قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: عرضت وزارة الداخلية العراقية مساء الأحد اعترافات اثنين من المتورطين بعمليات اغتيال افراد شرطة خلال هجمات شهدتها عدة مناطق في بغداد وحرقت جثثهم في الاعظمية مؤكدة انتماءهم لما يسمى ب quot;دولة العراق الاسلاميةquot;.

وقال مدير الشؤون الداخلية والأمن في وزارة الداخلية اللواء احمد أبو رغيف في مؤتمر صحافي عقده بمبنى الوزارة مساء اليوم انه quot;بعد عمليات تقصي وجمع معلومات استخباراتية تمكنت مديرية الشؤون الداخلية وبالتعاون مع قيادة عمليات بغداد من اعتقال مجموعة ارهابية متالفة من تسعة اشخاص هم ستة رجال وثلاث نساءquot; مؤكدا ان quot;افراد المجموعة اعترفوا بانتمائهم لما يعرف بدولة العراق الاسلاميةquot;.

كما لفت الى ان المجموعة اعترفت ايضا quot;بتنفيذ أكثر من 70 عملية ارهابية منها ارتكابهم عمليات تفجير استهدفت المدنيين في الاعظمية ومدينة الصدر والكاظمية فضلا عن قيامهم بجرائم قتل افراد شرطة المرور وافراد الجيش والشرطة في نقاط التفتيش وحرق جثثهم بعد قتلهمquot;.

وأضاف ان quot;المجموعة بكامل افرادها بقبضة العدالة بعد ان رصدت تحركاتهم وفقا لمعلمات استخبارية دقيقة قادت الى اقتحام وكرهم في منطقة البلديات شرقي بغداد واعتقالهمquot;. وكان مسلحون هاجموا نقطة تفتيش للجيش العراقي في شارع عمر بن عبدالعزيز بالاعظمية في التاسع والعشرين من الشهر الماضي وقتلوا ستة من افراد الجيش وثلاثة شرطيين قبل ان يقدموا على حرق جثث عدد منهم وتفجير عدد من العبوات الناسفة في مكان الحادث قبل ان تندلع اشتباكات مسلحة ادت الى مقتل 16 شخصا واصابة 14 اخرين.

كما اقدم مسلحون مجهولون الاسبوع الماضي على قتل اثنين من افراد الشرطة العراقية في شارع المسبح بمنطقة النعيرية قبل ان يقوموا باحراق جثتيهما بعد القاء قنبلتين على سيارتيهما التي كانت مرابطة في مفرزة قرب معهد للمعلمات.

وقال اللواء احمد ابو رغيف ان افراد المجموعة المسلحة من ارباب السوابق وفقا لما بينته التحقيقات موضحا بانه تم ضبط كمية كبيرة من المتفجرات والعبوات الناسفة واسلحة اوتوماتيكية ومسدسات فضلا عن اقراص مدمجة تبين العمليات التي نفذوها ضد افراد الشرطة العراقية والجيش العراقي والمدنيين فضلا عن منشورات ضد افراد القوات الامنية.

واقر اعضاء المجموعة المسلحة بانتمائهم الى تنظيم القاعدة وما يعرف بدولة العراق الاسلامية. واوضح ابو رغيف ان التحقيقات مستمرة مع المعتقلين لكشف مزيد من التفاصيل بشان علاقاتهم مع بقية اعضاء التنظيم والجهات التي تتولى تمويل العمليات التي نفذوها.