قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدو أن نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي لا يزال مصرا على التعاقد مع النجم الويلزي غاريث بيل جناح ريال مدريد الإسباني على الرغم من تمسك النادي الملكي بخدمات صاحب الصفقة الاغلى في العالم.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلي إكسبريس" الإنكليزية، فإن إدارة الشياطين الحمر على استعداد لبيع حارس الفريق، الإسباني دافيد دي خيا إلى النادي الملكي الصيف المقبل، في حالة موافقة الأخير على التخلي عن خدمات غاريث بيل لمصلحته.

وذكرت الصحيفة أن إدارة الشياطين الحمر أبلغت إدارة النادي الملكي بالشرط الوحيد لبيع الحارس الإسباني دافيد دي خيا خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، والمتمثل بالتعاقد مع غاريث بيل.

وأشارت الصحيفة إلى أنه وفي حالة عدم موافقة ريال مدريد على التخلي عن النجم الويلزي، فإن إدارة الشياطين الحمر ستطلب مبلغ 45 مليون جنيه إسترليني مقابل التخلي عن دي خيا في الصيف المقبل، على الرغم من أن عقد اللاعب يتبقى فيه عام واحد، ويحق له التوقيع لأي نادٍ مجاناً في موسم الانتقالات الشتوية في يناير المقبل.

وارتبط اسم النجم الويلزي بقوة بالانتقال إلى مانشستر يونايتد في الفترة المقبلة، في ظل الرغبة القوية لمدرب الشياطين الحمر، الهولندي لويس فان غال في التعاقد مع لاعب من نوعية الجناح الويلزي يساعد الفريق في حال تأهله إلى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

في المقابل فإن دي خيا رفض عرضا من إدارة النادي الإنكليزي لتمديد عقده، وذلك من أجل تحقيق رغبته في الانتقال إلى نادي ريال مدريد الذي يرغب هو الآخر بضمه.

ويسعى النادي الإنكليزي لاستغلال رغبة ريال مدريد في التعاقد مع الحارس دافيد دي خيا للتعاقد مع النجم الويلزي الذي كان هدفا رئيسيا للشياطين الحمر قبل انتقاله إلى ريال مدريد في الموسم الماضي قادما من توتنهام الإنكليزي مقابل 86 مليون جنيه إسترليني في صفقة هي الأغلى في التاريخ.

ويسعى النادي الملكي جاهدا للتعاقد مع الحارس الإسباني خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة ليكون بديلا للحارس الحالي إيكر كاسياس، علما أن ريال مدريد أبدى رغبته في ضم اللاعب في أكثر من مرة خلال الأشهر الأخيرة.

ويقدم دي خيا مستويات رائعة مع النادي الإنكليزي بعد بداية سيئة مع الفريق الأحمر، حين انتقل إليه قادما من اتلتيكو مدريد الإسباني في عام 2011، مقابل 18 مليون جنيه إسترليني.

&