قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بدت العاصممة المصرية القاهرة اليوم كساحة حرب حقيقيّة مع انتشار حطام السيارات المحترقة والمقذوفات التي تملأ الشوارع والدخان الكثيف المنبعث من مقر الحزب الحاكم في ظل غياب الشرطة فيما تولى شبان يرتدون الجينزات تنظيم حركة المرور.


القاهرة: مكبر صوت يطلق بجلبة تعليمات ورجال يصلون على سجادة قذرة وجرحى فاقدو الوعي ينقلون بالعشرات الى جامع باب اللوق الصغير، هكذا بدا المشهد في وسط القاهرة مع المواجهات الدامية الجديدة بين المتظاهرين ورجال الامن.

ويقول احمد غاضبا quot;انهم يعتبروننا اعداءquot; وهو يعرض طلقة بندقية يقول ان الشرطة اطلقتها على المتظاهرين خلال الصدامات التي جرت بعد ظهر السبت امام وزارة الداخلية في وسط العاصمة. فقد احتشد السبت الاف المتظاهرين المطالبين بquot;رحيل الرئيسquot; حسني مبارك في اليوم الخامس من حركة الاحتجاج الغاضبة التي تشهدها البلاد.

وهتف المتظاهرون quot;الشعب والجيش يد واحدةquot; وهم يحيون العسكريين الذين يمرون بالدبابات في ميدان التحرير في قلب العاصمة حيث جرى تخريب وسلب محلات سلاسل الوجبات السريعة الاميركية ماكدونالدز وبيتزا هات وكنتاكي فرايد تشيكن.

ومع حلول المساء اطلقت قوات الشرطة النار باتجاه المتظاهرين بين ميدان التحرير ووزارة الداخلية. ونقل عشرات الجرحى ومعظمهم فاقدو الوعي الى مسجد باب اللوق الصغير المجاور لساحة المواجهات.

وكانت الفوضى هي السائدة في هذا المسجد المتواضع حيث اخذت مجموعة من الاطباء والمتطوعين في معالجة الجرحى. ويتساءل محمد خلف وهو محام شاب جاء للمساعدة ساخطا quot;الشرطة تطلق علينا النار منذ الامس وتحمي وزارة الداخلية. ما الذي يفعله الجيش؟quot;.

وانتشرت نحو عشر دبابات بالقرب من وزارة الداخلية لكنها لم تتدخل في الصدامات بين المتظاهرين وقوى الامن. وقال ضابط لفرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه quot;هنا وزارة الداخلية ورجال الشرطة يحاولون الدفاع عن انفسهم بافزاع الناس. انهم يريدون الرحيل لكنهم لا يستطيعونquot;.

ومع حطام السيارات المحترقة والمقذوفات التي تملأ الشوارع والدخان الكثيف المنبعث من مقر الحزب الحاكم بدت القاهرة السبت ساحة معركة حقيقية. وفي شوارع القاهرة ظهر جليا غياب الشرطة، التي استهدفتها التظاهرات الدامية هذا الاسبوع، فيما عدا امام مبنى وزارة الداخلية، وتولى شبان يرتدون الجينزات تنظيم حركة المرور.

وبدا منظر حي المهندسين كئيبا مع مشهد عشرات المتاجر المحطمة الواجهات والتي تعرضت للنهب والتخريب. ويقول احد السكان اسفا quot;اتى العديد من الشبان خلال الليل ودمروا كل شيء. كانوا يبدون مثل السكارىquot;.

ويقول مالك محل ملابس quot;لا وجود للشرطة واللصوص هربوا من السجون. لم ار مثل ذلك في حياتيquot;. وتعرض متجر كبير لسلسة كارفور الفرنسية العملاقة على طريق القاهرة الدائري السبت لعملية نهب وتخريب.

ويقع المتجر في مركز تجاري كبير يضم متاجر اخرى في حي المعادي الذي يقطنه العديد من الاجانب المقيمين في القاهرة. كما شهدت احياء اخرى عديدة في القاهرة اعمال سلب ونهب. وفي مواجهة ذلك شكل عدد من الاهالي مجموعات للدفاع عن احيائهم.

وكانت العديد من محطات البنزين مغلقة السبت لتشهد المحطات القليلة التي عملت اليوم ازدحاما من سائقي السيارات. ويقول حجاج وهو سائق سيارة اجرة quot;الشعب تغلب على الخوف، ولا يمكن ان يوقفه شيء بعد الان. امل فقط الا تحدث اعمال نهب وتخريبquot;.