsquo; متجاوزا بذلك كل القيم والأخلاق الإنسانية والإسلامية و الآداب والأعراف التي تفرض على رجل الدين من أي ملة كان ان يتحلى بهما, لقد كان هدف هذا الصفوي ( سلمان رشدي الجديد ) lsquo; النيل من مصداقية القرآن الكريم الذي وصف زوجات النبي المصطفى بأمهات المؤمنينlsquo; قبل ان يتعمد جرح مشاعر المسلمينlsquo; ولا يفعل ذلك إلا من كان يرى نفسه غير مؤمن بما جاء به القرآن وانه ليس من المسلمين، فهدفه اولا هو القرآن الذي لم تكن المرة الأولى التي يجري فيها الطعن به من قبل هؤلاء القوم lsquo; فاغلب مراجع الصفويين lsquo;المتقدمين منهم والمتأخرين lsquo;طعنوا بالقرآن، فهناك عشرات المصادر الصفوية التي تصرح بان القرآن محرف وبعضها قالت انه ناقص وأنهم يدّعون وجود قرآن آخر عندهم غير هذا الذي بين أيدي المسلمين ويسمونه مصحف فاطمة، فمن هنا ليس غريبا ان يأتي هذا المهرج ( ياسر رشدي ) الذي تخرج من حوزة lsquo;quot; حوزة قم quot;lsquo; ليكرر ما قاله أشياخه من قبل و يظهر على الملأ ما يعقدونه صراحة lsquo; هذا الاعتقاد الذي يحاول بعض دهاقنة الحوزة الدينية التغطية عليه بلجوئهم الى استخدام الكذبة الكبرى التي يطلقون عليها اسم quot; التقية quot; في سبيل إخفاء حقيقة معتقداتهم بزوجات النبي وصحابته الكرام والقرآن خاصة.

أما الحادثة المؤلمة الثانية فهي دعوة القس الأمريكي المتصهين ( تيري جونز) لحرق القرآن الكريم وقيام عدد من المتطرفين الصليبيين الى تمزيق بعض صفحات القرآن الكريم وحرقها أمام البيت الأبيض, فهذه الحادثة المعروفة دوافعها و المعلومة الجهات التي تقف وراءها lsquo;انها لم تكن مفاجئة للمسلمين بقدر ما خلقت جرحا جديدا في أعماقهمlsquo; حيث سبقتها حوادث مماثلة خلال السنوات الماضية lsquo; بداء من رواية سلمان رشدي ومرورا بالرسوم المسيئة للنبي الأكرم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) و فيلم الفتنة للنائب الهولندي المتطرف فيلدرز و أخيرا فتنة القس المتصهين تيري جونز,

nbsp;وعلى الرغم مما لاقته دعوة حرق القرآن من إدانات و استنكارات واسعة من قبل المرجعيات المسيحية في الولايات المتحدة وخارجها lsquo; إلا ان حادثة قذف ام المؤمنين لم تلقى الإدانة والاستنكار من مرجعيات الصفوية و الحوزات الطائفية lsquo; وهذا ما يؤكد إيمان و راضى هذه المرجعيات عن ما قاله المدعو ياسر الحبيب lsquo; و إلا كيف نفسر سكوتها عن ذلك ؟، ثم ما هو الفرق بين ما جاء في رواية سلمان رشديlsquo; الذي استغلها quot; الخميني quot; وأطلق فتواه الشهيرة بتكفير رشدي للتغطية على هزيمة القوات الإيرانية أمام الجيش العراقيlsquo; وبين ما قاله المدعو ياسر الحبيب حتى تسكت مرجعيات الحوزة الدينية عن افتراءاته, ولكن السؤال الذي يجول في بال المتتبع هو lsquo; هل هناك ما یربط بین حادثة الطعن بعرض النبي الأكرم من خلال مهاجمة ام المؤمنين السيدة عائشة رضى الله عنها lsquo;وبين حادثة حرق المصحف الشریف ؟ lsquo;هل هي مجرد صدفة ام ان وراء الأكمة ما وراءها ؟

فمن منظور الواقع التاريخي ان تزامن الحادثتين لم يكن اعتباطا بل هناك ربط سياسي وثيق بين الأمرين, فببساطة يمكن فهم ذلك من خلال أصوات الفتنة المتعالية هذه الأيام من قبل بعض المتطرفين الأقباط في مصر والمتطرفين الصفويين المدّعين الدفاع عن ما يسمى مظلومية الشيعة في عدد من البلدان العربية من جهة lsquo; وبين الهجمة الظالمة التي تشن على المقدسات الإسلامية والمسلمين عامة من قبل جماعات و مؤسسات غربية متصهينةlsquo; من جهة أخرى, فمنذ احتلال العراق أخذت هذه الجماعات النشاز تتعالى أصواتها وتدعو الى الفتنة وهو ما يؤكد ارتباطها بالمشروع الصهيوني الذي قاد الى احتلال العراق lsquo; و إلا كيف يفهم خروج هذه الجماعات الطائفية من جحورها كالنمل دفعة واحدة والأخذ بإشعال الفتن عبر افتعال الأزمات السياسية تارة واللجوء الى التطاول على المقدسات الإسلامية تارة أخرى؟

