قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت تقارير صحافية أوروبية عن وجود فضيحة رشاوي جديدة لأعضاء من الفيفا.


أكدت صحيفة أوروبية أنها حصلت على وثيقة سرية ظهرت فيها أسماء ثلاثة من أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم حصلوا على مبالغ بطريقة غير مشروعة من وكالة سابقة للتسويق تابعة لفيفا.

وجاءت هذه المزاعم قبل ثلاثة أيام من مشاركة الثلاثي في عملية التصويت لإستضافة نهائيات كأس العالم لعامي 2018 و2022 والتي ستقام يوم الخميس في مقر الفيفا في زيوريخ.

وذكرت صحيفة quot;زود دويتشه تسايتونغquot; الألمانية اسماء هؤلاء الأعضاء، وهم البرازيلي ريكاردو تيكسيرا ونيكولاس ليوز من الباراغواي والكاميروني عيسى حياتو.

وتؤكد تقارير الصحيفة أن الأعضاء الثلاثة تلقوا رشاوى من وكالة ISL للتسويق ndash; التي أعلنت افلاسها في 2001- في المدة بين عامي 1988 و1999. وأشارت أيضاً أنها حصلت على نفس الوثائق التي بثها برنامج quot;بانوراماquot; التابع لهيئة الإذاعة البريطانية مساء الاثنين، والذي ذكر فيها تفاصيل المبالغ التي تسلمها المسؤولين الثلاثة.

ووفقاً لـquot;بي بي سيquot; أن اسم نيكولاس ليوز رئيس اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية قد ظهر في وثائق المحكمة لإرتباطه بمدفوعات بلغ مجموعها 130 ألف دولار (83 ألف جنيه استرليني). ولكن برنامج quot;بانوراماquot;، الذي يحظى بدرجة عالية من الاحترام داخل بريطانيا وخارجها نظراً إلى مصداقيته، ادعى أنه حصل على وثيقة سرية تحتوي على 175 قائمة لدفوعات سرية التي أظهرت أن ليوز تسلم مبلغاً اضافياً قدره 600 ألف دولار (384 ألف استرليني) باستخدام تحويلات جارية وذلك على ثلاث دفعات كل واحدة منها بـ200 ألف دولار. يذكر أن ليوز امتنع عن التعليق على مزاعم بانواما.

أما المسؤول الثاني في اللجنة التنفيذية لفيفا الذي ورد اسمه في البرنامج فهو ريكاردو تيكسيرا رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم الذي سيكون مسؤولاً عن تنظيم نهائيات كأس العالم لعام 2018 في بلاده، إذ زعم برنامج quot;بانوراماquot; أن قائمة ISL أظهرت أن شركة في ليختنشتاين تدعى Sanud تلقت 21 مدفوعات بلغ مجموعها 9.5 مليون دولار (ستة ملايين استرليني)، حيث كان تيسكيرا مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بهذه الشركة في عام 2001 عبر لجنة التحقيقات في مجلس الشيوخ البرازيلي.

وشملت القائمة التي حصل عليها quot;بانوراماquot; أيضاً على معلومات عن دفع ألف فرنك فرنسي (12.900 استرليني) إلى عيسى حياتو نائب رئيس الفيفا ممثلاً عن كرة القدم للأمم الافريقية. علما أن حياتو لم يرد على هذه المزاعم عندما اتصل به المسؤولين في البرنامج. كما رفض المسؤولون في الفيفا اجراء مقابلات مع البرنامج لمعالجة هذه المزاعم أو نفيها.
وتلقى quot;بانوراماquot;، وهو برنامج تلفزيوني اخباري وثائقي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية اسبوعياً ويتخصص في إلقاء الضوء على القضايا الساخنة التي تهم رجل الشارع متوخياً الأدلة الملموسة لمادته، انتقادات بسبب توقيته الذي يأتي قبل تصويت اللجنة التنفيذية لفيفا الخميس، إلا أن هيئة الإذاعة البريطانية دافعت عن توقيت البرنامج قائلة إنه quot;للمصلحة العامةquot;.

أما المدير السابق للحاسبات في ISL رولاند يوشيل فقال إن الموظفين في الشركة كانوا يشتبهون منذ فترة طويلة بعمليات دفع رشاوى للفوز بعقود مربحة مع الفيفا، لأنها quot;كانت أموالاً ضخمة، فالمكاسب كانت تقدر بالمليارات من الدولارات وكانت شركات التسويق الرياضي تحارب في ما بينها للحصول على تلك المكاسبquot;.