قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حذر زعيم ائتلاف الوطنية العراقية أياد علاوي من تصاعد الغضب الشعبي، ودعا الحكومة إلى الاستقالة، بينما أطلق ائتلاف المالكي تحذيرًا من عمليات قال إنها تستهدف إبادة الشيعة، في حين بدأت القوات الأمنية عملية عسكرية لاستعادة جزيرتي سامراء وتكريت من داعش، بالترافق مع مصرع قادة عسكريين في الأنبار.


أسامة مهدي: قال ائتلاف الوطنية العراقية بزعامة نائب رئيس الجمهورية السابق اياد علاوي إن المصالحة الوطنية لا تتحقق عبر مؤتمرات يتبارى فيها المشاركون في فن الخطابة، وتبقى مقرراتها هواءً في شبك، وإنما تتم عبر جملة من الاجراءات الفورية، من بينها إطلاق سراح المتهمين الأبرياء، وعودة النازحين الى مدنهم وقصباتهم المحررة في جرف الصخر وديالى وصلاح الدين والأنبار وحزام بغداد وشمال بابل، وإعادة بناء المدن، وتوفير فرص العمل، والخروج من الطائفية السياسية والمحاصصة المقيتة، وبناء دولة المواطنة الحقيقية وسيادة القانون، وحصر السلاح بيد الدولة العراقية، ومحاربة الفساد، إضافة الى حزمة من التشريعات التي طال انتظارها.
&
اضاف علاوي في تصريح صحافي تلقت "إيلاف" نسخة منه الثلاثاء، أن الاستمرار في عقد المؤتمرات من دون جدوى أو طائل يصيب المواطن بالإحباط واليأس من الإصلاح الحقيقي، والنهوض من حالة الفشل التي تعاني منها جميع مفاصل الدولة. إن الوضع السياسي والأمني الذي تمر به البلاد والغضب الجماهيري الذي سيتصاعد مع ارتفاع درجات الحرارة مع غياب الخدمات وانخفاض الرواتب، يتطلب من الكتل السياسية أن تتخذ خطوات شجاعة لإصلاح حقيقي في منظومة الدولة، وقبل فوات الأوان.
&
واشار الى انه في الوقت الذي تعيش فيه البلاد ازمات سياسية واقتصادية مربكة، وحراكًا شعبيًا مطلبيًا بالاصلاح ومحاربة الفساد ونبذ الطائفية السياسية والمحاصصات الجهوية وتعديل مسارات العملية السياسية، فإن المعالجات المتخذة لا تتجاوز الاجراءات الترقيعية مما يفاقم الاوضاع سوءًا وينعكس بشكل مباشر على حياة المواطنين الذين باتوا ضحايا لواقع معيشي وخدمي متراجع واعمال "ارهابية" واجرامية توقع العشرات من المدنيين العزل في عمليات نوعية تعيد للمجاميع "الارهابية" قدرة المبادءة والضرب في العمق.
&
وشدد ائتلاف علاوي على ضرورة الالتزام بالمسارين السياسي والعسكري معًا في الحرب على "الارهاب" .. موضحًا أن في مقدمة ذلك تسجيل انجازات حقيقية في قضية المصالحة الوطنية لتمتين الجبهة الداخلية وتعزيز مفهوم الامن الاجتماعي. وسجل غيابًا للخطط الامنية الواضحة بما فيها قصور الجهد الاستخباري، والاحترافية، والضربات النوعية الاستباقية والقدرات القيادية.. داعيا الجهات المعنية الى سد هذه الثغرات وحفظ دماء العراقيين. &&
&
وحذر من ان التفجيرات الاخيرة التي شهدتها بغداد والمقدادية هدفها زرع بذور الفتنة الطائفية والتناحر بين ابناء الشعب الواحد، حيث تتصاعد الاعمال "الارهابية" النوعيّة رغم وعود الحكومة المتكررة بفرض الامن، وهو ما يقوّض مصداقية الحكومة الحالية في القدرة على بسط الاستقرار وحماية ارواح المواطنين. واكد ان فشل الحكومة المستمر يستدعي تقديم استقالتها على أن يكلف مجلس النواب تشكيل حكومة قادرة على حماية الشعب.
&
ائتلاف المالكي يحذر من تعرض الشيعة لعمليات إبادة
من جهته، حذر ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي من عمليات ابادة يتعرض لها شيعة العراق من خلال تصاعد العمليات الانتحارية والتفجيرات التي استهدفتهم في مناطق متفرقة من البلاد خلال الايام الثلاثة الاخيرة، وادت الى مصرع واصابة المئات من المواطنين.
&
وقالت النائبة عن الائتلاف عواطف نعمة إن هذه التفجيرات تأتي ضمن "سلسلة الإرهاب السني والإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشيعة في العراق". واشارت الى أن "الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشيعة في العراق مستمرة منذ عام 2004 والإرهاب السني مستمر وسط صمت الشركاء".