لا يمكن فهم ما يحدث في مصر من تصاعد للتوتر الطائفي الذي يفتعله بعض رجال الدين الأقباط والشيعة المتطرفون lsquo; بعيدا عن ما يفتعله طائفيين من الشيعة في البحرين أو الكويت أو السعودية lsquo; أو ما تسعى أليه حركات وأحزاب طائفية في العراق من أبقاء نيران الصراع بين الشيعة و السنة مشتعلة خدمة لمصالح إيران وقوات الاحتلال الأجنبي, ومن الجزئيات الصغيرة التي تؤكد ان عمل هذه الجماعات ( قبطية وشيعية ) المتطرفة يدار من قبل جهة واحدة و يصب في مجرى واحد lsquo; هو هذا التنسيق والعمل المشترك الذي نشرته صحيفة quot;الأقباط متحدونquot; مؤخرًا عن المشروع القبطي الشيعي الداعي إلى إنشاء مزار رمزي للسيد ( المسيح ) في مدينة quot;كربلاءquot;، و الدعوة الى إقامة محكمة لثلاثين شيخًا سعوديا ممن أسمتهم quot; شيوخ الوهابية quot; أمام محاكم دولية, و أكدت الصحيفة ان المشروع حظي بتأييد من شخصيات شيعية و قبطية بارزة, وكان الأمين العام لمجلس آل البيت في مصر quot; محمد الدرينيquot; أول من أعلن انطلاق هذا المشروع حيث أكد عقب زيارته العراق مؤخرا واجتماعه بمرجعيات و جهات صفوية متطرفة أن quot; المشروع يضع على عاتقه مساندة الأقباط في مصر و من ضمن ما يدعو إليه إنشاء مزار رمزي للسيد المسيح في مدينة كربلاء،وملاحقة المتطرفين ومطلقي الفتاوى الوهابية التكفيرية أمام محاكم دولية quot; على حد قوله, وهذا يثبت بالفعل ان وراء الأكمة ما وراءها.

ومن هنا يستطيع أي متتبع بما لا يترك عنده مجالا للشك ان إيران و الكيان الصهيوني و الأحزاب والجماعات الصليبية في بعض الدول الغربية lsquo; هي التي تقف وراء ظاهرة التطرف في البلاد العربية و الإسلامية lsquo;حيث ان محاربة المقدسات الإسلامية و تمزيق النسيج الاجتماعي للبلدان العربية lsquo; كان ومازال هو الهدف الرئيسي للمؤسسات الصهيونية والصليبية و الصفوية المتحالفة ضد العرب والمسلمين.


كاتب من الأحوازnbsp;


