قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لمتابعة آخرأخبارتونسأنقر على الصورة
بعد ساعات على مغادرته تونس، وبعد أن لفّ الغموض وجهته، جاء إعلان السعودية عن ترحيبها بالرئيس زين العابدين بن علي وعائلته بعد هبوط طائرته في مطار جدة مساء أمس، ليكشف النقاب عن لغز حير التونسيين والعالم أمس، وذلك بعد رفض فرنسا استقباله، وإعلان مالطا وإيطاليا أنه لم يقصدهما. في حين ذكرت مصادر أن عدداً من أفراد عائلة بن علي وصل إلى دبي ووصل آخرون إلى فرنسا.لكن كيف انتهى المطاف ببن علي في السعودية؟ وكيف كانت الساعات التي سبقت مغادرته البلاد؟

كانت الأنظار متجهة يوم امس الجمعة، إلى الشارع التونسي لمعرفة ردود الفعل تجاه خطاب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الذي دعا فيه، مساء الخميس، إلى وقف إطلاق النار على المحتجين، في محاولة لوقف الاضطرابات التي تشهدها تونس منذ شهر. كما وعد بإصلاحات ديمقراطية وإرساء الحريات العامة، وأكد خلاله أنه لن يترشح للإنتخابات الرئاسية المقبلة.
لكن النتيجة كانت مفاجئة. فوقف النار لم يحصل، والضحايا إستمروا بالتساقط بعد الخطاب، كما سقطوا قبله. وفي لحظات انفجر الغضب في الشوارع التونسية إحتجاجا على أعمال القمع التي قامت بها الشرطة، وفي سابقة شهدتها تونس احتشد الآلاف أمام مقر وزارة الداخلية في العاصمة مطالبين برحيل الرئيس بن علي ورفعت شعارات عديدة ضدّ الرئيس بن علي وعائلته وحكومته.
وإذ بالرئيس يستجب لمطالبهم تاركاً السلطة دون أن يستقيل أو يتنحى عنها، بعدما أمسك بزمام الحكم قرابة 24 عاماً، وغادر البلاد دون أن تعرف وجهته بدقة.
وجاء إعلان رئيس الوزراء محمد الغنوشي تولي السلطة مؤقتاً في البلاد، التي تشهد اضطرابات دامية منذ نحو شهر، ليؤكد أن الرئيس التونسي لم يعد موجوداً. فأعلن الغنوشي عن تسلمه الحكم مؤقتاً في بيان تلاه عبر التلفزيون الرسمي محاطاً برئيسي مجلس النواب فؤاد المبزع ومجلس المستشارين عبد الله القلال. واستند في ذلك إلى quot;أحكام الفصل 56 من الدستورquot; الذي يتناول quot;تعذر رئيس الجمهورية القيام بمهامه بصفة وقتيةquot;.
وظلت التفاصيل حول الساعات الأخيرة لبن علي في تونس مجهولة وإن كانت صحف قد نقلت عن مصادر لم تعلنها أنه quot;فرّquot; على متن مروحية عسكرية تابعة للجيش إلى جزيرة مالطا، فأشارت صحيفة quot;النهار الجديدquot; الجزائرية إلى أن quot;الجيش التونسي قد أغلق المجال الجوي التونسي أمام حركة الطيران، لإفساح المجال لفرار بن علي على متن مروحية عسكرية نحو مالطاquot;.
غادر متنكراً بنقاب!
في حين تحدثت إحدى الصحف العربية عن قيام الجيش باعتقال بن علي قبل ان يسمح له بمغادرة البلاد، فقد نشرت صحيفة quot;الوطن نيوزquot; الأردنية الإلكترونية نقلاً عن quot;مصادر صحفية قريبة من المعارضة التونسية أن الجيش التونسي قام بإعتقال الرئيس التونسي زيد بن علي العابدين وحجزه في ثكنة عسكريةquot;. كما نقلت الصحيفة أنه quot;حسب المعلومات تم توقيف زوجة الرئيس التونسي ليلى طرابلسي أثناء محاولتها مغادرة البلاد وبحوزتها أموالاً طائلة، حيث تمت مصادرة الأموال والسماح لها بالمغادرة إلى دولة الإمارات العربيةquot; .
ولفتت الصحيفة نفسها إلى أنه quot;حسب القانون التونسي فقد تم السماح للرئيس التونسي بمغادرة البلاد، بزي امرأة منقبة خوفا على حياته مع العلم ان الرئيس المخلوع كان ضد النقابquot; مشيرة إلى أن طائرته quot;توجهت إلى أوروبا دون أن تتحدد وجهتهquot;.
السعودية ترحب بالرئيس التونسي
قبل أن تعلن السعودية ترحيبها بقدوم الرئيس التونسي وأسرته إلى المملكة، قدمت له لائحة شروط، علمت quot;إيلافquot; (كما سبق أن نشرنا) من مصادرها الخاصة أن الحكومة السعودية قدمت شروطها لبن علي وهو لا يزال بعدُ على متن طائرته.
