بغداد: أعلن الجيش الاميركي الثلاثاء ان عدد جنوده في العراق اصبح أقل من خمسين الفا، وذلك قبيل الاعلان عن انتهاء العمليات القتالية المقرر في نهاية آب/اغسطس الجاري. وقال الجيش في بيان انه quot;اليوم، وطبقا لتوجيهات الرئيس اوباما ولانسحاب مسؤول، انخفض عدد القوات الاميركية في العراق الى ما دون خمسين الف جنديquot;.

واضاف ان هذه القوات quot;ستبدأ اعتبارا من الاول من ايلول/سبتمبر المقبل عملية الفجر الجديدquot;. واكد الجيش في بيانه ان quot;القوات ستستمر في تقديم المشورة والتدريب والمساعدة الى قوات الامن، ودعم عمليات مكافحة الارهاب، وتقديم الاسناد للسفارة الاميركية ولفرق اعادة الاعمار في المحافظات ولباقي المنظمات غير الحكومية التي تعمل على بناء القدرات المدنية العراقية، الى حين انتهاء مهمتنا في كانون الاول/ديسمبر 2011quot;.

واضاف ان quot;الولايات المتحدة ستبقى ملتزمة ببنود الاتفاقية الامنية وستبقى ملتزمة بتطبيق شراكة استراتيجية من خلال اتفاق الاطار الاستراتيجي الذي سوف يصب في مصلحة العراق والمنطقة من خلال المساعدة في المجال الامني والسياسي والاستقرار الاقتصاديquot;.

وبذلك اصبح عدد الجنود الاميركيين اقل من ثلث ما كان عليه في 2007 عندما بلغ عدد القوات الاميركية 170 الف جندي اثر التعزيزات التي تم ارسالها لتنفيذ استراتيجية مكافحة العنف الطائفي في البلاد.

ويأتي انسحاب القوات المقاتلة في الوقت الذي تشهد فيه البلاد ازمة سياسية بسبب عدم قدرة الاحزاب الفائزة بالانتخابات على التوصل الى اتفاق لتشكيل الحكومة الجديدة بعد اكثر من خمسة اشهر على اجراء الانتخابات البرلمانية.