قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جـدة: أبرمت شركة المياه الوطنية اليوم إتفاقية quot;تزويد شركة سعودي تبريد إحدى شركات مجموعة quot;مياهناquot; بكميات مياه معالجة مقدارها 36 ألف متر مكعب يومياً لمدة 30 عاما بعائد مالي يبلغ نحو مليار ريال.

وقع الاتفاقية الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية لؤي المسلّم مع رئيس مجلس إدارة شركة مياهنا الدكتور وليد عبدالرحمن ، وتعد هذه الاتفاقية ضمن أكبر العقود الاستثمارية التي أبرمتها الشركة الوطنية في بيع المياه المعالجة،حيث ستزود بهذه المياه مشروع جبل عمر في مكة المكرمة بغرض استخدامها في نظام تبريد المناطق.

وأوضح المسلّم أن هذه النوعية من المياه تعد الخيار الأفضل لاستخدامها في المجالات الصناعية، والزراعية، والتجارية ، وأنظمة التبريد المستخدمة على نطاقٍ واسعٍ في دول العالم المتقدمة، كما تعد المياه المعالجة أحد الخيارات المحبَّذة لدى الصناعيين، لإمكانية توفيرها بكمياتٍ كبيرةٍ للمستفيدين، وبأسعار منافسة تشكل مردوداً اقتصادياً إضافياً لهم.

وأشار المسلم إلى أن الإتفاقية ستسهم بالمساعدة في عمليات إدارة الطلب على المياه، وذلك بالإستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة في الاستخدامات غير الآدمية، والمساعدة في حماية البيئة من خلال التقليل من أضرار الصرف الصحي ومخلّفاته، إضافة إلى العائد الاقتصادي المتحقّق من استثمار تلك المياه لجميع الأطراف.

وكانت شركة المياه الوطنية قد نظمت اليوم quot;منتدى فرص التطوير والاستثمار في قطاعي المياه والمعالجة البيئية quot;بفندق هيلتون جدة بحضور عدد من الشركات المحلية والعالمية المتخصصة في مجال الاستثمار والتطوير بقطاع المياه والمعالجة البيئية.

وأوضحت شركة المياه الوطنية أن المنتدى استعرض فرصاً تطويرية واستثمارية في قطاعي المياه والمعالجة البيئية والذي يأتي تجسيداً لمبدأ الشراكة الإستراتيجية مع الشركات المحلية والعالمية لنقل الخبرة وتوطينها ، والمساهمة في تعزيز مسيرة البناء والتطوير، والإطلاع على الاتجاهات العالمية الحديثة في صناعة المياه والمعالجة البيئية، لإحداث النقلة النوعية على الخطوات المستقبلية في صناعة وإدارة الطلب على المياه محلياً وعالميا.

وتحدث في المنتدى عدداً من المتخصصين العالميين في قطاع المياه والمعالجة البيئية ، حيث استعرض المتحدثون توطين الخبرات والتجارب في قطاعي المياه والصرف الصحي، إضافة إلى تخصيص القطاعين، وكذلك فرص التطوير والاستثمار لهذا القطاع الحيوي والتنموي.

وتحدث الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية لؤي المسلّم عن تقييم الاستراتيجيات طويلة المدى للشركة من خلال كلمته الافتتاحية التي ألقاها في تدشين أعمال المنتدى ، مشيراً إلى أن المملكة تولي قطاع المياه والمعالجة البيئية اهتماما بالغ الأهمية مما جعلها الواجهة الأولى والخيار الأمثل في الاستثمار على مستوى الشرق الأوسط.

ولفت إلى أن الشركات العالمية حريصة على الدخول في استثمارات مختلفة بالمملكة ، لما تقدمة حكومة خادم الحرمين الشريفين من دعم للمستثمرين المحليين والعالميين في جميع المجالات، إضافة إلى الإعتمادات المالية التي أقرتها الدولة لقطاع البنى التحتية في الميزانية العامة.