قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أصبحت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي هي المرشح الوحيد لزعامة حزب المحافظين البريطاني ورئيسة للحكومة خلفاً لديفيد كاميرون، بعد إعلان منافستها أندريا ليدسوم وزيرة الطاقة انسحابها من السباق.

ويتعين على لجنة 1922 اتخاذ قرار باعتبار تيريزا ماي مرشحة وحيدة لزعامة حزب المحافظين، وكانت أندريا ليدسوم قدمت اعتذاراً علنياً لمنافستها تيريزا ماي إثر تصريحاتها يوم الإثنين الماضي التي قالت فيها إن كونها أماً يجعلها المرشح الأفضل. 

وتمنت ليدسوم في بيان تلته من أمام منزلها اليوم الاثنين لزميلتها ومنافستها تريزا ماي التوفيق في مهامها بقيادة بريطانيا.

يذكر أن النواب المحافظين في مجلس العموم كانوا اختاروا الخميس وزيرة الداخلية تيريزا ماي ووزيرة الدولة للطاقة اندريا ليدسوم مرشحتين لخلافة ديفيد كاميرون على رأس الحكومة البريطانية. 

أصوات

وحصلت ماي على 199 صوتًا من اصوات نواب البرلمان الـ329، فيما حصلت ليدسوم على 84 صوتًا، بحسب ما افاد مسؤول في الحزب.

وكانت ليدسوم، فجرت جدلاً محتدمًا بعد أن أشارت إلى أن كونها أمًا يعنى أن لها نصيبًا أكبر فى مستقبل البلاد من منافستها تيريزا ماي التي لم ترزق بأطفال.

وقالت ليدسوم في تصريحات لصحيفة (التايمز)، التي أعلنت تأييدها لماي: "أنا متأكدة أنها ستكون حزينة جدًا من أن ليس لديها أطفال، لذلك لا أريد أن يكون ذلك على غرار "أندريا لديها أطفال وتيريزا ليس لديها أطفال، لأننى أظن أن ذلك سيكون فظيعًا حقًا." 

وأضافت "لكن بصراحة أشعر أن كون امرأة أمًا يعنى أن لديها نصيبًا حقيقيًا جدًا في مستقبل البلاد.. نصيب ملموس. قد يكون لديها أبناء أخت أو أخ والكثير من الناس. لكن أنا لدي أبناء سيكون لديهم أبناء سيكونون بشكل مباشر جزءًا في ما يحدث بعد ذلك." 

ادانة 

وأدانت ليدسوم المقالة التى نشرتها (التايمز)، ووصفتها عبر حسابها على تويتر بأنها "صحافة صفراء"، وأدلت يوم السبت ببيان بثه التلفزيون من خارج منزلها، قالت فيه إنها أوضحت أن قضية أمومتها لن تكون جزءًا من حملتها للترشح للمنصب. 

وقالت "أريد أن أكون شديدة الوضوح أن لدى الجميع نصيبًا متكافئًا في مجتمعنا ومستقبل بلادنا." وتمسكت صحيفة (التايمز) بالقصة التي نشرتها وأصدرت تسجيلاً صوتيًا لليدسوم وهي تدلي بتلك التصريحات، وهو ما قامت بإعادة بثه كل نشرات الأخبار الصباحية في محطات الإذاعة والتلفزيون الرئيسية. 

ولم تعلق الوزيرة ماي على مقابلة ليدسوم، ولم تكتب على تويتر سوى دعوة قالت فيها: "بالأمس أطلقت حملتي النظيفة، وأدعو أندريا ليدسوم للانضمام إلي في توقيعها". 

وكان ذلك إشارة لخمسة التزامات تعهدت بها ماي يوم الجمعة منها أن تبقى الحملات "في الحدود المقبولة للنقاش السياسي".