قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إسلام أبآد: أسهم فريق الإنقاذ السعودي في جمهورية باكستان أمس في إنقاذ (573) شخصاً من قرى تابعة لمنطقة (شيدر موري) إلى مناطق آمنة بواسطة قوارب الإنقاذ وكذلك تقديم العون والمؤنه لأكثر من (300) أسره متضررة ونقلهم إلى أماكن آمنه , وقدم الفريق الطبي المرافق الخدمات الطبية لأكثر من (150) شخصاً, وذلك في ظل متابعة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية وبإشراف مباشر من الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشئون الأمنية.

وقال الناطق الإعلامي للدفاع المدني الرائد عبد الله بن ثابت العرابي الحارثي إن هناك اجتماع يومي مشترك يعقد في غرفة العمليات الميدانية بمقر الفريق مع الإخوة في القوات المسلحة بدولة باكستان الشقيقة لمعرفة المناطق الأكثر حاجة للمساعدة . حيث تقوم قيادة الفريق بدراسة الطبيعة الجغرافية للمنطقة والطرق المثلى لعمليات الإنقاذ فيها ومن ثم وضع خارطة عمل.

وأضاف بأن مهارات الفريق وخبرته وهمة وعزيمة الرجال البواسل جعلته يتجاوز العديد من الصعاب التي يواجهها خلال عملية الإنقاذ لعل من أبرزها سرعة تدفق المياه وعمقها في أغلب مواقع عمليات الإنقاذ وما تتطلبه مثل هذه العمليات من سرعه الاستجابة واللياقة البدنية العالية وهو ما يتوفر ولله الحمد في أعضاء الفريق.

وبين إن قيادة الفريق قد وضعت خطة لتجاوز حالات الإعياء التي تحدث في مثل هذه الأوضاع التي تسببها كثرة ساعات العمل والأجواء المناخية المتغيرة من خلال التهيئة النفسية ورفع الروح المعنوية التي يقوم بها الفريق الطبي وأيضا التدريبات اللياقية والبدنية من قبل مدربين اللياقة المرافقين للفريق.