قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لا بد أن زعماء إسرائيل يقلقون لما آلت إليه مكانتُهم في المنطقة العربية، والإقليم، وهم أكثر قلقا لما سيكون في قابل الأيام.
ثمة أكثر من مصدر للخطر لعل أبرزها: تركيا، ومصر، وسوريا، وفلسطين المحتلة.
تركيا قوة إقليمية صاعدة، تتحالف مع الغرب والولايات المتحدة، وتتعاون مع حلف الأطلسي، وهي عضو فيه، دولة مستقرة داخليا، وناجحة اقتصاديا، تدخل مع دولة إسرائيل المحتلة، والتي تعاني عزلة دولية؛ بسبب إصرارها على الاحتلال والاستيطان، تدخل في مواجهة دبلوماسية حادة. والسبب الجوهري, والأساسي استمرار الاحتلال، وتداعياته، من حصار غزة، والتوسع، والتعدي، في المياه الدولية، في البحر المتوسط.
حزب العدالة والتنمية، وزعيمه الأبرز أردوغان، في حالة صعود، وتوسع إقليمي واضح، لا يناسبه، بالتأكيد، الرضوخ، أو التراجع، أمام التشنج الإسرائيلي، حيال مسألة رمزية بالغة الأهمية، للداخل التركي، ولسمعة تركيا، وهيبتها، في المنطقة، وهي الاعتذار عن قتل قوات إسرائيلية للناشطين الأتراك، الذين حاولوا كسر الحصار عن قطاع غزة. والنتيجة طرد السفير الإسرائيلي من أنقرة وتجميد تركيا الاتفاقات العسكرية بين الدولتين.
وعنوان التوتر بين تركيا وإسرائيل هو السياسة اليمينية الاحتلالية في القضية الفلسطينية، وفي القطاع.
وإسرائيل، هذه، تفقد ذخرا استراتيجيا(الرئيس السابق حسني مبارك) كان سدا منيعا أمام الغضب المصري الشعبي؛ فيؤدي الأمر إلى اهتزاز علاقتها بأكبر دولة عربية، وأول دولة وقَّعت معها معاهدة سلام.
فلم تعد مصر، على الأقل مأمونة الجانب، والتغيرات التي تحققت، بعد الثورة، لا يستطيع المسئولون في مصر تجاهلَها.
صحيح أن اقتحام السفارة الإسرائيلية في القاهرة لم يكن بموافقة الدولة، ولا بتساهل من قوات الأمن المصرية، ولكن الجدار الذي أقامته الحكومة؛ لحماية السفارة، لم يلبث أن تهدّم؛ فثمة طوفان بشري مناهض لم يعد بالإمكان قمعه بأي ثمن.
وهذا الغضب المصري تجاه إسرائيل، لم يكن ناجما عن مقتل الجنود المصريين مؤخرا في سيناء، ولكنه احتقان، متراكم من اعتداءات إسرائيلية سابقة على سيادة مصر، وجنودها، وتعاطف طبيعي مع الفلسطينيين الذي تتفرد بهم دولة الاحتلال، وتتجاهل أدنى حقوقهم.

والمصدر الثالث للقلق هي سورية الدولة المهمة في المنطقة، وذات الحضور الكبير في لبنان، وفي فلسطين، هذه الدولة يتعرض حكامها البعثيون، إلى هزات عنيفة متواصلة، تنذر بفقدانهم السلطة، ولا تدري إسرائيل أتحظى بنظام ممانع كنظام الأسد معروف بممانعته (العاقلة، وشديدة الحكمة)، أم تبرز في مجاورتها التي تحتل جزءا مهما من أراضيها قوى غيرُ منضبطة؟
وأما فلسطين المحتلة فهي بؤرة القلق، ومصدرُه الأول.. ضاق أهلُها ذرعا بالاحتلال؛ حتى لم يعد لمن يتصدى لتمثيلهم إلا أن يبحث عن سبل أخرى؛ لاسترداد شيء من الحقوق؛ فقررت السلطة الفلسطينية التوجه للأمم المتحدة، وللجمعية العامة، تحديدا؛ لنيل اعتراف كامل بعضوية فلسطين، برغم الفيتو الأمريكي المُشْهَر، وتخشى إسرائيل أن يتبلور رأي عام دولي، بأن حدودها هي حدود الرابع من حزيران، أو أن يصبح ذلك منطلقا للعملية التفاوضية، حتى لو لم يَحُلْ ذلك، دون الاحتفاظ بالمستوطنات الكبرى في الضفة الغربية والقدس.
فأين تبحر سفينة إسرائيل في هذه المنطقة العاصفة؟ وماذا تملك من أدوات؟
أخطر ما في المنطقة العربية أنها يُعاد تشكلُّها، مع انطوائها على عناصر قوة متناقضة، منها ما لا يؤمن بالحل مع إسرائيل، مثلما فيها، هي الأخرى- ولعله الرأي الأقوى- من لا يؤمن بحلٍّ مع العرب.
فاحتواء هذه القوى الرافضة للخيار السلمي ليس مؤكدا، ولا سيما، في ظل الأداء الإسرائيلي الذي تغلب عليه النظرةُ الضيقة، لما تعتبره إسرائيل مصالحَها، وأمنَها، وفي ظل تقديمها الاستيطان والتوسع، على علاقات (معقولة) مع النظم المحيطة بها عربيا، وإقليميا.
صحيح أن مطالب الثورات داخلي في الأساس، وصحيح أنه لا أصوات قوية، أو جادة، تطالب بمواجهة عسكرية مع إسرائيل، ولكن سفيرها في تركيا طُرد، رسميا.
وفي مصر ثمة من ينادي بتعديل اتفاقية كامب ديفيد، وشعبيا نادى البعض، ونجح، ولو مؤقتا، بطرد السفير.
ولا تختلف الحالة في الأردن، جوهريا، ولو أن حرارتها أقل.
فالمتغير الأهم- ولا يمكن لإسرائيل أن تتجاهله- أنه يتوجب عليها، منذ الثورات، ومنذ العملية العسكرية الأخيرة في سيناء، وتداعياتها، أن تزيد من تنبهها، وأن تتوقع اعتمادا أكبر على نفسها، وأثمانا أعلى، لن يكون في مقدور الأنظمة العربية أداءها عنها.
وعلى الصعيد الدبلوماسي لن يكون بمقدور النظم العربية، حتى التي لم تشملها رياح التغيير أن تحتفظ بنفس القدر من الضبط، أو (الانضباط).
[email protected].