قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بانفجار صاروخ (فالكون 9) لحظة انطلاقه يوم الخميس، تحطمت أحلام شركة فايسبوك في تنفيذ مشروعها لنشر الإنترنت في المناطق النائية في أفريقيا والعالم، بسبب تحطم القمر الاصطناعي الإسرائيلي (عاموس ـ 6) جراء الانفجار. 

إيلاف: كانت فايسبوك التي خططت لإرسال القمر الاصطناعي يوم غد السبت، أعلنت في العام الماضي أنها دخلت في شراكة مع القمر الاصناعي الفرنسي يوتيلسات ـ Eutelsat  للاتصالات، تعهدت فيه الشركة الفرنسية بدفع مبلغ 95 مليون دولار إلى شركة سبيسكوم ـ Spacecom الإسرائيلية التي تملك القمر الاصطناعي.

وأعرب مارك زوكربيرغ مالك ومؤسس فايسبوك عن خيبة أمله من انفجار الصاروخ، لكنه أكد أن الشركة ستحاول مرة أخرى.

وقال زوكربيرغ مؤسس فايسبوك: "وأنا هنا في أفريقيا. أشعر بالحزن العميق، بعدما علمت أن إطلاقًا فاشلًا لشركة سبيس إكس دمّر قمرنا الصناعي، الذي كان من المقرر أن يزوّد كثيرًا من رواد المشاريع والناس العاديين بالإنترنت في هذه القارة".

ضربة مؤلمة
من جهته، قال إسحق بن إسرائيل رئيس وكالة الفضاء الإسرائيلية إن خسارة القمر الاصطناعي الإسرائيلي للاتصالات في انفجار "فالكون 9"، وجّه ضربة قوية إلى صناعة أقمار الاتصالات الصناعية في البلاد.

وقال بن إسرائيل "في ما يخص صناعة أقمار الاتصالات الصناعية الإسرائيلية.. هذه ضربة قوية جدًا قد تجعل مستقبل الصناعة محل شك، إذا لم يتم انتشالها من الوحل"، حسبما ذكرت رويترز.

وأضاف للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أن صناعة قمر بديل قد تستغرق ثلاث سنوات. والقمر من صنع شركة إسرائيل لصناعات الطيران والفضاء المملوكة للدولة".

وقال بن إسرائيل "هذه ضربة .. والقمر الصناعي التالي قد يأتي خلال ثلاث سنوات أو نحو ذلك إذا ما تمكنت شركة الاتصالات الفضائية من تجاوز الأزمة التي سوف تواجهها، وقررت طلب صنع قمر آخر".

وكانت (سبيس إكس) الأميركية تستعد لإطلاق صاروخ (فالكون 9) غير المأهول، عندما وقع الانفجار حوالى الساعة التاسعة صباحًا، وفقا لوكالة (ناسا)، حيث كان الاختبار تجهيزًا لإطلاق الصاروخ الذي كان مخططًا له من قاعدة "كيب كانفرال للقوات الجوية، القريبة من مركز كنيدي للفضاء التابع لـ(ناسا)".

خارج عن المألوف
وقال متحدث باسم (سبيس إكس) إن سبب الانفجار "خارج عن المألوف"، وحدث أثناء محاولة تشغيل المحرك، وأدى إلى تدمير الصاروخ وحمولته، الصاروخ الصناعي (عاموس 6) الذي تبلغ قيمته 200 مليون دولار، وتقوم بتشغيله شركة (سبيس كوم) الإسرائيلية.

وقالت وكالة (ناسا) إن الانفجار وقع في مجمع إطلاق الصواريخ 40 في محطة القوات الجوية، وإن طاقم الطوارئ تابع لمركز كينيدي.

وكان اثنان من رواد الفضاء التابعين لـ (ناسا) يقومان بعملية سير في الفضاء على ارتفاع 250 ميلًا، خارج محطة الفضاء الدولية، عند وقوع الانفجار، ولم يقدم مركز مراقبة المهمة المشورة إليهما على الفور بشأن الحادثة.

يشار إلى أن (سبيس إكس) هي واحدة من شركتين تقومان بشحن معدات إلى محطة الفضاء لوكالة "ناسا"، كما تعمل الشركة أيضًا على كبسولة طاقم لنقل رواد فضاء أميركيين إلى محطة الفضاء الدولية، الرحلة الأولى كان من المفترض أن تكون في أوائل العام المقبل، بحسب صحيفة (تايمز أوف إسرائيل).

وكان من المفترض أن يقوم (عاموس 6) باستبدال قمر الاتصالات الصناعي (عاموس 2) الذي تم إطلاقه قبل 10 سنوات.

توقيع عقد
وكانت شركة (سبيس كوم) وقعت في شهر أكتوبر 2015 على اتفاق مع شركة (يوتلسات للاتصالات) وعملاق شبكات التواصل الاجتماعي (فايسبوك) لاستخدام (عاموس 6) لتوفير تغطية لمساحات واسعة في جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية.

وكان القمر الاصطناعي "عاموس 5"، الخامس في سلسلة أقمار الاتصالات الصناعية التي أطلقتها "سبيس كوم"، قد فُقد في الفضاء في شهر نوفمبر، ومن ذلك الحين يحوم في الفضاء من دون هدف، فالقمر الصناعي تعرّض لسلسلة من المشكلات منذ إطلاقه من كازاخستان في عام 2011.

وفي الأخير، فإن الانفجار يشكل ضربة إلى شركة (سبيس إكس) الأميركية، التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها، ويرأسها الملياردير إيلون ماسك، وكانت قد كثفت من إطلاق الصواريخ، للتعويض على تكدس تسببت به حادثة انفجار وقعت في يونيو 2015، كما كانت الشركة استأجرت منصة إطلاق الصواريخ من القوات الجوية الأميركية لإطلاق صواريخ (فالكون).

وتعيد الشركة العمل أيضًا على منصة إطلاق مكوكات فضائية سابقة في مركز (كينيدي) لرحلات مأهولة في المستقبل لمصلحة وكالة (ناسا).