ومن بين الشروط التي فرضتها السعودية على بن علي وعائلته أن يتجنب أي تحرك سياسي خلال إقامته بالمملكة وعدم الإدلاء بحوارات صحافية أو ممارسة أية نشاطات سياسية أخرى، إضافة إلى عدم قيامه هو أو أفراد عائلته بتحريك الأموال إلى السعودية.
ورجحت المصادر أن تكون الاستضافة أقرب إلى لجوء سياسيّ منح للرئيس التونسي، مع إشارة هذه المصادر إلى أنّ السعودية قد تطلق قريباً وساطة بين الفرقاء السياسيين في تونس لتجاوز الأزمة التي تمرّ بها البلاد بعد الإطاحة بالرئيس بن علي اثر احتجاجات شعبية عارمة على طريقة حكمه.
وأعلن مصدر سعودي فجر السبت بالتوقيت المحلي أن طائرة تقل بن علي، الذي فر من بلاده اثر انتفاضة شعبية، حطت في مطار جدة غربي السعودية. وقال المصدر لوكالة الأنباء الفرنسية طالباً عدم الكشف عن هويته أن quot;الطائرة التي تقل الرئيس بن علي حطت في جدةquot;. كما أكد مصدر ملاحي أن الرئيس التونسي نزل من الطائرة إلى صالون الشرف في المطار.
وكانت الحكومة السعودية أعلنت فجر السبت استضافة بن علي وأسرته في المملكة بعد فراره من تونس اثر انتفاضة شعبية. ليكون ثاني رئيس للجمهورية التونسية على خطى سلفه الرئيس الأول للجمهورية الحبيب بورقيبة الذي كان لاجئاً في السعودية نهاية الأربعينات الميلادية، غادرها إلى تونس قبل أن تلغى الملكية وتعلن الجمهورية ويتم اختياره رئيساً لها.
وتأكيداً لوصول بن علي عن صدر عن الديوان الملكي السعودي بياناً أكد أنه quot;إنطلاقا من تقدير حكومة المملكة العربية السعودية للظروف الاستثنائية التي يمر بها الشعب التونسي الشقيق، وتمنياتها بأن يسود الأمن والاستقرار في هذا الوطن العزيز على الأمتين العربية والإسلامية جمعاء، وتأييدها لكل إجراء يعود بالخير للشعب التونسي الشقيق، فقد رحبت حكومة المملكة العربية السعودية بقدوم الرئيس زين العابدين بن علي وأسرته إلى المملكةquot;.
وأعلن البيان أن الحكومة السعودية تعلن quot;وقوفها التام إلى جانب الشعب التونسي الشقيق لتأمل ـ بإذن الله ـ في تكاتف كافة أبنائه لتجاوز هذه المرحلة الصعبة من تاريخهquot;. وتحدثت معلومات غير مؤكدة بأن عدداً من المسؤولين وكبار رجال الأعمال رافقوا بن علي لدى مغادرته البلاد أمس الجمعة.
مالطا.. محطة عبور
عند مغادرة بن علي تونس تحدثت معلومات عدة عن أنه يتجه إلى مالطا، لكن السلطات المالطية نفت هذه الشائعات، وقال وزير الخارجية المالطي تونيو بورغ أن quot;بن علي لم يأت إلى مالطا، وليس لدى الحكومة أي مؤشر إلى أنه سيأتي إلى مالطاquot;.
وذكرت معلومات أن متحدثاً باسم وزارة الخارجية في مالطا أشار إلى أن قائد طائرة بن علي اتصل ببرج المراقبة في مطار فاليتا، طالبا السماح بالتحليق في أجواء البلاد في طريقها إلى بلد آخر. ونفى المتحدث أن يكون تكون هناك خطة لهبوط الطائرة في الأراضي المالطية.
هل أقلته الطائرة التونسية التي هبطت في سردينيا؟
مع نفي مالطا استضافة بن علي، أتى خبر هبوط طائرة تونسية مدنية في كاليغاري في سردينيا جنوب إيطاليا، ليثير شائعات وصول الرئيس التونسي إلى الجزيرة، مع أن المصادر أعلنت أنها هبطت فقط للتزود بالوقود. كما نفت الخارجية الايطالية أنباء عن احتمال وصول بن علي إلى ايطاليا، واصفة إياها بأنها quot;بلا اساسquot;.
وكانت الطائرة التابعة لشركة كارتاغو ايرلاينز التونسي، وصلت إلى جزيرة سردينيا من دون تبليغ سابق، قادمة من تونس، وأُعلن أنها عادت بعد تزودها بالوقود إلى تونس. وقد امرت السلطات الايطالية الطائرة بمغادرة سردينيا فور انتهائها من التزود بالوقود، ترافقها مقاتلتان حتى خروجها من المجال الجوي الإيطالي. وقد أعلنت وكالة الأنباء الإيطالية ان اطائرة كانت متجهة إلى باريس.
وكانت الطائرة المدنية الصغيرة القادمة من العاصمة التونسية حطت في مطار كالياري في سردينيا قرابة الساعة التاسعة مساء بتوقيت غرينتش، وطلب قائدها التزود بالوقود. وتحدثت معلومات متضاربة عن وجود بن علي على متنها.
