قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لم تكن عودة المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا الى ملعب فريقه السابق بايرن ميونيخ الالماني موفقة اذ تفوق عليه خلفه الايطالي كارلو انشيلوتي وقاد النادي البافاري للفوز على مانشستر سيتي الانكليزي 1-صفر مساء الاربعاء في مباراة ودية.

ويدين بايرن بفوزه في هذه المباراة التي اقيمت على ملعب "اليانز ارينا" امام 68 الف متفرج، الى الشاب ايردال اوزتورك الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 76 من المواجهة التي خاضها الفريقان بتشكيلتين غاب عنهما اللاعبون الدوليون الذين شاركوا في كأس اوروبا وكوبا اميركا.

وارتدت المباراة اهمية كبرى رغم هامشيتها وذلك لانها الاولى لغوارديولا ضد الفريق الذي اشرف عليه في المواسم الثلاثة السابقة وقاده فيها الى لقب الدوري المحلي ثلاث مرات والكأس المحلية مرتين والكأس السوبر الاوروبية وكأس العالم للاندية مرة واحدة قبل ان يقرر الانتقال الى تحد جديد في انكلترا مع سيتي.

ورحب بايرن بمدربه السابق بشكل جيد من خلال يافطة كبيرة في غرفة الملابس كتب عليها "اهلا بعودتك"، لكن هذه العودة لم يكتب لها النجاح بمواجهة مدرب استلم منصبه قبل 11 يوما فقط لكنه ترك لمسته سريعا بطريقة "لعب مختلفة"، اي في صلب الموضوع بحسب رئيس بايرن كارل هاينتس رومينيغيه.

وفي المقابل، لعب سيتي بطريقة مختلفة عن تلك التي لعب بها بقيادة التشيلي مانويل بيليغريني اذ اعتمد الاسلوب الذي يحبذه غوارديولا وهو تناقل الكرة او ما عرف معه في برشلونة باسلوب الـ"تيكي تاكا".