&
وتساءلت النائبة في بيان صحافي الثلاثاء، اطلعت على نصه "إيلاف"، قائلة "أليست مجزرة سبايكر التي راح ضحيتها ألف و 700 شاب بعمر الورد جريمة إبادة تضاف إليها الجرائم التي ارتكبها الإرهابيون بحق شبابنا في الصقلاوية والثرثار والتفجيرات المستمرة منذ سنوات عدة وتواطؤ المندسين داخل الأجهزة الأمنية مع الإرهابيين وخيانتهم لشعبهم بسبب تعصبهم الطائفي، حتى بات ما يتعرض له الشيعة شبيهاً بما تعرض له مسلمو البوسنة على أيدي الصرب".
&
واضافت أن "بعض من لم يشتركوا فعلياً في جرائم الإرهاب تسببوا بحصول التفجيرات من خلال تصريحاتهم التي تحرّض على الفتنة والمثال على ذلك تفجيرات المقدادية التي حصلت بسبب تصريحات هؤلاء حول تدويل القضية ورفض مشاركة الحشد الشعبي في تحرير نينوى والتصعيد الإقليمي ضد الحشد، فكل هذه التصريحات المليئة بالكراهية والتعصب شجعت الإرهابيين على تنفيذ جرائمهم ذات الطابع الطائفي بحق المدنيين الأبرياء".
&
وطالبت النائبة عن دولة القانون الرئيس فؤاد معصوم الى المصادقة بأسرع وقت ممكن على احكام الإعدام الصادرة بحق "الإرهابيين" القتلة، وكل من قام بدعم وتمويل "الإرهاب" في العراق وإنزال القصاص العادل بهم.
&
واليوم، رفع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري جلسة مجلس النواب بعد نصف ساعة من بدء انعقادها الى يوم غد الاربعاء احتجاجاً على تردي الوضع الامني.
&
عملية لاستعادة جزيرتي سامراء وتكريت من داعش ومقتل قادة عسكريين
بدأت القوات الامنية العراقية فجر اليوم عملية عسكرية مشتركة واسعة لتطهير جزيرتي سامراء وتكريت من تنظيم داعش اطلق عليها القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي "أمن الجزيرة".&
&
وقالت قيادة العمليات المشتركة إن قواتها تقدمت مع تشكيلات الحشد الشعبي بعمليات كبرى لتطهير جزيرة سامراء شمال غرب بغداد، حيث اشتركت في العملية كل من قوات الجيش وجهاز مكافحة "الإرهاب" والشرطة الاتحادية وقوات الحشد الشعبي وباسناد مدفعي وجوي من قبل القوة الجوية العراقية وطيران الجيش وطيران التحالف.
&
واكدت ان هذه العملية نجحت في فتح خط الدفاع الاول حيث انطلقت القوات نحو أهدافها المرسومة لتطهير جزيرة سامراء. من جهته، اعلن قائد عمليات الجزيرة والبادية اللواء علي إبراهيم دبعون عن مقتل رئيس اركان العمليات وآمر سرية اسناد بتفجير انتحاري غرب الرمادي. وقال إن "تنظيم داعش شن هجومًا بوساطة انتحاريين يرتدون احزمة ناسفة، على مقر الفوج الثالث التابع لعمليات الجزيرة المتمركزة بالقرب من سد حديثة (160كم غرب الرمادي.
&
وأضاف دبعون في تصريح نقلته وكالة "السومرية نيوز" أن "الهجوم أسفر عن مقتل رئيس اركان عمليات الجزيرة العميد الركن علي عبود وآمر سرية اسناد تابعة لعمليات الجزيرة المقدم فرحان إبراهيم، &فضلاً عن وقوع عدد من القتلى والجرحى بين الجنود.. لافتًا الى أن المقر مسيطر عليه من قبل عمليات الجزيرة.
&
ومن جهتها، اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية عن الاستيلاء على ورشة كبيرة لتصنيع العبوات الناسفة في الانبار. وقالت في بيان ان مفارزها تمكنت وبعملية استباقية وعلى اثر معلومات ادلى بها مواطنون من الاستيلاء على ورشة كبيرة بكل معداتها مخصصة لصناعة المتفجرات والعبوات الناسفة في الانبار.
&
واوضحت المديرية أن الورشة ضمت مكائن خراطة ومدفعاً يسمى (جهنم) مع 25 قنبرة خاصة به محلية الصنع، و82 عبوة ناسفة بلاستيكية وحديدية، وعدداً من قواعد الرشاشات، وكميات من مواد تصنيع المتفجرات.
&
يذكر أن مناطق محافظة الانبار الغربية تشهد معارك ومواجهات مع تنظيم داعش بهدف طرده من بقية المناطق التي يسيطر عليها، وفي مقدمتها قضاء الفلوجة الذي احتله قبل اكثر من عامين.
&