قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعلنت الخارجية الاميركية الاربعاء ان الولايات المتحدة quot;قلقة بشدةquot; حيال ازدياد عمليات الاغتصاب الجماعي التي ارتكبت في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، وعرضت تقديم المساعدة لوضع حد لها.

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في بيان ان quot;الولايات المتحدة قلقة بشدة حيال المعلومات التي تحدثت عن تعرض نساء واطفال للاغتصاب الجماعي من جانب القوات الديموقراطية لتحرير رواندا وعناصر من ميليشيا الماي الماي المتمركزة في شرق الكونغوquot;.

واضافت كلينتون ان quot;الولايات المتحدة ستبذل ما في وسعها للعمل مع الامم المتحدة وحكومة جمهورية الكونغو الديموقراطية لاعتقال المسؤولين عن هذه الاعمال، ولضمان بيئة آمنة للنساء والاطفال وجميع المدنيين الذين يعيشون في شرق الكونغوquot;.

وكشفت الامم المتحدة الاثنين ان 179 امراة على الاقل في اقليم شمال كيفو تعرضن في الاسابيع الاخيرة لعمليات اغتصاب نسبت خصوصا الى متمردي الهوتو الروانديين الذين يسيطرون على هذه المنطقة في شرق جمهورية الكونغو.

وافاد مكتب الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة ان حالات العنف الجنسي هذه تحدثت عنها منظمات غير حكومية في منطقة واليكالي، حيث كثف متمردون ينتمون الى القوات الديموقراطية لتحرير رواندا هجماتهم منذ نهاية تموز/يوليو.

وقالت المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة ان 1244 امراة على الاقل اكدن انهن تعرضن للاغتصاب خلال الفصل الاول من العام 2010، ما يوازي quot;نحو 14 عملية اغتصاب يومياquot;.