قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إسلام آباد: أقر وزير الداخلية الباكستاني الاثنين بان فيصل شهزاد المتهم بمحاولة تفجير سيارة في ساحة تايمز سكوير في نيويورك في الاول من ايار/مايو، حضر الى باكستان مرارا والتقى زعيم طالبان الباكستانية حكيم الله محسود.

وقال رحمن مالك للصحافيي في بابي (شمال غرب) في تصريح نقلته قنوات التلفزة المحلية انه قبل محاولة تفجير السيارة، quot;حضر فيصل شهزاد سبع مرات الى باكستان والتقى حكيم الله محسود واخرين يسمون زعماء طالبانquot;.

وتاكد اللقاء بين محسود وشهزاد في الايام الاخيرة عبر شريط مصور بث على الانترنت يظهر فيه محسود مبتسما يعانق شهزاد ويصافحه. ويتزعم محسود طالبان الباكستانية المتحالفة مع تنظيم القاعدة والمتمركزة خصوصا في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان في شمال غرب باكستان.

وسبق ان ظهر محسود في شريط فيديو مع الاردني همام خليل البلوي الذي نفذ هجوما انتحاريا استهدف في 30 كانون الاول/ديسمبر الفائت قاعدة عسكرية في خوست (جنوب شرق افغانستان) واسفر عن مقتل سبعة عناصر في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) وموظف اردني.

واعتقل شهزاد في الولايات المتحدة، وفي نهاية حزيران/يونيواقر بذنبه امام القضاء الاميركي المتخصص بمكافحة الارهاب وبانه حاول استخدام سلاح دمار شامل. وفي القرار الاتهامي الذي اعدته، اتهمت هيئة المحلفين ايضا طالبان الباكستانية بالتحضير للاعتداء.

واكد شهزاد امام القضاء انه امضى اربعين يوما، بين كانون الاول/ديسمبر 2009 وكانون الثاني/يناير 2010، مع طالبان الباكستانية، بينها خمسة ايام تدرب فيها على صنع قنابل. واضاف وزير الداخلية الباكستاني ان quot;فيصل شهزاد ليس مواطنا باكستانيا، انه اميركي. قلنا للاميركيين اننا نقر باصله الباكستاني وانه ينبغي ايضا التحقيق حول ما قام به في الولايات المتحدةquot;. وكرر التزام بلاده التصدي لطالبان التي quot;تقتل ابناءناquot;.