عدد التعليقات 15
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هراء
مواطن عربى - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 05:45
ياصبوحموضوعك لا يستحق القراءة لانه تحريضى بحت وينشر الفرقة بين المسلمين الذين هم كجسد واحد اذا اشتكى عضو تداعت له بقية الاعضاء.ياسر الحبيب عربى كويتى ما دخله بالصفوية وان لك انتقاد على من ينتقدون الفتاوى الوهابية فارجع الى وطن الوهابية الذين هم ينتفدون هذه الفتاوى.فأجدر بك ان تنتقد الصهيونية الذى احتل ومازال وقتل ومازال وهدم ومازال وليس الذى بزعمك احتل واعطى جميع الحقوق المدنية ولم يقتل الا من استحق ولم يهدم الا ان يكون موجبا للهدم.راجع نفسك ولا تبث الفرقة التى يخدم اعداء الامة ولا تكن اداة فى ايديهم وكن حرا ان كنت اهلا له.
2. افعال السنه الامويه
احمد الفراتي - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 05:50
السب والشتم مرفوض من اي كان ضد اي كان وكم كنت اتمنى من ما يسمون باهل السنه والجماعه بان يتبروا ممن سب الامام علي من فقهاءهم ومحدثيهم ممن ساروا بركاب الدوله الامويه التي سبت الامام علي بشكل رسمي لاكثر من الف شهر ولازال الترضي جاريا على ممن سب الامام علي بل ان التوثيق للرواة السابين لازال يعمل به.ففي تهذيب التهذيب لابن حجر في ترجمه حريز ابن عثمان الحمصي يقول عنه انه روى له البخاري ووثقه وكان حريزا والكلام لازال لابن حجر كان يسب عليا في الصباح سبعون مره والمساء مثلها.
3. أعد النظر
A - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 08:51
الأستاذ كاتب الموضوع المحترم، الرجاء إعادة النظر فيما تقول،أولاً:بخصوص انتهاك عرض الرسول (ص) وسب أم المؤمنين عائشة، فقد تم الرد عليه من قبل سماحة الشيخ السيد كمال الحيدري عبر برنامجه مطارحات في العقيدةعلى قناة الكوثر، ابحث في اليوتيوب وستجد ذلك.ثانياً: بخصوص تحريف القرآن، تقول بأن هناك عشرات المصادر تصرح بأن القرآن محرف وبعضها قالت انه ناقص، الرجاء ذكر بعض هذه المصادر.ثالثاً: مصحف فاطمة، هل لي بنسخة منه؟رابعاً: تسعى حركات وأحزاب طائفية في العراق من أبقاء نيران الصراع بين الشيعة و السنة مشتعلة خدمة لمصالح إيران وقوات الاحتلال الأجنبي، كيف ذلك؟ فهل يجوز التوفيق بين النقيضين، فمصلحة إيران لا تتفق مع مصلحة الإحتلال الأجنبي.التعاون بين منظمتين مختلفتين للحصول على منفعة مشتركة شيء مشروع، فهل تتطبيع قطر مع إسرائيل يعني كفر أهل قطر، أو محاربة أهل قطر للمقدسات الإسلامية؟ بالطبع لاء. وإنما تم ذلك لتبادل مصالح ومنافع دنيوية لا أكثر.خامساً: هل كل المشاكل السياسية والإجتماعية لا يحدثها غير الشيعة المتطرفون وماذا عن أهل السنة أليس بينهم متطرفون يحدثون المشاكل أم ماذا؟ الرجاء أن تكون محايداً في تقديم أفكارك لا متهجماً كما أرجو اعتماد الطرق العلمية الصحيحة لإثبات أقوالك قبل الطعن بالآخرين وذلك باستحضار المصادر الموثوقة.
4. خوف كاتب
حزين العراق - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 08:53
الايوجد متطرفين كامثال ياسر عند الوهابيه واكثر تطرفا يعتمدون الذبح والقتل ماذا تسمي تفجيرات العراق والباكستان وافغانستان الاتاتي هذه من فتاوي مسلميين ومن الوهابيه والسلفيه ام ان الاتهامات فقط على الاخوه الشيعه والاقباط وتبرئة ساحة القتله
5. حاطب ليل
بومحمد - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 11:38
غير صالح للنشر
6. سؤال
دماغ لا يستعمل - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 12:10
إذا كنا نسمي الذين لهم وجهة نظر (رأي فقط)على السقيفة بالروافض والصفويين ونلعنهم، فلماذا نترضى (ونطلب من الله إرضاء) الذين عصوا الخليفة الشرعي وسبوه ورفعو السيف ضده وقتلوا مسلمين وسببوا الفتنة الخالدة. سؤال للسيد الكاتب صباح العثماني.
7. كلام بعضه حق يراد به
حيدر-استراليا - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 12:13
أولا لا خلاف على استنكار ما تفوه ويتفوه به هذا الرجل ولا غبار على تواطئه للتفريق بين المسلمين.اما بالنسبه للكاتب فلا غبار على دسه السم بالعسل واقسم بالله واني مسؤول على كلامي امام الله تعالى .القاريء المنصف يعرف ما اعني وكذلك الكاتب الذي خلط كل الاوراق وبقصد لكن الله جل وعلى لا يفلح الباطل .ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرينMy regards to Elaph
8. اسوأ من رشدي
صالخ - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 12:33
المدعو ياسر الحبيب اسوأ من سلمان رشدي
9. كلام صحيح
كلام صحيح - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 16:43
كلامك واقعي
10. الى الرقم 4
عابر السبيل - GMT السبت 25 سبتمبر 2010 17:20
لماذا حزين العراق مو انتم بعتم العراق الى المجوس لماذا تحزن بل اندم . الموصوع ليس لقتلة الموضوع يايراني التجاوز على ام المؤمينين ثم لماذا لم تذكر ضمن القتلة الصدرين و الجعفري(دريل)وغيرهم هولاء قتلوا عراقين خلال 7سنوات لم يقتل خلال حكم بعثيين ,ثم اي نوع من البشر انت لانه شيعي تدافع عنه برغم من الاساءة . كل شيء ممكن وجايز من باع الوطن ونس عروبته لمجوس لادين لهم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.