قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الباحث والمحلل في أسواق المعادن الثمينة quot;رجب حامدquot;

ذكر المحلل الإقتصادي رجب حامد أن الذهب واصل إرتفاعه القياسي خلال الأسبوع الماضي ليصل إلى 1569 دولاراً للأونصة.


إيلاف: ذكر رجب حامد الباحث ومحلل فى أسواق المعادن الثمينة أن الذهب واصل أرقامه القياسية متجاوزاً 1569 دولار و متجها فى منحنى ثابت صاعد نحو السماء المفتوحه حيث يصعب تحديد مقاومات قوية حالية تحد الذهب من ثورته لتحطيم كل المستويات و يبقى مستوى 1600 دولار لاحا فى الافق القريب و مستوى 1750 قبل نهاية العام.

وهذه التوقعات ليست احلاما و انما هى ترجمة حقيقة لواقع معطياته تؤكد السير بخطى ثابتة نحو هذه المستويات و حقق الذهب ذيادة 1.8 فى الميه او مايعادل 29 دولار خلال يوم الجمعة فقط وهى أعلى مكاسب يحققها الذهب فى يوم واحد منذ 6 شهور ليصل إجمالى مكاسب الاسبوع الى 3.5 فى المئه كما وصلت مكاسب الذهب الى 8 فى الميه خلال الشهر الاخير وهى اعلى مكاسب للذهب منذ عام 2009.

وكنا نظن ان تداولات الجمعة سوف تكون هادئة بعد عاصفة ارتفاع الاسعار التى صاحبت المؤتمر الصحفى لبرنانكى رئيس الفيدرالى الأميركي يوم الاربعاء و التى كانت ترجمة حقيقة للمخاوف من هاجس التضخم وهذا الشعور لم يسيطر على الأسواق الأميركية فقط و انما سيطر على النظام النقدى العالمي لأن الاستمرار فى سياسية التيسير الكمى و طباعة الاموال و عدم التعرض لرفع اسعار الفائدة بالاضافة الى التقارير السلبية للبطالة و دخل الفرد و متوسط الانفاق و ثقة المستهلك الاسبوع الماضى اظهرت حقيقة التمسك بالملاذ الآمن.

ويأتى على راس هذه الاسباب هو استمرار هبوط قيمة الدولار خصوصا امام سلة العملات الاوربية حيث هبط الى ادنى مستوى له منذ 2008 امام اليورو 1.488 و الاسترلينى 1.674 و هذا ناتج من توابع التصنيف السلبى للاقتصاد الأميركي الاسبوع الماضى من وكالة استاندرد اند بور و ارتفاع اسعار الذهب قد يكون امر طبيعى و متوقع ولكن وصول الذهب الى قمم قياسية فى فترات قصيرة هو الغير متوقع و هناك المزيد من الارتفاعات فى الايام القادمة طالما ظلت السيولة هاربة من البنوك لانخفاض الفوائد و ظلت عوائد الاستثمار فى البورصات تتسم بفقدان الثقة و غلبة اللون الاحمر على كل الالوان و الداعم لهذا التوقع ان الذهب لن يقاوم كثيرا قوة الطلب الحالية مع مراعاة الانخفاض الدائم لانتاج المناجم و تحول البنوك من عمليات البيع الى الشراء و كل هذا يدفع الذهب لمواصلة اتجاه الصعود الحاد حتى ظهور بوادر التشبع من الشراء و هذا قد يكون مستبعد فى ظل اقتصاد عالمى يبحث حتى الان عن قاع الازمة العاليمة اكثر من بحثه عن تخطيها.

الفضة سابقت الذهب فى كل مراحل الصعود و استقرت هذا الاسبوع عند 49.78 دولار كاعلى قمة لها و على بعد 50 سنت من اعلى اسعارها منذ 31 عام 50.25 دولار و ارتفعت الفضة 2.2 فى الميه خلال يوم الجمعة ليصل مكاسب الفضة 5.5 فى الميه خلال الاسبوع الماضى و 28 فى الميه خلال شهر واحد و ليس ببعيد ان نرى الفضة تقترب من 60 دولار فى الشهور القادمة و يكفى ان نعرف ان الفضة ارتفعت بنسبة 60 فى الميه منذ بداية العام.

باقى المعادن الثمينة واصلت صعودها خلف الذهب حيث حقق البلاتنيوم ارتفاع بقيمة 37 دولار لينهى الاسبوع على 1875 دولار للاونصة و كذلك البلاديوم استقر على 790 دولار محققا 17 دولار ارتفاع.

فيما يلى ملخص حركة المعادن الثمينة خلال الاسبوع الماضى:

الذهب
إفتتح الذهب الاسبوع على سعر 1512 دولار للاونصة فى بورصة كوميكس و حقق اعلى سعر 1569 دولار يوم الجمعة و اقل سعر 1493 دولار يوم الثلاثاء وأنهى تداولات الأسبوع على سعر 1577 دولار بارتفاع 45 دولار عن بداية الاسبوع ويتوقع ان يتحرك السعر من 1561 دولار إلى أول مقاومة عن 1570 دولار وبعدها مقاومة 1596 دولار وإذا تحرك السعر نحو الدعم الاول 1548 و من بعده الدعم الثانى 1537 دولار.

الفضة
بدات الفضة اسبوعها على سعر 47.90 دولار و حققت اعلى سعر 49.51 دولار يوم الخميس و اقل سعر 44.80 دولار يوم الثلاثاء و انهت تداولات الاسبوع على سعر 48.67 دولار ببورصة كومكس بارتفاع 77 سنت عن بداية الاسبوع و يتوقع تحرك السعر من نقطة 48.70 دولار الى اول مقاومة 49.10 دولار ثم 50.35 دولار اما فى حالة الاتجاه الى الدعم الاول عند 47.52 دولار فان الدعم الثانى يكون عند 46.05 دولار.