وانتشرت وحدات من الشرطة في مدرج المطار كما يجري في كل مرة تهبط فيها طائرة من دون سابق انذار، كما اوضحت المصادر. وصعد عناصر من الشرطة الإيطالية الى الطائرة بعد ذلك وتحققوا من هوية ركابها وهم طياران ومضيفة جوية. وأحد الطيارين يحمل الجنسية الفرنسية وطلب التوجه الى فندق ليستريح.
فرنسا غير راغبة باستقباله
كان الحدث التونسي الرئيس نيكولا ساركوزي لعقد اجتماع عاجل مع رئيس وزرائه فرانسوا فيون للتباحث بشأن تطور الأوضاع في تونس. قبل أن يبدأ الحديث عن إحتمال توجه الرئيس التونسي إلى فرنسا. وقد نفت معلومات صادرة عن مكتب ساركوزي أن يكون لفرنسا علم بتوجه بن علي إلى باريس.
وذكر مصدر مقرب من الحكومة الفرنسية أمس أن فرنسا لا ترغب في مجيء بن علي إليها، حيث عزا المصدر هذا الموقف إلى عدم رغبة باريس في إثارة استياء الجالية التونسية في فرنسا خصوصا أن غالبيتها quot;تناهض بن عليquot;.
لكن صحيفة لوموند الفرنسية ذكرت أمس أن طائرة تقل على متنها إحدى بنات بن علي وإحدى حفيداته وموظفة لديهما حطت في مطار بورجيه قرب باريس عند الساعة 7:30 مساء بتوقيت فرنسا. لكن الصحيفة الفرنسية أشارت إلى أن السلطات رفضت هبوط طائرة ثانية.
قطر تراقب الأحداث
قبل وصول بن علي إلى السعودية، كانت الأنباء الواردة تباعاً تتحدث عن تحليق طائرته في الأجواء متجهة نحو الخليج، ورجحت المعلومات في حينها أن تكون وجهته الدوحة أو دبي أو جدة. لكن المصادر لفتت إلى أن الدوحة لم تعلن أنها ستستقبل بن علي. وقد عبرت الخارجية القطرية عن إحترامها لإرادة الشعب التونسي، في أول تعليق عربي على مغادرة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بلاده.
ونقلت وكالة الأنباء القطرية مساء أمس عن مصدر في وزارة الخارجية أن دولة قطر تراقب الأحداث الحالية في الجمهورية التونسية، معبرة عن احترامها لإرادة الشعب التونسي وخياراته. وأكد المصدر quot;التزام دولة قطر بعلاقتها المتينة مع الشعب التونسي العزيز، وحرصها على علاقاتها المميزة مع الجمهورية التونسية والعمل على تنميتها وتطويرها لما يخدم مصلحة البلدين وشعبيهما الشقيقينquot;.
الإمارات لم تتلق طلب لجوء

بعد الأنباء عن رفض مالطا وفرنسا استقبال بن علي، وعدم إشارة الدوحة لهذا الأمر، كانت الوجهة المحتملة إما دبي أو جدة. لكن مصادر دبلوماسية إماراتية مطلعة نفت في وقت سابق لـquot;إيلافquot; تلقي البلاد أي طلب لجوء من قبل بن علي. وأضافت المصادر أنه لا صحة لما تردد عن نية بن علي التوجه إلى دبي.
يذكر أن زوجة الرئيس وصهره زارا دبي عدة مرات في وقت سابق. وتضاربت الأنباء حول مكان وجود زوجة الرئيسي التونسي بعد الحديث عن وجودها في دبي. كما أكد أحد المقربين من محمد صخر الماطري صهر الرئيس بن علي أن الماطري وصل وعائلته إلى دبي، خلافاً للأنباء التي تحدثت في وقت سابق عن اعتقاله.
في حين نقلت صحيفة الشروق التونسية أن الماطري صرّح لعدد من الصحافيين مكذباً خبر هروبه إلى الخارج وقال إنه سافر إلى كندا بخصوص مسألة عائلية تهم زوجته، وقال إنه باق في تونس ولن يُغادرها وإنه سيكون على ذمة لجنة التحقيق حول ملف الرشوة وأخطاء بعض المسؤولين التي أذن رئيس الدولة بتشكيلها لو طلبت منه ذلك.
كندا: هل تكون نهاية المطاف؟
كانت معلومات أخرى أشارت إلى أن نسرين ابنة بن علي وصلت إلى كندا في 11 كانون الثاني يناير حيث يتوقع ان تلد مولودها خلال الاسابيع القليلة المقبلة. كما أعلن راديو quot;مونتريالquot; أن صهر الرئيس التونسي الماطري وزوجته وصلا إلى كندا.
يذكر ان نسرين وزوجها إشتريا في عام 2008 قصراً في مونتريال بـ 2.555 مليون دولار كندي. وافادت المصادر ان المنزل لا يزال شاغرا، وقد اجريت له بعد التصليحات، فيما يقال ان القصر قد يكون وجهة الرئيس الهارب المقبلة بعد مكوثه مؤقتا في المملكة العربية السعودية التي وصل اليها في وقت متاخر الجمعة بعد هروبه من تونس.