قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ترجمة وتقديم: فالح الحمراني: رومان سينتشين احد كتاب القصة الروسية المعاصرة المعروفين. وهو من موجة ادباء ما بعد البيريسترويكا الذين ينتمون الى تيار quot;الواقعية الجديدةquot;. ولد عام 1971 في احد اقاليم النائية ومارس عدة حرف. كما انهى دورة ادبية. ونشر اول مجموعة قصصية له عام 2001 كان عنوانها quot; ليلة افريقيةquot;. ويعمل حاليا مدرسا في معهد غوركي للادب. استقبل النقاد اعمال سينتشين بتقيمات متناقضة فالبعض يدرجة ضمن افضل كتاب القصة المعاصرة التي تستمد اصولها من الادب الروسي الكلاسيسكي، لما تتميز به اعمالة من لغة دقيقة وتتناول الواقع الروسي من دون بالوان تخدش الذوق الحساس وترسمه بكل ما فيه من قسوة تبلغ احيانا حد الوحشية، يرى اخرون بانه يتعاطى مع الواقع بسطحية مفضوحه دون الغوص في ما بعد السطح.
ولكن سينتشين الذي نال عدة جوائز ادبية يظل احد في طليعة جيل ابناء الجيل الاربعيني حاليا ، وتثير اعماله التي تقوم على مواد حياتية معاصرة قاسية وخشنة سجال النقاد من مختلف الاتجهات . وترجمت بعض اعماله للغات الاوربية. لحم او قصة تترجم لسيتشين بالعربية. تتناول قصة لحم عسف رجال المليشيا (البوليس) الروسية حين يلتقطون المهمشين والمشردين والملفوضين اجتماعا لتسليمهم لرجال الاعمال لاستغلالهم كادي عاملة مجانية، اي تحويلهم لعبيد...القصة من مجموعته الاخيرة quot;يوم بلا تاريخquot;.



لحم

عند اقتراب المساء يخيل كان يوم اربعاء، وصلت حافلة من نوع جاز ذات قمرة، لاحد محطات سكك الحديد. مثل هذه الحافلات عادة ما تكون لدى مصلحة العطب الفني لدورات المياه والغسل ومراكز اعادة الصحوة للسكارى .
وهبط من الكابين شخصان ببدلة رجال مليشيا.ومن القمرة شخص ثالث، يلوح انه رجل مليشيا.وكان بحوزة الملازم الاول، جهاز اتصال لاسلكي، وجراب مسدس،ولدى الاخرين هراوات وكتافية نائب عريف.
راحوا الى داخل المحطة.وكان حشد كبير من الناس في قاعات الانتظار ومطاعم الاكلات الخفبفة وعند نوافذ بيع التذاكر. كانت نهاية صيف والناس يتنقلون بكثافة.

واول من اخذوا عجوزا مستقليا بين مقاعد الجلوس بمعطف اسود رث وقد غمر راسه ووجه شعر ابيض طويل.
ساقوه الى القمرة.
ومن ثم اخذوا من المراحيض المجانية رجلين جلسا عند المغسل يدخنان، لم يقاوما وسارا خلفهم بكسل نحو الحافلة.
وفي الطابق الثاني، عثروا عند كشك بيع الجرائد والمجلات، على امراة تركمانية( او طاجاكية ويمكن ان تكون اوبيكية ) بمعية ابنها البالغ 6 او 7 سنوات، امروها باظهار وثائق ثبت الهوية، فظهر انها ان ليس لديها تلك الوثائق .ساقوها.
ومن الطابق الثاني ايضا اخذوا شخصا مخمورا. لم يعثروا بجيوبة على اية اشياء ثمينة او ذات قيمة ولاثائق ثبت الهوية.
وعند الرصيف رقم 3 احتجزوا جامعة قناني زجاجية، من الواضح انها متشردة، وساقوها الى الحافلة.
ولاح ان سبعة يكفي.
اشتغل محرك الحافلة وغادرت الحافلة محطة السكك الحديدة.

ودارت الحافلة طويلا في المدينة ومن ثم بلغت نهاتها باتجاه الجنوب الشرقي
ومرت بعدة مناطق سكنية مهيئة للهدم، ولكن مازالت هناك اكواخ خشبية، ومرت الى جانب مستودعات وزارة التجارة المهملة وصعدت جسرا عبر نهررر، وعقب حوالي خمس دقائق وصلت لبوابة مصنع الجلود الحيوانية خاص quot; الفرو الذهبيquot;.