قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الليلة الماضية بموافقة أكثر الدول الأعضاء قراراً يدين quot;استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في سورياquot;.

وصوت لصالح القرار 133 دولة ورفضته 11 دولة أخرى فيما امتنعت 43 دولة عن التصويت. وجاء القرار على خلفية إفادة مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي أمام مجلس الأمن الدولي هذا الشهر، ذكرت فيها أن حصيلة ضحايا قمع المظاهرات في سوريا ارتفعت إلى ما يزيد عن 5 آلاف قتيل، من بينهم 300 طفل.

وذكرت قناة quot;سي ان انquot; الإخبارية أن القرار quot;شجب بشدة استمرار السلطات السورية في انتهاكاتها الخطيرة والمنهجية لحقوق الإنسانquot;. ومن جانبه انتقد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري القرار الذي اعتبر مؤامرة ضد بلاده.

أميركا تقلل من أهمية توقيع سوريا على بروتوكول نشر المراقبين العرب

في واشنطن، قللت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند من أهمية توقيع سوريا على بروتوكول نشر المراقبين العرب على أراضيها معتبرة هذا الأمر quot;لا يعدو كونه توقيعا على قصاصة ورق وأميركا ليست مستعدة للترحيب بأي شيء غير الخطوات الملموسة التي تحسن حياة الشعب السوري وتنهي العنفquot;.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند رداً على سؤال خلال مؤتمر صحفي quot;من المنظور الأميركي لقد رأينا وعوداً كثيرة لم تنفذ من قبل النظام السوري ونحن أقل اهتماماً بقصاصة ورق موقعة منه بالأفعال لتطبيق الالتزامات التي قطعتquot; .

وقالت quot;كما تعلمون نحن ندعم بشدة دعوات جامعة الدول العربية والبنود الواردة في الاتفاق بشأن السماح لمراقبين من مجموعات حقوق الإنسان الدولية إلى كل المواقع في سوريا ووقف العنف وإطلاق السجناء السياسيين وانسحاب العناصر المسلحة التابعة للنظام السوري من المناطق المأهولة لذا على هذا الأساس سنحكم على جدية النظام السوري في هذا المجالquot;.

وكانت الحكومة السورية قد وقعت أمس بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية على بروتوكول بعثة مراقبي الجامعة وذلك بحضور د. نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية وحضور عدد من السفراء ومندوبي الدول الاعضاء بالجامعة.