قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جدد سفراء الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا تأكيدات بلادهم لدعم الشرعية اليمنية، وتطلعهم لتحقيق السلام في اليمن وشرعيته الدستورية وعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الانقلاب، فيما أدانت لجنة حقوق الإنسان العربية الانتهاكات الجسيمة جانب قوات التمرد "الحوثي وحلفائهم" ضد المدنيين اليمنيين.
الرياض: استقبل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اليوم الثلاثاء في مقر اقامته الموقت في الرياض فلاديمير ديدوشتين سفير روسيا لدى اليمن، والسفير الأميركي ماتيو تولر، السفير الفرنسي جان مارك جرو جران، حيث اطلعهم على آخر المستجدات في اليمن ، مؤكدا مواصلة الحكومة اليمنية بذل كافة جهودها الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد؛ لتنفيذ التسوية السياسية على أساس المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ومؤتمر الرياض وقرارات مجلس الأمن الدولي وخاصة القرار رقم 2216.
وأكد السفراء الثلاثة مواقف بلادهم الداعمة لليمن وشرعيته الدستورية ورفضهم الانقلاب والانتهاكات الحوثية متطلعين إلى تحقيق السلام في اليمن عبر إيجاد آلية مناسبة لتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي المتعلقة بالشأن اليمني وخاصة القرار رقم 2216.
على صعيد آخر أعربت لجنة حقوق الإنسان العربية "لجنة الميثاق" عن أسفها لوقوع انتهاكات جسيمة لأحكام الميثاق العربي لحقوق الإنسان من جانب قوات التمرد "الحوثي وحلفائهم" ضد المدنيين اليمنيين أثناء حصارهم وسيطرتهم على مدينة عدن، وقالت اللجنة في بيان لها اليوم "الثلاثاء" إنه تم إيفاد بعثة لزيارة مدينة عدن خلال الفترة من 11 إلى 13 الشهر الجاري للاطلاع على واقع حالة حقوق الإنسان فيها على خلفية ما شهدته من أعمال عسكرية من أطراف الحرب الدائرة بين قوات الحكومة والمتمردين على الشرعية في اليمن.
مأساة عدن
وأدانت لجنة حقوق الإنسان العربية الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها قوات التمرد الحوثي ضد المدنيين اليمنيين أثناء حصارها وسيطرتها على مدينة عدن، كما اطلعت اللجنة خلال زيارتها على مدى تمتع المواطنين اليمنيين في مدينة عدن بحقوقهم وحرياتهم التي كفلها الميثاق العربي لحقوق الإنسان، وتم إجراء لقاءات مع كافة الأفراد والمؤسسات ذات الصلة بعملها وتحقيق غايات مهمتها.
ووقفت اللجنة أمام العديد من القضايا المتعلقة بأوضاع حقوق الإنسان في مدينة عدن، والمآسي الإنسانية والبنيوية التي رافقت الأعمال الحربية بسبب القنص والقتل للمواطنين والتدمير للعمارات والأبنية والمنازل السكنية والمنشآت الخاصة والعامة وغيرها.
وكانت الحكومة اليمنية قد قدمت تقارير موثقة إلى الجهات الدولية المختلفة حول الجرائم التي ارتكبتها حول الجرائم التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في اليمن وخاصة في مدينة تعز والتي تطابقت مع مختلف التقارير للمنظمات غير الحكومية والجهات الرسمية.
حي عصيفرة
ارتكبت ميليشيات الحوثي والرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح مجازر مروعة في تعز راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين لا سيما في حي عصيفرة الذي تعرض لحملة قصف عنيفة بصواريخ الكاتيوشا ومدافع الهاون.
وخلال شهري مايو ويونيو الماضيين استهدفت صواريخ ميليشيات الحوثي وصالح المدنيين في اليمن، حيث تعرضت أحياء سكنية في مدينة عدن الجنوبية لقصف بالكاتيوشا، حيث قام بقصف الأحياء السكنية في منطقة بئر أحمد، كان أشدها دموية في عدن أيضا، حيث قتل العشرات في قصف قارب نازحين، فيما قتلت الميليشيات، في السادس من مايو/ آيار الماضي 50 مدنيا بقصف استهدف قارباً كان يقل عشرات من الأشخاص الذين كانوا قد فروا من التواهي في عدن، بعد محاولة المتمردين اقتحام المنطقة.
ميناء الزيت ومصافي عدن
وكانت ميليشيا الحوثي قد قامت في آواخر يونيو الماضي بقصف ميناء الزيت ومصافي عدن، والتي وُصفت بـ "الجريمة الكبرى وغير المعهودة ضد الإنسانية ودليلا دامغا على إمعان هذه الميليشيات في انتهاك كل القيم.