قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جوبا: صادق برلمان جنوب السودان الخميس على الدستور الانتقالي لهذه الدولة الجديدة المستقلة، كما اعلن وزير الاعلام مؤكدا ان الدستور لا يركز السلطة بين يدي الرئيس.
وقال برنابا ماريال بنجامين لوكالة فرانس برس quot;ان الدستور الجديد بات موجوداquot;.

واكد ان سكان جنوب السودان استشيروا حول هذا الدستور الانتقالي، ورفض الاتهامات القائلة ان هذا الدستور سيركز السلطة بين يدي الرئيس.
وقال quot;انه خيار شعب جنوب السودان. لقد ناقشوه ديموقراطيا داخل البرلمان ووافقوا عليهquot;.

ويثير مشروع الدستور الانتقالي الجدل مع اقتراب الاستقلال الرسمي لجنوب السودان المقرر في التاسع من تموز/يوليو، ذلك ان بعض الانتقادات تعتبر ان ممثلي المجتمع المدني لم يشاركوا في عملية الاستشارات.
وحذرت منظمات غير حكومية من محتوى الدستور الذي قد يؤدي برأيها الى هيمنة الحركة الشعبية لتحرير السودان (متمردون جنوبيون سابقون) على السلطة في الدولة الوليدة.

وكان مركز ابحاث كارتر، وهو مرصد انشأه الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر، اعتبر الاسبوع الماضي في بيان ان quot;المشروع الحالي للدستور الانتقالي يتضمن عددا من المواد التي تركز السلطة بين يدي الحكومةquot;.
واضاف البيان quot;ان المحادثات التي اجراها المركز مع مسؤولين في الحكومة واعضاء في احزاب سياسية وممثلين عن المجتمع المدني عبر جنوب السودان تدل على ان هناك دعما مهما لنظام حكم يعتمد اللامركزيةquot;.

وسيوقع رئيس جنوب السودان سالفا كير على الدستور السبت اثناء الاحتفال الرسمي بالاستقلال.